حميدتي: من بدأ الحرب هو من ينهيها... ولا نقتل الأسرى

حميدتي: من بدأ الحرب هو من ينهيها… ولا نقتل الأسرى

قال قائد قوات «الدعم السريع» في السودان، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، الاثنين، إن المعركة التي تخوضها قواته ضد الجيش «ستنتهي قريباً جداً»، نافياً الاتهامات الموجهة لقواته بقتل أسرى، وأكد أن «من بدأ الحرب هو من ينهيها»، في إشارة منه إلى أن الجيش السوداني هو من بدأ الحرب، وأن قواته تدافع عن نفسها.

ودعا حميدتي في تسجيل صوتي ضباط وجنود الجيش للانضمام إلى ما سماه «خيار الشعب»، وقال: «نقول للمحاصرين من عناصر الجيش السوداني في القيادة العامة وسلاح المهندسين: اطلعوا، وسنرحب بكم». وأشار حميدتي إلى أن قواته ليس لديها سلاح ثقيل كالدبابات والمدافع، وأنها لا تملك طائرات حربية، وإنما حصلت على بعض هذه الأسلحة من الجيش.

وقال: «سندافع عن السودان وعن أنفسنا حتى آخر جندي وحتى نأتي بالديمقراطية لكل السودانيين». واندلعت الحرب بين قوات الجيش وقوات «الدعم السريع» في الخامس عشر من أبريل (نيسان) الماضي بعد أسابيع من التوتر بين الجانبين.

324567
قائد قوات «الدعم السريع» محمد دقلو المعروف بـ«حميدتي» (أ.ب)

وجدد حميدتي القول إنه ليس ضد الجيش، ولا يحاربه، وإنما «فلول النظام السابق المسيطرين على القرار في الجيش»، مشيراً إلى أن «البرهان هو من بدأ الحرب بمهاجمة قواته، وهو من ينهيها».

وتوعد بمواصلة القتال حتى آخر جندي بقوله: «سندافع عن السودان وعن أنفسنا حتى آخر جندي، وحتى نأتي بالديمقراطية لكل السودانيين».

وشن قائد «الدعم السريع» هجوماً ساخراً على قائد الجيش واتهمه بـ«الكذب والحنث بالوعود»، وسخر من نشاطه الذي أعقب خروجه من الحصار في القيادة العامة إلى مدينة بورتسودان، وعده «هروباً من المعركة».

ونفى حميدتي عن نفسه وقواته تهمة «الكذب وقتل الأسرى»، وقال: «نحن لا نكذب ولا نقتل الأسرى، بل نعالج المصابين منهم، وكل من يضع السلاح فهو أسير»، وذكر أنه عرض على قائد الجيش عبد الفتاح البرهان «توأمة» بين الجيش و«الدعم السريع» قبل الحرب، وافق عليها بعد تردد، ثم تراجع عنها.

324558
صورة أرشيفية لقائد «الدعم السريع» محمد حمدان دقلو (حميدتي) مع قواته في جنوب دارفور (أ.ف.ب)

في غضون ذلك، استؤنفت المعارك مجدداً بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» الثلاثاء، حول محيط معسكر سلاح المدرعات في منطقة الشجرة جنوب العاصمة الخرطوم، بعد أيام من تكثيف الطرفين الدعاية الإعلامية بالسيطرة عليه. وقال شهود عيان إن أعمدة الدخان تصاعدت في محيط المعسكر بعد سماع أصوات انفجارات قوية جراء تجدد الاشتباكات بين الطرفين.

ويأتي تصعيد المعارك حول قيادة سلاح المدرعات، بعد ساعات من حديث قائد «الدعم السريع»، (حميدتي) ليل الاثنين، الذي أكد فيه أن قواته موجودة بأعداد كبيرة في الخرطوم وأمدرمان، وأن الحرب ستنتهي في وقت قريب.

