42022725414379

الجيش اليمني يعلن مقتل وإصابة 18 جنديا بخروقات حوثية للهدنة

أعلن الجيش اليمني، الثلاثاء، مقتل وإصابة 18 من قواته في خرق جديد لمسلحي جماعة الحوثي، رغم الهدنة المعلنة، والتي تنتهي مطلع أغسطس/ آب المقبل.

وذكر المركز الإعلامي لقوات الجيش التابعة للحكومة المعترف بها، اليوم، أن قوات الحوثي تواصل خرقها للهدنة الأممية في جبهات متفرقة غرب وجنوب وشمال وشرق البلاد.

وأشار إلى أنه خلال 48 ساعة الماضية، ارتكب الحوثيون 186 خرقا للهدنة في جبهات محافظات الحديدة وتعز وحجة وصعدة والجوف ومأرب، (غرب وجنوب وشمال وشرق البلاد).

وحسب مركز الجيش الإعلامي، فإن الخروقات الحوثية تنوعت ما بين محاولات تسلل باتجاه مواقع عسكرية جنوب مدينة مأرب، وجبهة بني حسن غرب محافظة حجة، إلا أنه تم إفشالها من قبل قوات الجيش.

كما تعرضت مواقع القوات الحكومية لعمليات قصف بالمدفعية وعمليات قنص وهجمات بالطائرات المسيرة المفخخة، ما أسفر عن مقتل 3 جنود وإصابة 15 آخرين.

 

اقرأ أيضا: مقتل 8 جنود يمنيين في خرق جديد للهدنة من قبل الحوثيين
 

بدوره، عبر الاتحاد الأوروبي عن أسفه الشديد لرفض الحوثيين الاقتراح الأخير للمبعوث الخاص للأمم المتحدة (هانس غروندبرغ) بشأن إعادة فتح الطريق، لا سيما حول تعز، (جنوب غرب البلاد)

وفي بيان صادر عن المتحدث الرسمي للاتحاد الأوروبي حول جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة، قال: “تعد إعادة فتح الطرق عنصرا إنسانيا حاسما في الهدنة، إلى جانب شحنات الوقود عبر ميناء الحديدة والرحلات الجوية التجارية من وإلى صنعاء”.

وتابع: “يحث الاتحاد الأوروبي الحوثيين على إعادة النظر في اقتراح المبعوث الأممي وقبوله”.

ودعا البيان جميع الأطراف إلى قبول تمديد الهدنة لمدة ستة أشهر أخرى إلى ما بعد 2 أغسطس المقبل، مؤكدا أن “هذا ما يرغب فيه الشعب اليمني ويستحقه بعد معاناته في ظل الصراع لفترة طويلة جدا”.

وقال المتحدث الرسمي للاتحاد الأوروبي في بيانه: “كسرت الهدنة الجمود الدبلوماسي، وجلبت فوائد ملموسة غير مسبوقة لليمنيين، وينبغي عدم فقدان هذا الزخم”.

كما أكد على دعم الاتحاد الأوروبي الكامل لجهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة، والتي تهدف إلى إنهاء الصراع في اليمن.

اقرأ ايضاً
استطلاع: تراجع ملحوظ بتأييد التطبيع في ثلاث دول خليجية

وكان المبعوث الأممي، غروندبرغ، أعلن قبل أكثر من أسبوع رفض جماعة الحوثي مقترحه الأخير بشأن فتح الطرقات من وإلى محافظة تعز، رغم اعتراض فريق الحكومة الشرعية على المقترح.

وخلال شهري أيار/ مايو وحزيران/ يونيو الماضيين، احتضنت العاصمة الأردنية جلسات مباحثات بين ممثلي الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، تركزت حول فتح المعابر والطرق في تعز ومحافظات أخرى، بموجب إعلان اتفاق الهدنة الإنسانية.

“استهتار واستكبار”

من جانبه، قال الناطق باسم جماعة الحوثي، محمد عبدالسلام، إن اتفاق الهدنة على وشك أن ينتهي وسط استهتار واستكبار من قبل من وصفها دول العدوان، في إشارة إلى التحالف الذي تقوده السعودية.

وأضاف عبدالسلام عبر موقع “تويتر” مساء الثلاثاء،: “كان تعامل دول العدوان مع اتفاق الهدنة بطريقة تنم عن استهتار واستكبار.. فما تم من الرحلات 18 رحلة فقط من إجمالي 32 رحلة متفق عليها، وتفعيل وجهة واحدة، وتعطيل أخرى”.

 

اقرأ أيضا: رفض حوثي لمقترح أممي بشأن تعز.. واتهام الرياض بخرق الهدنة

وقال القيادي الحوثي إن السفن يتم حجزها لأكثر من 20 يوما، ما يضاعف التكاليف، ووصل منها فقط 24 من أصل 36 سفينة يفترض بها أن تصل.

ومطلع حزيران/ يونيو الماضي، وافقت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي على تمديد هدنة إنسانية في البلاد، لمدة شهرين، بعد انتهاء سابقة لها مماثلة بدأت في 2 نيسان/ أبريل الماضي.

ومن أبرز بنود الهدنة: إعادة تشغيل الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء، وفتح الطرق في مدينة تعز التي يحاصرها الحوثيون منذ 7 سنوات.

وفي 12 تموز/ يوليو الجاري، اتهم الحوثيون السعودية بخرق الهدنة الأممية، وشن قواتها قصفا مدفعيا على مناطق حدودية بين البلدين، أوقعت قتلى وجرحى.

ومنذ أكثر من 7 سنوات، يشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها صنعاء، منذ أيلول/ سبتمبر 2014.


المصدر: العربي 21

شاهد أيضاً

8989

عملية ثانية في القدس في أقل من 24 ساعة

عملية ثانية في القدس بعد أقل من 24 ساعة على العملية الاستشهادية لفلسطيني ضد الصهاينة  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.