• أكتوبر 6, 2022

جامعة حمد بن خليفة تدشن العام الجديد بـ «اليوم التعريفي»

20220726 1658822718 239


رحبت جامعة حمد بن خليفة بطلابها الجدد والعائدين إلى الحرم الجامعي استعدادًا لبدء العام الدراسي 2022/2023. واشتملت اللقاءات التعريفية، التي استمرت لمدة يومين خلال الفترة من 24-25 يوليو الحالي على تجربة افتراضية وفعاليات حضورية عُقدت في مبنى ‹ملتقى› وجمعت بين أفراد المجتمع الأكاديمي.
ويستعد أكثر من 350 طالبًا جديدًا، وقع عليهم الاختيار من بين مجموعة قوية من المتقدمين، لبدء مسيرتهم التعليمية في جامعة حمد بن خليفة، مع وجود تنوع ملحوظ في خلفياتهم الأكاديمية والمهنية.
وتضم دفعة الطلاب الجدد حوالي 100 طالب وطالبة قطريين مسجلين في البرامج الأكاديمية متعددة التخصصات التي تقدمها الجامعة والبالغ عددها 36 برنامجًا.
واستقبلت الجامعة الدفعة الأولى من طلاب برنامج ماجستير السياسات الاجتماعية وتقييم البرامج، وهو برنامج متعدد التخصصات بدوام كامل يستمر لمدة عامين وتقدمه كلية السياسات العامة.
وركز البرنامج التعريفي على مساعدة الطلاب الجدد في التعرف على الجامعة، والاطلاع على الموارد المتاحة في الحرم الجامعي وفي جميع أنحاء مؤسسة قطر، والتواصل مع زملائهم.
وتضمن برنامج الفعالية كلمات ألقاها الدكتور عبدالسلام بوزردوم، الوكيل المشارك للشؤون الأكاديمية؛ ود. مريم المناعي، نائب الرئيس لشؤون الطلاب؛ ود. ريتشارد أوكيندي، نائب رئيس الجامعة للبحوث؛ بالإضافة إلى عمداء الكليات.
وتطرقت رسائل قيادات جامعة حمد بن خليفة إلى التزام الجامعة بالنهوض بالتنمية الوطنية لدولة قطر عبر تنمية القدرات البشرية من خلال التعليم البحثي المبتكر. وشجعت قيادات الجامعة الطلاب على اغتنام الفرص المتاحة في جامعة حمد بن خليفة لاكتساب المهارات والمعرفة في المجالات ذات الأهمية على الصعيدين المحلي والعالمي.
وقال الدكتور مايكل بينيديك، وكيل الجامعة: «بداية العام الدراسي الجديد هي فترة تحمل معها إمكانيات وتوقعات كبيرة. وينضم طلابنا الجدد إلى جامعة حمد بن خليفة في وقت رائع للغاية، ونحن نحثهم على الاستفادة من المزايا التي ترتبط بالدراسة في جامعة بحثية متنامية.
وأضاف: سوف تساهم الفرص الاستثنائية المتاحة لإجراء اكتشافات جديدة وفهم كيفية إجابة البحوث عن الأسئلة الملحة ومعالجة التحديات في إثراء عملية تعلم هؤلاء الطلاب بشكل كبير.
وتوقع أن يطور الطلاب عقلية ريادية تطبق التفكير الابتكاري في معالجة تحديات اليوم على الصعيدين المحلي والعالمي بعد إكمالهم لدراستهم في الجامعة».
وكانت الجامعة قد احتفلت، مايو الماضي، بإنجازات 215 خريجًا من 47 دولة، وهو ما يمثل مصدر إلهام للدفعة الجديدة ويُعد شاهدًا على التجربة الأكاديمية الاستثنائية التي يمكن أن يتوقعها الطلاب الجدد.
وقالت الدكتورة مريم المناعي، نائب الرئيس لشؤون الطلاب، في رسالتها التشجيعية للطلبة: «يسعدني جدًا أن أرحب بكم في جامعة حمد بن خليفة، سواء بصفتكم طلابًا عائدين أو جددا تستعدون لبدء مسيراتكم الأكاديمية معنا».

اقرأ ايضاً
دولة قطر تطالب المجتمع الدولي بتقديم كافة أشكال الدعم لضحايا الإرهاب



المصدر: صحيفة العرب القطرية

اقرأ ايضا

علامات لا تتجاهلها لأن حرقة المعدة عارض منذر لخطر الإصابة بمرض قاتل

اقرأ ايضا

هل تدخل تونس مرحلة جديدة بعد الاستفتاء؟

شارك بالتعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.