بوتين وأردوغان يتفقان على استيراد الغاز الروسي بالروبل والتعاون ضد الإرهاب بسوريا

اتفق الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” ونظيره التركي “رجب طيب أردوغان” على تحويل جزء من مدفوعات الغاز الروسي إلى الروبل، وذلك بعد أشهر من العقوبات التي تفرضها دول غربية على موسكو بسبب حربها على أوكرانيا.

جاء ذلك، حسبما نقلت وكالة إنترفاكس الروسية (رسمية) عن نائب رئيس الوزراء الروسي “ألكسندر نوفاك”

وفي مارس/آذار هدد “بوتين” بقطع إمدادات الغاز عن ما وصفها بـ”الدول غير الصديقة”، في حال رفضها الدفع بالروبل، ومؤخرا أوقفت شركة الطاقة الروسية غازبروم شحن الغاز الطبيعي إلى لاتفيا وبولندا وبلغاريا وفنلندا وهولندا لإحجامها عن الدفع بالروبل الروسي.

وعلى صعيد أخر، قال “نوفاك” إن “بوتين” و”أردوغان” اتفقا أيضا على تعزيز التعاون في مجالات النقل والزراعة والبناء خلال الاجتماع، الذي استمر أربع ساعات في منتجع سوتشي على البحر الأسود الجمعة.

وشددا “بوتين” و”أردوغان” على ضرورة ضمان تنفيذ الاتفاقات الخاصة بالحبوب، التي تم التوصل إليها في إسطنبول، ومن بينها تصدير الحبوب الروسية بدون عوائق، حسبما أفاد بيان مشترك صادر بعد اجتماع الزعيمين.

اقرأ ايضاً
لماذا يتأخر التوقيع على الاتفاق النووي؟.. مصدر إيراني يجيب

كما أكد الرئيسان الروسي عزمهما على التعاون ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا.  

والجمعة قال الكرملين (الرئاسة الروسية) إن مخاوف تركيا الأمنية بشأن سوريا مشروعة وإن روسيا ستأخذها في الاعتبار.

لكن المتحدث باسم الكرملين “دميتري بيسكوف” قال للصحفيين إنه من المهم تجنب الأعمال التي يمكن أن “تهدد سلامة أراضي سوريا ووحدتها السياسية”.

ونفذت أنقرة عمليات متعددة في شمال سوريا منذ عام 2016، وسيطرت على مئات الكيلومترات من الأراضي واستهدفت وحدات حماية الشعب على الرغم من معارضة موسكو.

وفي تصريحات سبقت الاجتماع قال الرئيس الروسي إن أوروبا يجب أن تكون ممتنة لتركيا لاستمرار تدفق الغاز الروسي، إضافة لدورها في حل المشكلة المتعلقة بشحن الحبوب الأوكرانية من موانئ البحر الأسود.

تتمتع تركيا بعلاقات جيدة نسبيا مع كل من أوكرانيا وروسيا. وفي الوقت الذي انتقدت فيه الغزو وزودت أوكرانيا بالسلاح، نأت بنفسها عن حلفائها الغربيين بالامتناع عن فرض عقوبات على روسيا.

 

 

 


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

fc116e8b5d1ea78b529320ed95084751

الجبير: العلاقات السعودية الإسرائيلية تتجه نحو التطبيع

اعترافا بأن العلاقات بين الرياض وتل أبيب على وشك أن تصبح علنية ، أعلن وزير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.