وكانت عناصر من قوات الجيش نشرت مقطع فيديو على موقع «فيسبوك»، تدعي فيه بسط سيطرتها الكاملة على سلاح المدرعات، وتطارد قوات «الدعم السريع» في الأحياء المجاورة، لكن مصدراً في «الدعم السريع» أكد سيطرتهم على أجزاء واسعة من المقر، وتفرض عليه حصاراً محكماً. وقال لـ«الشرق الأوسط» إن المعركة في المدرعات «تدور في المعقل الأخير الذي تسيطر عليه قوات الجيش».

اقرأ ايضاً
منظمات رقابية تونسية توثّق خروقات بالاستفتاء (فيديو)

وقال مواطنون، إن الاشتباكات تجددت بقوة وسط الأحياء السكنية القديمة في منطقة أمدرمان التي تشهد في الآونة الأخيرة تصاعداً في وتيرة القتال.

324564
صورة من الدمار الذي خلّفه القتال في الفاشر عاصمة شمال دارفور مطلع سبتمبر (أ.ف.ب)

وفي موازاة ذلك، قصف الجيش بالمدفعية الثقيلة عدداً من المناطق في شرق النيل وجنوب الخرطوم باتجاه معاقل «الدعم السريع» في المدينة الرياضية وأرض المعسكرات في سوبا.

أسرى «الدعم السريع»

وأعلن الجيش السوداني (الاثنين) إجراء اتصالات مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر لتسليم 230 فرداً من قوات «الدعم السريع» أُسِروا خلال المعارك التي دارت منذ اندلاع الحرب. وذكر في بيان أن عملية التسليم ستحدث «فور تلقي الرد من ممثلي المنظمة الدولية الذين خوطبوا بهذا الشأن في 28 من أغسطس (آب) الماضي».

324560
عبد الفتاح البرهان وسيلفا كير ميارديت في مدينة جوبا قبل يومين (الرئاسة السودانية)

إضافة إلى ذلك، يترأس رئيس مجلس السيادة، القائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، وفد بلاده للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (78) في نيويورك في الفترة من 20 إلى 25 من سبتمبر (أيلول) الحالي. وقال إعلام وزارة المالية في بيان، إن الوفد السوداني يضم وزير الخارجية «المكلف» علي الصادق، ووزير المالية والتخطيط الاقتصادي جبريل إبراهيم، ومدير جهاز الأمن والمخابرات الفريق أحمد مفضل، وعدداً من الفنيين من الجهات ذات الصلة.

النازحون



وأعلن مكتب الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في السودان «أوتشا» في تقرير حديث عن الأوضاع في البلاد، نزوح نحو 4.8 مليون شخص في الداخل والخارج، وعبور نحو مليون الحدود إلى البلدان المجاورة بسبب القتال الذي بدأ منتصف أبريل (نيسان) الماضي. وأضاف: «أجبر النزاع ما لا يقل عن مليوني طفل على ترك منازلهم، بمعدل 700 طفل كل ساعة».

وذكر التقرير الأممي «أن نحو 14 مليون طفل بحاجة إلى دعم إنساني بشكل عاجل، حيث يواجهون تهديدات متعددة لوجودهم في مناطق القتال في الخرطوم ودارفور ومناطق أخرى في البلاد».

وأفادت الأمم المتحدة «بأن منظمة الصحة العالمية أبلغت عن 3046 حالة يشتبه إصابتها بالحصبة، و84 حالة وفاة في عدد من الولايات في وسط وشرق البلاد».

324563
مواطنون أمام مكتب جوازات سفر في الغضارف بعد الإعلان عن استئناف إصدارها (أ.ف.ب)

وأشار مكتب الأمم المتحدة إلى «أن تمويل خطة الاستجابة الإنسانية بالسودان لعام 2023، بلغ 26 في المائة، بنحو 676 مليون دولار من الدعم المالي».

ومن جهة ثانية، أعلن المكتب عن وصول 150 طناً مترياً من المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة إلى ولاية جنوب دارفور.

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

1 1717226

كرة لهب في الجو.. فيديو لانفجار قمر أطلقته كوريا الشمالية

أعلنت كوريا الشمالية، الإثنين، فشل آخر محاولة قامت بها لوضع قمر اصطناعي غرضه الاستطلاع في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *