السعودية تدشن مشروعاً لتيسير استضافة 30 مليون معتمر

دشنت السعودية، أعمال البنية التحتية والمخطط العام لمشروع “رؤى المدينة”، في المنطقة الواقعة شرق المسجد النبوي الشريف، التي تستهدف تيسير استضافة 30 مليون معتمر بحلول عام 2030.

وأعلن ولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”، أن المشروع يتماشى مع مستهدفات رؤية السعودية في رفع الطاقة الاستيعابية لتيسير استضافة 30 مليون معتمر بحلول عام 2030، مستهدفا حرص المملكة على الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن بالمدينة المنورة بوصفها وجهة إسلامية وثقافية عصرية.

ويأتي المشروع، الذي تنفذه وتطوره شركة رؤى المدينة القابضة، المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، تفعيلاً لجهود الصندوق الهادفة لتطوير القطاعات الواعدة تماشياً مع “رؤية المملكة 2030″،

يقام المشروع على مساحة إجمالية تقدر بـ1.5 مليون متر مربع، ويستهدف إنشاء 47 ألف وحدة ضيافة بحلول عام 2030، إضافة إلى الساحات المفتوحة والمناطق الخضراء التي تيسر وصول الزوار إلى المسجد النبوي الشريف، إذ سيتم تخصيص 63% كمناطق مفتوحة ومساحات خضراء من مساحة المشروع.

ويتميز المشروع الذي تم تصميمه وفق أعلى المعايير العالمية؛ بالعديد من الحلول المتكاملة للنقل وتشمل 9 محطات لحافلات الزوار، ومحطة قطار مترو، ومسارا للمركبات ذاتية القيادة، ومواقف سيارات تحت الأرض، وذلك بهدف تسهيل تنقل الزوار إلى المسجد النبوي، بما يسهم في دعم النشاط السكني والتجاري، وكذلك توفير العديد من فرص العمل.

اقرأ ايضاً
الدفاع الروسية تعلن تدمير مركز لتخزين الأسلحة الغربية القادمة إلى أوكرانيا

ويهدف المشروع للارتقاء بالخدمات المقدمة للحجاج بالمدينة المنورة كوجهة إسلامية وثقافية عصرية، حيث يعتمد على آليات التخطيط الحضري الحديث ومفاهيم التطوير الشامل والبنية التحتية المتطورة التي تقدم الخدمات المبتكرة، بما يسهم في تحسين جودة الحياة ويعزز سبل الراحة والرفاهية وبالتالي إثراء تجربة سكان وزوار المدينة المنورة، حيث سيعزز مستوى الخدمات المقدمة لهم، ويرفع الطاقة الاستيعابية الفندقية وجودة الخدمات شرق المسجد النبوي الشريف.

من جانبه، أوضح الأمير “فيصل بن سلمان”، أن مشروع “رؤى المدينة” يعد أحد أهم المشاريع التنموية الطموحة التي ستسهم في تعزيز البعد الديني والثقافي للمدينة، وتثري تجربة الزوار والسكّان، وتعمل على تطوير منظومة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن في المدينة، باعتبارها ثاني الوجهات التي يقصدها ملايين المسلمين من حول العالم.

وقال الأمير “فيصل بن سلمان”، إن هذا المشروع الذي يُعد من أكبر مشاريع الضيافة لاستيعاب 30 مليون حاج ومعتمر، يأتي في ظل الاهتمام والعناية التي توليها القيادة السعودية بمدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم لتعزيز مكانتها كوجهة إسلامية رائدة.


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

التطبيع السعودي الإسرائيلي

التطبيع السعودي الإسرائيلي _ هل هي النهاية ؟؟ _ رؤية مستقبلية

هل أخذ طوفان الأقصى بناصية التطبيع السعودي الإسرائيلي ساحباً إياه نحو الهاوية ؟ تشهد العلاقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *