العالم يحيي يوم القدس
العالم يحيي يوم القدس

العالم يحيي يوم القدس

يقوم العالم الإسلامي بإحياء يوم القدس العالمي في أخر جمعة من كل رمضان لتجديد دعمهم للقضية الفلسطينية وإدانتهم للاحتلال وجرائمه، وتمسكهم بإقامة الدولة الوطنية الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

ويشهد هذا اليوم مظاهرات مناهضة لإسرائيل ومعارضة لاحتلال القدس، إلا أن تفشي
وباء فيروس كورونا حول العالم أجبر بعضها على الألغاء  

وقد كانت إيران أول من دعا للاحتفال بـ يوم القدس بعد الثورة الإسلامية عام 1979 من قبل المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آنذاك، الخميني، الذي قال: “وإنني أدعو المسلمين في جميع أنحاء العالم لتكريس يوم الجمعة الأخيرة من هذا الشهر الفضيل من شهر رمضان المبارك ليكون يوم القدس، وإعلان التضامن الدولي من المسلمين في دعم الحقوق المشروعة للشعب المسلم في فلسطين”.    

وقد قالها زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين لقناة الميادين : يوم القدس هو رد من الإمام الخميني ليقول أن قضية فلسطين هي قضية إسلامية عامة

فالعالم لا ينس ولن ينسى ذلك اليوم الذي اخترق فيه الصهاينة حدود لبنان وتوغلوا حتى
بيروت، وذلك اليوم الذي ارتكب فيه قاتل مجرم يدعى أرييل شارون مجزرة في صبرا وشاتيلا،
وكذلك لم ينسَ ولن ينسى الشهداء والأسراء الذين يقضو كل يوم بين أيدي الكيان
المحتل الغاصب

اقرأ ايضاً
تقرير أممي: العالم تراجع خمس سنوات بسبب جائحة فيروس كورونا وتزامن الأزمات
44

وتشهد مدينة القدس الآن صراعا يوميا، على مستويات مختلفة، بين إرادة الباطل الصهيونية
التي تسعى إلى تهويد المدينة المقدسة وطمس هويتها الحضارية الفلسطينية والعربية والإسلامية منذ احتلال المدينة في العام 1967، وإرادة الحق الفلسطيني العربي الإسلامي
المتجذر في تاريخ القدس، والذي تشهد له حجارة المدينة المقدسة وأبنيتها العتيقة  

بارك الله صمود المقدسيين وتصديهم لجنود الاحتلال والمستوطنين بشهر رمضان المبارك ، 
سوف يبقى المسجد الأقصى عربيا إسلاميا ولن تسمح الأمة الإسلامية بتمرير مخططات
الاحتلال التهويدية في القدس

وندعو المجتمع الدولي لتوفير الحماية لشعبنا من جرائم الاحتلال وضرورة احياء يوم القدس العالمي

شاهد أيضاً

قوة ايران

لمحة من قوة ايران في الهجوم على اسرائيل + رأي خبراء الغرب

قوة ايران العسكرية على استهداف نقاط حساسة في إسرائيل تصبح محط اهتمام وسائل الإعلام والخبراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *