كأس العالم ، قطر

قطر تؤكد اغتنام تنظيم كأس العالم لاحداث تغييرات ايجابية في مجال حقوق الإنسان

أكدت دولة قطر تطلعها إلى اغتنام فرصة تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022 ليكون استثمارا حقيقيا في تعزيز التفاهم
المتبادل والسلام والاستقرار والازدهار، ودافعا رئيسيا لإحداث تغييرات إيجابية في مجال حقوق الإنسان والرياضة.

جاء ذلك في كلمة دولة قطر التي ألقاها السيد عبد الله حمد النعيمي، سكرتير أول بالوفد الدائم لدولة قطر بمكتب الأمم
المتحدة في جنيف، خلال حلقة النقاش حول تعزيز حقوق الانسان من خلال الرياضة والمثل الأعلى الأولمبي، أمام
مجلس حقوق الإنسان في دورته السابعة والأربعين.

وقال النعيمي إنه “في إطار الاستعداد لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، وغيره من الفعاليات الرياضية الكبرى
اعتمدت دولة قطر تدابير تشريعية جادة لضمان المبادئ والحقوق الأساسية في العمل لجميع العمال، بمن فيهم أولئك
الذين يشاركون في البنيات الأساسية الرياضية، وهي خطوة اكتسبت تقديرا دوليا واسعا، لاسيما من منظمة العمل
الدولية، والاتحاد الدولي لنقابات العمال”.

ولفت إلى أن الرياضة وحقوق الإنسان يعززان بعضهما البعض، مبينا أن “للرياضة، بوصفها لغة عالمية، قدرة عظيمة
لتعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية للجميع وحمايتها لاسيما في أوساط الشباب، وذلك عن طريق الإسهام في
تعزيز عدة مبادئ كالتضامن، والمساواة، والتسامح على جميع المستويات”.

اقرأ ايضاً
منظمات حقوقية دولية تطالب بامتثال السعودية إلى الالتزامات الدولية لحقوق الإنسان

وأوضح أن التجربة أثبتت أن تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى في مناطق مختلفة من العالم، مثل نهائيات كأس العالم لكرة
القدم، والألعاب الأولمبية والبارالمبية، وبطولات ألعاب القوى، يمكن أن تمثل أداة فعالة تسهم في تحقيق التنمية
الاقتصادية، وتعزيز الوعي والتفاهم، وترسيخ قيم الاحترام والاندماج الاجتماعي لجميع الناس على قدم المساواة.

وذكر السكرتير الأول بالوفد الدائم لدولة قطر بمكتب الأمم المتحدة في جنيف أنه “إدراكا لهذه الغايات النبيلة فقد اهتمت
دولة قطر بالرياضة، وبتنظيم الفعاليات الرياضية الكبرى كجزء من رؤية استراتيجية متكاملة”، مشيرا إلى أنه كما هو
معلوم ستستضيف دولة قطر نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 والذي يعد أول حدث رياضي كبير يعقد في المنطقة.

المصدر: الراية

شاهد أيضاً

التطبيع السعودي الإسرائيلي

التطبيع السعودي الإسرائيلي _ هل هي النهاية ؟؟ _ رؤية مستقبلية

هل أخذ طوفان الأقصى بناصية التطبيع السعودي الإسرائيلي ساحباً إياه نحو الهاوية ؟ تشهد العلاقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *