• أكتوبر 6, 2022

المقابر الجماعية في العراق تروي فظاعة النزاعات


فوق أرضٍ زراعية مترامية على أطراف مدينة النجف في جنوب العراق محاذية لمشروع سكني، أمضت فرق الطب العدلي أياما طويلة في الحفر، بتأنٍّ وهدوء، لاستخراج عظام ضحايا قتلوا قبل أكثر من 30 عاما على يد نظام الرئيس “صدام حسين”.

يكاد العراقيون يعتادون هذا المشهد. فتراب البلاد من شمالها إلى جنوبها مليء بعدد كبير من المقابر الجماعية التي حُفرت خلال الحروب المتتالية منذ الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات، وقمع نظام “حسين”، وصولا إلى فترة سيطرة تنظيم “الدولة”.

وبين الفينة والأخرى، يُفتح بعضها؛ ما يمنح بارقة أمل لآلاف العائلات التي لا تزال تجهل مصير أبنائها.

فالعراق واحد من الدول التي تضمّ أكبر عدد من المفقودين، وفق اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

لكن مهمة فتح المقابر والتعرف على الضحايا، مكلفة ومعقدة تقنيا، وتتطلب وقتا طويلا، وسط أجواء مناخية قاسية تعقّد عملية حفظ العظام.

كما أنها عملية تحتاج تمويلا لا تؤمنه الحكومة، وأحيانا، قرارا سياسيا في بلد لم تندمل فيه جراح النزاع الطائفي بعد.

لم تفقد “انتصار محمد” الأمل بعد 40 عاما على اختفاء شقيقها. في النجف، كانت المرأة بين أفراد عائلات عدة تجمعوا لإعطاء عينة دمّ بغية مطابقتها مع عظام ضحايا المقبرة الجماعية التي دفن فيها 100 من ضحايا الانتفاضة الشعبانية في 1991، واكتشفت في مايو/أيار.

حينما غادرت عائلة “انتصار” إلى سوريا في يونيو/حزيران 1980، وبقي شقيقها الذي كان يبلغ من العمر 20 عاما في العراق ليكمل امتحاناته الجامعية في كلية الطب.

وتقول: “انتظرناه، انتظرناه، ولم يأتِ”. أُبلغت العائلة أن الشاب “حامد” اقتيد من بيت عمته في بغداد.

وتضيف باكية: “أخذوه، ومذّاك انقطعت أخباره”.

باشرت العائلة البحث عنه منذ عودتها في 2011، دون نتيجة.

ويبدأ الفحص بنقطة دم صغيرة تؤخذ من ذوي القتلى وتوضع على قماشة بيضاء ملصقة على ورقة خطّ عليها اسم المفقود واسم قريبه، “من أجل مطابقتها مع عينة من الجثث التي يقوم باستخراجها فريق ثانٍ” من الطب العدلي، كما يشرح “وسام راضي”، أحد الفنيين العاملين على الأرض.

وتملأ العائلات ورقة ببيانات متعلقة بالمفقود: عمره، شكله، تاريخ الاختفاء، مكان الاختفاء، تاريخ آخر مشاهدة، ظروف الاختفاء.

“لم يأتِ”

ويشكّل اكتشاف المقبرة الجماعية خطوة أولى في عملية قد تطول أشهرا وسنواتٍ.

ويقول مدير قسم شؤون شهداء المقابر الجماعية في “مؤسسة الشهداء”، “ضرغام كامل”: “في الحقيقة أمامنا معوقات كثيرة، أهمها مالية”.

وتعرقل المركزية الكبيرة في فحص الحمض النووي المهمة أيضاً. ففي حين لا تقتصر المقابر الجماعية على منطقة واحدة في البلد الشاسع، يتم فحص عينات عظام الضحايا ودمّ ذويهم في بغداد فقط.

وفي النجف، أغلق مكان المقبرة البالغة مساحتها نحو 1500 متر مربع بأشرطة صفراء كتب عليها “ممنوع الدخول”.

وتعمل جرارتان على رفع الأتربة تحت شمس حارقة.

