• سبتمبر 26, 2022

الرئيس الفلسطيني يبحث مع نظيره التركي الاعتداءات الإسرائيلية في القدس

الرئيس الفلسطيني يبحث مع نظيره التركي الاعتداءات الإسرائيلية في القدس

الرئيس الفلسطيني والرئيس التركي

بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الأحد، مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، تصعيد العدوان الإسرائيلي في الأراضي
الفلسطينية وخاصة في القدس، والاعتداءات المتواصلة على المسجد الأقصى المبارك.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين الرئيسين، أكد فيه أردوغان على موقف تركيا الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني، ورفضه
للاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني ومقدساته، خاصة خطورة ما يجري من اقتحامات واعتداءات على المصلين
في المسجد الأقصى المبارك.

وأشار أردوغان، إلى أن تركيا ستقوم بإجراء اتصالات مع الأطراف المعنية لوقف التصعيد الإسرائيلي واحترام حرمة المقدسات، خاصة
في شهر رمضان المبارك.

من جانبه، حذر الرئيس الفلسطيني من خطورة الاعتداءات المتكررة على المسجد الأقصى المبارك، وانتهاك حرمة الشهر الفضيل
الأمر الذي لا يمكن السكوت عنه، مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقف العدوان الإسرائيلي وتوفير الحماية الدولية للشعب
الفلسطيني.

وأشار عباس إلى أن القيادة الفلسطينية تجري مشاورات مكثفة لاتخاذ ما يلزم من قرارات لتنفيذ قرارات المجلس المركزي الأخيرة
إضافة إلى الاتصالات الدولية التي يجريها سيادته بهذا الصدد.

اقرأ ايضاً
فرنسا.. نواب ينددون بصفقة سرّية بين ماكرون وأوبر: سرقة للبلاد

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) قد ذكرت يوم الجمعة الماضي، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت باحات المسجد
الأقصى عقب صلاة الفجر وأطلقت وابلا من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والأعيرة النارية المغلفة بالمطاط تجاه المصلين
ما أدى إلى اصابة نحو 160مصليا منهم.

وتشن القوات الإسرائيليلة حملة اعتقالات ومداهمات بصورة شبه يومية في مناطق الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، إلا
أنها صعدت في الأيام الماضية من اقتحام القرى والبلدات الفلسطينية، كما زادت من وتيرة الاعتقالات وإطلاق الرصاص الحي
على الشبان وذلك في إطار ممارساتها القمعية بحق الشعب الفلسطيني.

المصدر: قطر عاجل + متابعات

اقرأ ايضا

أمير قطر يستقبل الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور “نايف الحجرف”

اقرأ ايضا

رئيس وزراء أوكرانيا: القوات الأوكرانية المتبقية في ماريوبول ما زالت تقاتل ولم تستسلم

شارك بالتعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.