620222922731108

3 جمعيات تعلق مشاركتها بإضراب القضاة بتونس مؤقتا

أعلنت
ثلاث جمعيات للقضاة في تونس، الأحد، تعليق مشاركتها في الإضراب الذي ينفذه القضاة،
احتجاجا على إعفاء الرئيس قيس سعيد 57 قاضيا من مهامهم.

جاء
ذلك في بيان مشترك بين “نقابة القضاة التونسيين” و”اتحاد القضاة الإداريين”
و”اتحاد قضاة محكمة المحاسبات”، ونشرته رفقة مباركي، رئيسة “القضاة
الإداريين” عبر “فيسبوك”.

ومطلع
حزيران/ يونيو الماضي، أصدر سعيد أمرا رئاسيا بإعفاء 57 قاضيا، لتهم بينها “تعطيل
تحقيقات” بملفات إرهاب، وارتكاب “فساد مالي وأخلاقي”، وهو ما ينفي القضاة
صحته.

ودخل
على إثر ذلك في الـ6 من الشهر ذاته معظم القضاة التونسيين في إضراب مفتوح عن العمل،
تشرف عليه “تنسيقية الهياكل القضائية” (تضم جمعيات ونقابات للقضاة).

وأفاد
البيان المشترك بـ”الرفع المؤقت لتعليق العمل بجميع المحاكم والمؤسسات القضائية
(الإضراب)، مع إمكانية الرجوع عن هذا الإجراء في صورة عدم التراجع عن المرسوم عدد
35 (إعفاء القضاة)، أو في صورة مواصلة انتهاك السلطة القضائية”.

ودعا
“السلطة التنفيذية إلى فتح باب التفاوض من أجل حل للأزمة التي تمر بها السلطة
القضائية؛ إعلاءً لمصلحة المتقاضين وللمصلحة العليا للدولة”.

اقرأ ايضاً
مقتل فلسطيني وإصابة العشرات خلال اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

كما
طالب البيان “بإحالة ملفات القضاة المعفيين فورا إلى المجلس الأعلى المؤقت للقضاء؛ للنظر فيها طبقا لاختصاصه المكفول له بالدستور”.

والأربعاء،
أعلنت “تنسيقية الهياكل القضائية” تدهور الوضع الصحي لـ3 قضاة، هم حمادي
الرحماني ورمزي بحرية ومحمد الطاهر الكنزاري، جراء إضرابهم عن الطعام منذ 22 حزيران/
يونيو، احتجاجا على إعفائهم، عبر المرسوم الرئاسي.

ولم
يصدر تعليق فوري من السلطات التونسية حول مطالب الجمعيات الثلاث، إلا أنها عادة ما
تؤكد التزامها باستقلالية القضاء.

يأتي
هذا في ظل أزمة سياسية حادة تعانيها تونس منذ 25 تموز/ يوليو 2021، حين بدأ سعيد فرض
إجراءات استثنائية، منها إقالة الحكومة وتعيين أخرى، وحل البرلمان ومجلس القضاء، وإصدار
تشريعات بمراسيم قضائية.


المصدر: العربي 21

شاهد أيضاً

“الموت البطيء”: سكان غزة يعيشون بجوار القمامة المُتعفنة والقوارض وسط الحرب

“الموت البطيء”: سكان غزة يعيشون بجوار القمامة المُتعفنة والقوارض وسط الحرب التعليق على الصورة، تعيش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *