بن عبد الله
الأمير تركي نجل الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز

حكم قضائي بالسجن 17 عام للأمير تركي نجل الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز

حكم قضائي بالسجن 17 عام للأمير تركي الابن السابع من أبناء الملك الراحل عبدالله وأمير الرياض الأسبق بحسب ما كشفته الديمقراطية الآن للعالم العربي (DAWN) .   

وقالت المنظمة في تغريدة لها على منصة “تويتر”، “حكمت المحكمة العامة بالسجن 17 عام للأمير تركي بن عبدالله (ابن الملك عبدالله، والأمير الأسبق للرياض) “. مضيفةً في ذات التغريدة “وفي حدث سابق مدير مكتب الأمير تركي، اللواء علي القحطاني  قُتِل تحت التعذيب في فندق الرتز كارلتون في ٢٠١٧”.

ولم تكشف منظمة الديمقراطية للعالم العربي أي تفاصيل أخرى تتعلق بمحاكمة الأمير تركي بن عبدالله.

نقل الأمير تركي بن عبدالله إلى المستشفى

وكانت السلطات السعودية قد اعتقلت الأمير تركي (الأمير السابق لمنطقة الرياض الذي أقيل بعد 6 أيام من تولي الملك سلمان مقاليد الحكم ونجل الملك السعودي الراحل عبدالله بن عبدالعزيز) حملة مكافحة الفساد المزعومة عام 2017 والمشهورة باسم “ريتز كارلتون”.

وفي العام الماضي، كشف المغرد السعودي الشهير “دبلوماسي قديم” الذي يحظى بمتابعة أكثر من 120 ألف شخص على تويتر في تغريدة له عن قيام وحدة أمنية سعودية بشكل عاجل بنقل الأمير تركي بن عبدالله من السجن إلى المستشفى بأوامر من الأمير محمد بن سلمان.

فيما لم يكشف الحساب حينها أي تفاصيل أخرى عن الأمر ولا مصدر هذه المعلومات، إلا أن تغريدته لاقت تفاعلا وانتشارا كبيرا حينها بين الأوساط السعودية.

محاولة انتحار

وكان حساب “العهد الجديد” قد ذكر في نوفمبر 2020 أن الأمير تركي بن عبدالله حاول الانتحار بالسجن، وأنه يعاني من ظروف اعتقال سيئة منها التعرض للتعذيب، ولم يذكر الحساب أي معلومات أخرى أو تفاصيل عن محاولة انتحار الأمير تركي المزعومة.

كما يشار إلى أنه في نوفمبر 2018 أكدت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أنه لا يزال هناك عدد غير معروف من الأمراء السعوديين من ذوي الثراء الفاحش محتجزين بعد عام كامل من إطلاق ابن سلمان حملته المزعومة ضد الفساد، مشيرة إلى أن الأمير تركي بن عبدالله يأتي على رأس هؤلاء اذ تبين لاحقا انهم ارسلو برسالة للإدارة الأميركية يبدون اعتراضهم على تولية ابن سلمان ولاية العهد.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” كشفت في تقرير سابق، أن السلطات السعودية اعتقلت الأمير فيصل بن عبد الله آل سعود، نجل الملك الراحل عبد الله وشقيق الأمير تركي، في 27 مارس/آذار 2020.

ويبدو أنها احتجزته ـ بحسب التقرير ـ منذئذ بمعزل عن العالم الخارجي.

وبينت “هيومن رايتس ووتش” أن من بين أبناء الملك الراحل المعتقلين في نوفمبر/تشرين الثاني 2017 حاكم مكة السابق الأمير مشعل بن عبد الله، ووزير الحرس الوطني الأسبق الأمير متعب بن عبدالله، وحاكم الرياض السابق الأمير تركي بن ​​عبدالله.

كما أفاد تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” في مارس/آذار 2018 أن 17 شخصا احتاجوا الدخول إلى المستشفى بسبب سوء المعاملة من قبل السلطات السعودية في الـ”ريتز كارلتون” في 2017.

وبحسب تقارير صحفية فقد حاول الأمير محمد بن سلمان الاستيلاء على صندوق مؤسسة الملك عبد الله، الذي يشرف عليه الأمير تركي، وتقدر قيمته  بـ20 مليار دولار إلى 30 مليار دولار.

من هو الأمير تركي بن عبدلله

السجن 17 عام للأمير تركي

وتخرج الأمير تركي من كلية وليامز الأمريكيةوحصل على شهادات متقدمة في الاستخبارات الدفاعية والعسكرية بالولايات المتحدة، وشهادات أخرى خاصة بالقوات الجوية في بريطانيا وفرنسا، وهو ما أهله لترأس لجنة تطوير ميادين القوات الجوية.

كما حصل الأمير  على شهادة الماجستير في العلوم العسكرية، وشهادة أخرى بالدراسات الاستراتيجية من جامعة ويلز في بريطانيا، وكان يحضر درجة الدكتوراه في ذات التخصص بجامعة ليدز، بأطروحة تتناول العلاقات بين الصين والسعودية.

ومنذ صعود الأمير محمد بن سلمان ولي العهد لسدة الحكم في المملكة وتحوله للحاكم الحقيقي للسعودية بدأ بحملة اعتقالات غير مسبوقة استهدفت عديدا من فئات المجتمع السعودي، بما فيها رجال الدين، والمثقفين، ونشطاء حقوق الإنسان، ورجال الأعمال وركز بشكل كبير على أمراء الأسرة الحاكمة وأبناء عمومته وخاصة أبناء الملك عبدالله.

المصدر: قطر عاجل + متابعات

شاهد أيضاً

israel

نتنياهو: التطبيع الإسرائيلي السعودي قد ينهي الصراع الإسرائيلي الفلسطيني

أدلى رئيس الوزراء السابق ، الذي من المتوقع أن يستأنف السلطة في الأسابيع المقبلة ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.