122021177045110

إصابة قائد بجيش الاحتلال بنابلس.. وتشييع جثمان الشهيد حامد

أكدت الاحتلال، الخميس، إصابة قائد في جيشه واثنين من المستوطنين، برصاص مقاومين فلسطينيين في محيط قبر يوسف في مدينة نابلس.

واشتبك مقاومون فلسطينيون مع المستوطنين المتواجدين في منطقة قبر يوسف، ما تسبب بإصابة جندي ومستوطنين.

وأخلى جيش الاحتلال المستوطنين في منطقة قبر يوسف، خشية تطور الأوضاع.

وفي وقت سابق، اقتحمت قوات الاحتلال المنطقة الشرقية بمدينة نابلس بأكثر من 30 آلية، بينها جرافة عسكرية، لتأمين اقتحام المستوطنين لقبر يوسف بحجة أداء طقوسهم، في حين لقيت مقاومة شديدة من المقاومين الفلسطينيين.

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضا: قوات الاحتلال تقتحم نابلس ومقاومون يتصدون (شاهد)

بدورها، أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأن 64 فلسطينيا أصيبوا خلال مواجهات مع الاحتلال في منطقة قبر يوسف بنابلس.

وذكر الهلال الأحمر أن شابا أصيب بالرصاص الحي في منطقة الفخذ ونقل إلى المستشفى، فيما أصيب 16 مواطنا بالرصاص المطاطي بينهم 4 نقلوا إلى المستشفى، وذلك خلال المواجهات التي اندلعت في نابلس.

وأوضح أن 40 فلسطينيا أصيبوا بحالات اختناق جراء الغاز المسيل للدموع، نقل منهم 4 أطفال ورضيع إلى مستشفى رفيديا لتلقي العلاج، فيما جرى إخلاء عائلتين من منزليهما بسبب الغاز الكثيف.

اقرأ ايضاً
نصر الله يعلق على زيارة بايدن وحقوق لبنان في النفط والغاز

 

تسليم جثة الشهيد حامد

 

وسلم الاحتلال جثمان الفتى الشهيد محمد عبد الله حامد (16 عاما) من بلدة سلواد شمال شرق رام الله.

 

وشيّع الأهالي جثمانه وهتفوا للمقاومة الفلسطينية.

 

 

 

 

يُذكَر أن محمد حامد استشهد برصاص الاحتلال السبت الماضي، وتم اعتقال جُثمانه.

 

اعتقالات في الضفة

 

وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الخميس، حملة دهم وتفتيش واعتقالات، في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، واعتقلت مجموعة من الفلسطينيين.

ففي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال القيادي في حركة “الجهاد الإسلامي والأسير المحرر، طارق قعدان، من منزله في بلدة عرابة جنوبي المدينة.

 

 

وفي سلفيت، اعتقلت قوات الاحتلال اعتقل شابين فلسطينيين من قراوة بني حسان، غربي المدينة.

 

وفي طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال شابا فلسطينيا آخر، عقب دهم وتفتيش منزل عائلته.

 

وفي رام الله، طالت الاعتقالات الإسرائيلية خمسة فلسطينيين، وكذلك اثنين آخرين في بيت لحم.


المصدر: العربي 21

شاهد أيضاً

هل الولايات المتحدة جادة في حل الدولتين؟

هل الولايات المتحدة جادة في حل الدولتين؟ التعليق على الصورة، رسومات مؤيدة للفلسطينيين على الجدار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *