820225173535930

روسيا تستهدف فصيلا مقربا من أمريكا بقاعدة التنف السورية

نفى
“جيش مغاوير الثورة” المقرب من القوات الأمريكية، ما نشرته وسائل
الإعلام الروسية، حول استهداف مجموعة مقاتلها دربها الجيش الأمريكي المتمركز في قاعدة التنف العسكرية.

وقالت
وزارة الدفاع الروسية إن مقاتلاتها هاجمت مجموعة من المسلحين، شرق سوريا، كانوا
تلقوا تدريبا على يد عناصر تتبع القوات الخاصة الأمريكية.

وأضافت
الوزارة في بيان: “المقاتلات شنت بعد عمليات استطلاع دورية، غارات على مجموعة
من مسلحي لواء شهداء القريتين، وهي تختبئ في الملاجئ المجهزة في الصحراء”.

وتابعت:
“هذه المجموعة من المسلحين مقرها في منطقة التنف شرق البلاد، ويجري إمدادها
وتدريبها من قبل مدربين من عمليات القوات الخاصة التابعة للجيش الأمريكي”،
بحسب الدفاع الروسية.

ولفتت
الوزارة إلى أن هؤلاء المسلحين “ارتكبوا في منطقة البادية أعمالا إرهابية
وقتل ضد السكان المدنيين”، بحسب وكالة “تاس” الروسية.

في
المقابل، نفى قائد جيش “مغاوير الثورة” العميد مهند الطلاع، في تصريحات
لشبكة تمدر الإخبارية، الادعاءات الروسية بمقتل مجموعة تتلقى دعما وتدريبا أمريكيا
وتتمركز في منطقة “التنف”.

 

 

اقرأ أيضا: الولايات المتحدة تزود “مغاوير الثورة” بسوريا بصواريخ “هيمارس”

اقرأ ايضاً
تحالف إقليمي في وجه إيران وتوسيع السلام الإبراهيمي في قلب زيارة بايدن إلى إسرائيل

ويتكون
“مغاوير الثورة” من مقاتلين من الجيش السوري الحر سابقا الذين فروا من
الأراضي التي سيطر عليها تنظيم الدولة بعد معارك قوية، وأكثرهم من منطقة دير
الزور، والبوكمال، وتدمر، وريف حلب.
ويدعم
التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة، جيش مغاوير الثورة، باعتباره شريكا في
محاربة التنظيم المتشدد.

ويقدم
التحالف الدولي والقوات الأمريكية في سوريا، تدريبات مستمرة لعناصر الفصيل، كما
يزود التحالف الفصيل بمعدات عسكرية ولوجستية “من أجل نجاح مهمته وتحقيق هزيمة
داعش الدائمة”.

 


المصدر: العربي 21

شاهد أيضاً

تسليح المستوطنين

تل أبيب و تسليح المستوطنين الصهاينة و الجهاد الإسلامي ترد

تسليح المستوطنين مجلس الوزراء الأمني ​​والسياسي الصهيوني يحاول منح آلاف المستوطنين الإسرائيليين الإذن بحمل السلاح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.