• سبتمبر 26, 2022

مصر.. 7 منظمات تطالب بالتحقيق في تعذيب الناشط المعتقل أحمد دومة


طالبت 7 منظمات حقوقية مصرية، الأربعاء، بفتح تحقيق عاجل في وقائع الاعتداء البدني التي تعرض لها الناشط المحبوس “أحمد دومة” في سجن طره، والتي قالت إنها ترقى إلى عمليات تعذيب، وكذلك الاعتداء على باحث الماجستير “أحمد سمير سنطاوي”، التي جرت في نفس السجن، مطالبة النائب العام بعدم تجاهل البلاغات التي تقدم إليه بخصوص الانتهاكات التي تحدث في أماكن الاحتجاز والسجون.

وتضمنت قائمة المنظمات الموقعة على البيان كلا من: مؤسسة حرية الفكر والتعبير، ومركز النديم، والجبهة المصرية لحقوق الإنسان، ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، والمفوضية المصرية للحقوق والحريات، والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وكوميتي فور جستس.

وقالت المنظمات، في بيانها، إن إفلات مرتكبي تلك الجرائم من العقاب يساعد على انتشارها، وتزيد من الأوضاع المتردية للسجون المصرية.

وذكرت المنظمات، أن الناشط السياسي “أحمد دومة” سرد وقائع الانتهاكات التي تعرض لها في رسالة مسرّبة من محبسه، كُتبت يوم الثلاثاء 19 يوليو / تموز الجاري، حيث اتهم “دومة” فيها، رئيس مباحث سجن مزرعة طرة، بتعذيبه والاعتداء عليه بدنيًا وإهانته لفظيًا، بعدما وقعت بعض المشادات مع إدارة السجن على خلفية الإهمال الطبي والتراخي في تقديم الرعاية الطبية الطارئة للباحث “أحمد سمير سنطاوي”، الذي ظهرت عليه أعراض شديدة ترجح إصابته بفيروس “كورونا”.

وتابعت: “حسب رسالة دومة فقد شعر سنطاوي بالاختناق داخل زنزانته الانفرادية والتي لا تتجاوز مساحتها (2 متر × 2.5 متر) نتيجة رش كميات كبيرة من الكلور في العنبر، أثناء وجودهم لتطهيره نتيجة لاكتشاف إصابات لكورونا داخل العنبر، إلا أن إدارة السجن تباطأت بشدة في تقديم الرعاية الصحية الطارئة، حيث لم تسمح بفتح باب الزنزانة إلا بعد مرور ساعة تقريبًا على الاستغاثة”.

اقرأ ايضاً
فيديو...كويتي يصفع عاملًا مصريًا على وجهه وكاميرات المراقبة ترصده

وأردف البيان: “بالرغم من فتح الباب إلا أنهم رفضوا نقل سنطاوي إلى العيادة إلا بعد ارتدائه سترة على الجزء العلوي من جسمه وهو ما أدى إلى نشوب مشادات كلامية أدت إلى سقوطه على الأرض من الإعياء، قبل أن يخرج إلى المستشفى. بينما أمر رئيس مباحث السجن، بـ(كلبشة) دومة واقتياده إلى مقر إدارة السجن قبل أن يقوم بالاعتداء البدني الشديد عليه”.

وأضافت المنظمات: “يعاني دومة الذي يقضي عامه التاسع في السجن، على أثر تلك الاعتداءات من إصابات وسحجات وكدمات بمناطق متفرقة بجسده، ما زال بعضها لم تمح آثارها حتى اليوم، ورفضت إدارة السجن تحرير محضر رسمي للتحقيق في واقعة التعذيب والاعتداء على أحمد دومة، رغم طلبه استدعاء النيابة، كما رفضت إدارة السجن إثبات شكوى أحمد سمير سنطاوي أو تحرير محضر بخصوص واقعة الإهمال الطبي والاعتداء عليه. كما منع السجن أسرة دومة من زيارته في الموعد القانوني للزيارة”.

ولفت البيان إلى أن “مؤسسة حرية الفكر والتعبير” تقدمت ببلاغ إلى المستشار النائب العام حمادة الصاوي، بالنيابة عن “دومة”، في 25 يوليو/ تموز 2022، وحمل البلاغ رقم 179665، وطالبت المؤسسة بمباشرة النيابة العامة لدورها بالتحقيق في الوقائع المُشار إليها.

يذكر أنه في 4 يوليو/ تموز 2020، قضت محكمة النقض، برفض الطعن المقدم من “أحمد دومة”، على حكم محكمة جنايات جنوب القاهرة، وأيدت حكم السجن المشدّد 15 عامًا عليه، وتغريمه 6 ملايين جنيه، بالقضية المعروفة إعلاميًا بقضية “أحداث مجلس الوزراء”.



المصدر: متابعات قطرعاجل

اقرأ ايضا

روسيا قد تؤجل إطلاق القمر الأنغولي الجديد

اقرأ ايضا

وزير الدفاع التركي يفتتح مركز التنسيق المشترك لمراقبة تصدير الحبوب

شارك بالتعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.