• أكتوبر 7, 2022

سعيد مستبقا نتيجة استفتاء الدستور: تونس على أعتاب “مرحلة جديدة”


أعلن الرئيس التونسي “قيس سعيد”، أن بلاده على أعتاب “مرحلة جديدة”، بعد الموافقة شبه المؤكدة على الدستور الذي طرحه في استفتاء الإثنين، والذي يعزز من صلاحيات الرئيس.

جاء ذلك في خطاب ألقاه ليلاً أمام مؤيديه الذين احتشدوا وسط تونس العاصمة، ونشرته الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية بموقع “فيسبوك”، الثلاثاء.

وقال “سعيد” إن “ما قام به الشعب، درس أبدع التونسيون في توجيهه للعالم”، مؤكدا أن تونس على أعتاب مرحلة جديدة. 

وتابع: “اليوم عبرنا من ضفة إلى أخرى.. من ضفة اليأس والإحباط إلى ضفة الأمل والعمل، وسنحقق هذا بفضل إرادة الشعب والتشريعات التي ستوضع لخدمته”.

وليل الإثنين، أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات “فاروق بوعسكر”، أن “نسبة المشاركة في الاستفتاء بلغت 27.54% حتى الساعة العاشرة ليلا (21: 00 تغ)”.

وأكد “بوعسكر”، أنه “تم تسجيل مشاركة مليونين و458 ألفا و985 ناخبا داخل تونس من أصل 8 ملايين و929 ألفا و665 ناخبا”.

في المقابل، اعتبرت “جبهة الخلاص الوطني”، الثلاثاء، الأرقام التي أعلنتها هيئة الانتخابات بخصوص الاستفتاء على الدستور الجديد “مضخمة”.

وقال رئيس الهيئة التسييرية للجبهة “أحمد نجيب الشابي”، في مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس، غداة إجراء الاستفتاء، إن “الأرقام المعلن عنها من قبل هيئة الانتخابات، مضخمة مع كل ما لاحظه المواطنون والمراقبون في مراكز الاقتراع من غياب للمنتخبين وخلو لمراكز الاقتراع”.

اقرأ ايضاً
بايدن يعلن عن أهداف زيارته المرتقبة للسعودية

ودعا “الشابي” الرئيس “سعيد” إلى “إخلاء مكانه (كرسي الرئاسة) وإفساح المجال لتنظيم انتخابات عامة حرة ونزيهة حتى يعود الاستقرار لهذه البلاد”.

وشدد على أن “المرجع الوحيد للشرعية الدستورية في البلاد يظل دستور 27 يناير/ كانون الثاني 2014، وهو الدستور الذي خطه التونسيون وصوت عليه ما يناهز 4 ملايين مواطن من مختلف الأطياف في انتخابات نزيهة شارك فيها الجميع”.

كما حث “الشابي” في كلمته “مختلف القوى الوطنية على الاجتماع والتشاور العاجل بينها وعقد هيئة تحضيرية لإنجاز حوار وطني جامع”.

ومساء الإثنين، قال “حسن الزرقوني” مدير مؤسسة “سيغما كونساي” لسبر الآراء، إن 25% من الناخبين شاركوا في استفتاء 25 يوليو/ تموز الحالي.

وأضاف في برنامج على القناة الأولى للتلفزيون الرسمي، أن “92.3% من المشاركين في التصويت قالوا نعم لمشروع الدستور الذي طرحه الرئيس قيس سعيّد”.

وتابع “الزرقوني” أن “نحو 75% من الناخبين التونسيين لم يشاركوا في الاقتراع”.

وفي 25 مايو/ أيار الماضي، أصدر “سعيد” مرسوما لدعوة الناخبين إلى التصويت باستفتاء شعبي على دستورٍ جديد للبلاد في 25 يوليو/تموز الجاري.

ونشر “سعيد” في 30 يونيو/ حزيران الماضي، في جريدة “الرائد الرسمي”، مشروع الدستور الذي عرض الإثنين على الاستفتاء، وعدله في الثامن من الشهر ذاته. 



المصدر: وكالات

اقرأ ايضا

للمرة الثانية خلال أسبوع.. سرقة تعطل تطوير خط سكك حديدية بمصر

اقرأ ايضا

السعودية: محمد بن سلمان يتوجه إلى اليونان وفرنسا في أول جولة أوروبية منذ مقتل الصحافي جمال خاشقجي

شارك بالتعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.