اقرأ ايضاً
جريدة قطرية تتجول في مجمع لاستقبال اللاجئين الأفغان بمدينة الدوحة

بحذر، يمسح أحد فنّيي مؤسسة الشهداء الحكومية التراب عن جمجمة وعظام.

ويشرح “كامل” أن الأرض زراعية كانت معدّةً للبناء إلى حين اكتشاف المقبرة.

ويضيف: “قد تكون الرفات الأقرب الى سطح الأرض تعرضت إلى نبش سابقا على أيدي مزارعين”؛ ما يعني أنها قد لا تكون بحالة سليمة، أو قد تكون أجزاء من جثث اختلطت مع رفات جثة أخرى، ما يعقّد عملية التعرف عليها.

ولم تحصل دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية، وهي واحدة من الجهات المختصة في الملف، “على أي تمويل من الحكومة” للقيام بعملهابين 2016 و2021، وفق “كامل”.

وفي موازنة العام الماضي، حصلت الدائرة على ملياري دينار (حوالى مليون دولار)، “جاءت متأخرة”.

“أولادكم ماتوا”

وقال مدير دائرة الطب العدلي “زيد علي”، في مقابلة مع وكالة الأنباء العراقية في فبراير/شباط، إن الدائرة تفتقر كذلك إلى “المبالغ الكافية لشراء المواد المستعملة في إجراء الفحص”، رغم أنها مزودة بتقنيات حديثة.

ويتطلب البحث عن الضحايا وقتا. إذ تعمل السلطات مثلا على إنشاء قاعدة بيانات لضحايا سجن بادوش في نينوى الذين قتلوا على يد تنظيم “الدولة” في 2014، ودفنوا في حفرة قرب السجن.

وفي الموصل، يطالب مدير الطب العدلي في نينوى “حسن العنزي” بتوسيع قاعدة البيانات لتشمل كل ضحايا المحافظة. فالتنظيم خلّف أكثر من 200 مقبرة جماعية، بحسب الأمم المتحدة.

ويقول “العنزي”: “الجثث بالآلاف…. ويوميا يأتينا ما يقارب الثلاثين عائلة تسأل عن أقرباء لها”.

ويضيف: “لدينا مقبرة كبيرة للأسف لم تفتح بعد هي مقبرة الخسفة. فيها خيرة أبناء نينوى من ضباط وأطباء وعلماء قتلهم التنظيم”. ويتوقّع أنها تضمّ نحو أربعة آلاف جثمان.

“أم أحمد” واحدة من آلاف الأمهات الموصليات اللواتي لا يزلن يبحثن عن أبنائهنّ.

أخذ عناصر التنظيم ولديها “أحمد” و”فارس” الشرطيين من منزلهما في 2014، ومذّاك انقطعت أخبارهما.

تدخل جاراتها منزلها ومعهنّ صور أبنائهنّ المفقودين، حالما علمن بوجود صحفيين في المكان.

وتقول المرأة: “لم أترك بابا ولم أطرقه، أو مكانا لم أذهب إليه. وصلت إلى بغداد (400 كلم عن الموصل) لإكمال معاملات، وحتى الآن لا جواب”.

وبين المفقودين من كانوا معيلين لعائلاتهم. وتسعى “داليا المعماري” (27 عاما) التي فقدت والدها على يد تنظيم “الدولة”، مع مجموعة محاميات في منظمتها “الخط الإنساني”، إلى مساعدة العائلات في استكمال معاملات تتيح لها قبض تعويضات.

وتقول: “استجابة الحكومة المركزية بطيئة جدا… يقولون لنا أولادكم ماتوا رحمهم الله، أولادكم في الخسفة والخسفة لن تفتح. لكن الناس سيبقون متعلقين بأمل”.



المصدر: متابعات قطرعاجل

اقرأ ايضا

“الحرية والتغيير” بعد لقائها بالعسكر: لن نتشارك معهم مستقبلا

اقرأ ايضا

مقتل 3 من الجيش اليمني بنيران الحوثيين رغم سريان الهدنة

شارك بالتعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.