• سبتمبر 26, 2022

سبع سنوات على الحرب اليمنية.. هل أتت خطط محمد بن سلمان أكلها ضد قوات الحوثي؟

سبع سنوات على الحرب اليمنية.. هل أتت خطط محمد بن سلمان أكلها ضد قوات الحوثي؟

سبع سنوات على الحرب اليمنية.. هل أتت خطط محمد بن سلمان أكلها ضد قوات الحوثي؟

تدخل الحرب اليمنية عامها السابع حيث أخذ اليمنيون زمام المبادرة ولم يجد التحالف السعودي حتى الآن مخرجًا من الخسارة الفادحة التي بلي بها.

مضى أكثر من سبع سنوات على “عاصفة الحزم” وهو الاسم الذي استخدمته السعودية ليلة 26 مارس/آذار 2015، للدلالة على التدخل العسكري الذي قادته لدعم شرعية نظام هادي في اليمن وكبح تمدد قوات الحوثي، واستمر طوال هذه السنوات دونما نتيجة واضحة إلا تخليف عشرات الآلاف من القتلى والجرحى وأضعافهم من النازحين واللاجئين فضلاً عن تدمير واسع في البنية التحتية في ظل صمت الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان.

ومما زاد الأمور صعوبة بالنسبة للسعودية هو مقاومة اليمنيين المستمرة لاعتداءات التحالف العربي وصد هجمات جيوشها المتكررة على الأراضي التي تشرف عليها قوات الحوثي والجيش الوطني اليمني. الأمر الذي وجدته السعودية مخيبا للأمل حيث باتوا لا يجدون الآن مخرجا من هذا المستنقع بعد هذه السنوات العجاف.

ورداً على الهجمات المتواصلة للسعوديين على أنحاء متفرقة في اليمن والحصار الجائر التي تفرضه السعودية على الملايين من الأبرياء، استهدفت قوات الحوثي مؤخرا منشأة أرامكو والتي كانت صدمة كبيرة للسعودية.

وقال أحمد الكبيسي الخبير في الشؤون الإقليمية في مقابلة مع موقع المنامة أونلاين: “للأسف نشهد اليوم بداية العام الثامن من هجوم التحالف العربي على المظلومين في اليمن الذين يعتبرون منذ سنوات أفقر دولة عربية وإسلامية. وأكمل: “لم يكن هجوم التحالف يهدف إلى إنهاء انقلاب الحوثي على الشرعية خلال مدة زمنية قصيرة كما تشاء السعودية، بل عمقت أزمة البلد المضطرب أساسا، وفاقمت الفاتورة”.

وأشار الكبيسي إلى العمليات التي قامت بها قوات الحوثي مؤخرا والتي استهدفت منشآت حيوية في السعودية، قائلا: “اليوم ، نحن في وضع تم فيه تنفيذ 18 عملية ناجحة للغاية على الأقل على الأراضي السعودية في الـ 72 ساعة الماضية، وتمكن اليمنيون من خلق ظروف يائسة للسعودية، ليس فقط في مجال الطاقة وأسعار الطاقة العالمية، ولكن أيضًا في داخل العمق السعودي. وفي الوقت الذي تعتمد فيه المملكة العربية السعودية على هجمات دقيقة مصحوبة بأرستقراطية استخباراتية وبأسلحة قوية ومؤشرات وطائرات بدون طيار يمكنها الوصول إلى أجزاء بعيدة في اليمن، يقوم اليمنيون بالاعتماد على امكاناتهم المتواضعة من صواريخ وطائرات مسيرة بهز الكيان السعودي وقصف أهداف عسكرية بدقة عالية ووضع حكام السعودية بموقف لا يحسدون عليه”.

اقرأ ايضاً
إصابة 4 مستوطنين بعملية إطلاق نار بغور الأردن (شاهد)

وأضاف الكبيسي: “لقد رأينا صورًا عدة على مواقع التواصل، والتي كانت تدل على قوة الهجوم الذي شنته قوات الحوثي في أجزاء مختلفة من السعودية ولحقت أضرار جسيمة بكل من مطاري الرياض وجدة ومطار أبها والمناطق التي توجد بها محطات تحلية وخزانات مياه سعودية. وإن دل هذا على شيء فإنما على القدرات التي وصلت إليها جماعة الحوثي في الأشهر الأخيرة والتي حركت الرأي العالمي ولفتت أنظار من حولها”.

وأكد الكبيسي أن منظومة العمليات العسكرية لدى حركة أنصار الله تغيرت من الدفاعية إلى الهجومية منذ بداية عام 2019، ووصف هذه الخطوة بالناجحة والتي أثرت سلبا على الظروف الميدانية السعودية.

وعن دور الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان قال الكبيسي: “هناك نقطة أخرى يجب ملاحظتها وهي أنه للأسف لم يظهر ممثلو الأمم المتحدة أي حياد حقيقي، والذي يجب أن يتماشى مع طبيعة الأمم المتحدة. فالمبعوثون الأربعة للأمم المتحدة إلى اليمن جميعهم اتجهوا نحو أهداف السعودية والغرب، وهذه من النقاط المهمة التي يجب أخذها في الاعتبار”.

وأكمل: أما منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الإنسانية فهي لم تتفاعل بشكل صارح حتى الآن بما يحصل في اليمن، إلا أنها في الوقت نفسه أكدت على ضرورة الاستجابة بشكل واضح للنازحين والضحايا الأوكران، فمن غير المقبول أنه في مواجهة مع ما حدث في أوكرانيا في أقل من شهرين، أصدرت المنظمات الدولية لحقوق الإنسان بيانًا لصالح الشعب الأوكراني، تضمن إرسال المساعدات الإنسانية والتحدث لوسائل الإعلام المختلفة عن المآسي التي حدثت في أوكرانيا، لكن في مواجهة هذه الإبادة الجماعية التي حدثت في اليمن منذ سبع سنوات، التزموا الصمت التام”.

وأشار الكبيسي خلال مقابلته الصحفية، عن الخسائر العسكرية التي تكبدتها السعودية في حربها على اليمن وقال: الآن ، يمكن القول أن المملكة العربية السعودية تتطلع للخروج من هذا المستنقع، وبالمقارنة مع مجموعة الأسلحة والمنشآت العسكرية ، فمن المقبول للجميع أن المملكة العربية السعودية تغرق باستمرار في هذه الدوامة فقد تكبدت تكاليف باهظة لذلك. حتى الأمل في أن يأتي جو بايدن ويخلق جوًا جديدًا ، خلافًا لتحرك دونالد ترامب (الرئيس الأمريكي السابق) في المنطقة ، كان كاذبًا ، وهو جنبًا إلى جنب مع التحالف المناهض لليمن.

المصدر: متابعات قطرعاجل

اقرأ ايضا

في الذكرى السابعة لحرب اليمن.. لا حل قريب والخاسر الأكبر هم المدنيين

اقرأ ايضا

الفيفا يعلن الجوائز المالية لمنتخبات مونديال قطر 2022

شارك بالتعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.