إسرائيلي يجوب الإمارات والسعودية والأردن بسيارته حتى تل أبيب (فيديو وصور)

وثقت صحيفة إسرائيلية رحلة سائح وصديقه بسيارة دفع رباعي من الإمارات إلى إسرائيل، عبر السعودية والأردن، في سابقة يقوم بها شخص من البلدين.

وذكرت “جيروزاليم بوست” أن الإسرائيلي “بروس غورفين” وصديقه اليوناني “جو كوين”، انطلقا في رحلة برية من الإمارات إلى إسرائيل مرورا بالرياض وجدة والعلا في المملكة السعودية والعقبة في الأردن، قبل أن يصلا إلى القدس أخيرا.

وأضافت أن “غورفين” أول شخص يقود سيارة إلى إسرائيل بلوحات ترقيم إماراتية، مشيرة إلى أن السائح الإسرائيلي يخطط أيضا لزيارة بئر السبع، وحتى الأراضي الفلسطينية، والمزيد من المدن في الأردن والسعودية، وزيارة البحرين أيضا.

وقال “غورفين”: “أعمل في هذا الجزء من العالم منذ عام 1997 لمساعدة الشركات الإسرائيلية، وخاصة في الإمارات العربية المتحدة”، مضيفا: “على مدار العام الماضي وما يزيد عن ذلك، كنت أعمل على مساعدة الشركات في مجال تكنولوجيا الأغذية والزراعة الصحراوية على الانتقال إلى المنطقة”.

وكشف السائح الإسرائيلي أن من بين مشاريعه مساعدة شركات التكنولوجيا الزراعية في دولة الاحتلال على دخول السوق السعودية.

وطوال رحلته، كان “غورفين” ينشر مقاطع فيديو وصورا على الإنترنت، حيث قال: “آمل أن أظهر للإسرائيليين الجانب المذهل للسعودية والصحاري والجبال والتاريخ المذهل، أنا أسافر في المملكة منذ 20 عامًا وما زلت لم أقم بتغطية جميع المواقع”.

وأضاف انه يأمل أن “يُظهر للإماراتيين والسعوديين والعراقيين جانبا آخر من الواقع الإسرائيلي”.

اقرأ ايضاً
رئيس النظام السوري يتسلم أوراق اعتماد سفير البحرين

وأشار “غورفين” إلى أن لديه ميزة في كونه على دراية عميقة بالثقافة في الخليج، ويتحدث العربية والإنجليزية والعبرية، من بين لغات أخرى، قائلا: “لقد استقبلت أصدقائي المسلمين في منزلي لتناول غداء السبت أكثر من الأصدقاء اليهود”.

ومنذ تطبيعها العلاقات رسميا مع إسرائيل، نهاية صيف العام الماضي، تستقبل البحرين يوميا مستوطنين إسرائيليين بغرض السياحة، والتجارة، وأعمال أخرى.

ولا تزال السعودية لم توقع أي اتفاقية تطبيع رسمية مع إسرائيل رغم المؤشرات التي تزيد من احتمالية انضمامها إلى الدول المطبعة.

 

 

 

 


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

التطبيع السعودي الإسرائيلي

التطبيع السعودي الإسرائيلي _ هل هي النهاية ؟؟ _ رؤية مستقبلية

هل أخذ طوفان الأقصى بناصية التطبيع السعودي الإسرائيلي ساحباً إياه نحو الهاوية ؟ تشهد العلاقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *