• سبتمبر 26, 2022

13 منظمة تنتقد زيارة بايدن للسعودية: تغذي الإفلات من العقاب


وجهت 13 منظمة حقوقية، الجمعة، رسالة للرئيس الأمريكي “جو بايدن”، تنتقد فيها زيارته المرتقبة إلى المملكة العربية السعودية.

وقالت المنظمات في رسالتها: إن “زيارته إلى السعودية للقاء ولي العهد محمد بن سلمان قد تشجع على ارتكاب انتهاكات وتغذي ثقافة الإفلات من العقاب”.

وشددت على أنه “يجب على إدارة بايدن الحصول على التزامات واضحة وملموسة بشأن حقوق الإنسان من السلطات السعودية قبل الزيارة، بما يشمل الحملة الشعواء التي تشنها الحكومة على حرية التجمع السلمي، وتكوين الجمعيات، والتعبير”.

وأشارت إلى أنه “قبل أي زيارة، على بايدن مقابلة حقوقيين سعوديين في الخارج، وضمان إطلاق سراح المعارضين المحتجزين، ورفع منع السفر التعسفي على الحقوقيين وغيرهم، ومنهم مواطنون أمريكيون”.

وتابعت: “على إدارة بايدن عدم تشجيع القمع السعودي وذلك بضمان التزام السلطات السعودية بتعهدات حقوقية ملموسة قبل الزيارة الرئاسية الأمريكية، تشمل الإفراج الفوري عن جميع المعارضين والنشطاء السلميين المذكورين في تقرير عام 2021 حول ممارسات حقوق الإنسان في السعودية”.

كما تشمل “رفع منع السفر التعسفي عن الحقوقيين وغيرهم، والمنع المفروض على مواطنين أمريكيين، وإنهاء المراقبة غير القانونية وأخذ الرهائن من قبل الدولة، والإفراج عن جميع المحتجزين بموجب هذه الممارسات”.

اقرأ ايضاً
الاحتلال يمتنع عن نشر نتائج تحقيق الاعتداء على جنازة شيرين أبو عاقلة

وطالبت أيضا بـ”إنهاء ولاية الرجل على المرأة، وإلغاء كل القوانين والسياسات التمييزية، مع تمكين ناشطات حقوق المرأة من التعليق على الإصلاحات ومراقبتها، فرض تجميد للإعدامات، والالتزام علنا بالحفاظ على وقف إطلاق النار في اليمن”.

وعلّقت مديرة قسم الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش”، “لما فقيه”، بالقول إن “على بايدن أن يدرك أن لقاءه مع أي مسؤولين أجانب يمنحهم مصداقية فورية على مستوى العالم، بقصد أو بغير قصد. لقاء محمد بن سلمان بدون التزامات حقوقية من شأنه تبرئة القادة السعوديين الذين يعتقدون أن الانتهاكات الحقوقية الجسيمة ليست لها عواقب”.

ويخطط “بايدن” لزيارة المملكة هذا الصيف، وهي زيارة لاقت انتقادات من بعض الديمقراطيين البارزين، وسط حاجة أمريكية لحث المملكة على ضخ مزيد من النفط لكبح ارتفاع الأسعار.

وشهدت العلاقات السعودية الأمريكية خلال الآونة الأخيرة، “تباينات وفتور ووجهات نظر مختلفة” في عدة قضايا، أبرزها: الملف النووي الإيراني، والحرب في اليمن، وجريمة اغتيال “جمال خاشقجي”.



المصدر: متابعات قطرعاجل

اقرأ ايضا

وزير البيئة يؤكد أهمية التوعية للحفاظ على التنوع الحيوي بالدولة

اقرأ ايضا

هل يمكن أن يتحول الجيش الأوكراني من الدفاع إلى الهجوم؟

شارك بالتعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.