بعد استئناف المعارك في إثيوبيا.. وضع غامض ومخاوف دولية

أبدت الأسرة الدولية الخميس مخاوف غداة استئناف المعارك في إثيوبيا بين الجيش الاتحادي ومتمردي تيجراي، في خرق لهدنة استمرت خمسة أشهر في شمال البلاد حيث يبقى الوضع غامضا.

ووسط تبادل اتهامات بالوقوف خلف استئناف المواجهات، لم تورد الحكومة الإثيوبية ولا متمردو جبهة تحرير شعب تيجراي أي معلومات حول ما إذا كانت المعارك لا تزال مستمرة الخميس، ولم يردّ أي من الطرفين على أسئلة وكالة فرانس برس في الوقت الحاضر.

واكتفت سلطات المتمردين في بيان الأربعاء بالتأكيد على أن القوات الحكومية “لم تنجح” في “خرق الخطوط الدفاعية” في تيجراي.

ويبدو أن المعارك التي اندلعت الأربعاء في منطقتي أمهرة وعفر المحاذيتين للطرف الجنوبي الشرقي لتيجراي لم تمتدّ.

لكن الأسرة الدولية تخشى أن يشتعل النزاع مجددا على نطاق واسع، ما سيقضي على الآمال الضئيلة التي أثارتها في حزيران/يونيو احتمالات تفاوض لم تتحقق.

وتسبب النزاع الذي اندلع في تنوفمبر/تشرين الثاني2020 بسقوط آلاف القتلى ونزوح أكثر من مليوني شخص وأثار أزمة إنسانية بات معها مئات آلاف الإثيوبيين يواجهون أوضاعا أشبه بالمجاعة بحسب الأمم المتحدة.

 دعوات إلى الحوار 

ورأى وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن “المعلومات حول استئناف النزاع في شمال إثيوبيا تضعف آمال السلام” داعيا “جميع الأطراف إلى خفض تصعيد الوضع قبل أن يتحول من جديد إلى حرب تامة”.

ودعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الطرفين إلى “وضع حد نهائي للنزاع” مشددا على أن استئناف المعارك يهدد الهدنة التي تم التوصل إليها في نهاية آذار/مارس والتي “خفضت العنف وأنقذت أرواحا”.

كذلك دعت الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومجموعة دول شرق ووسط إفريقيا للتنمية (إيغاد) وفرنسا وتركيا وبريطانيا إلى الحوار.

وأكد نائب رئيس الوزراء الإثيوبي وزير الخارجية ديميكي ميكونين لدبلوماسيين أن “الحكومة على استعداد للدفاع عن وحدة أراضي الأمة وسيادتها” لكنها كذلك “مصممة على استخدام وسائل سلمية لوضع حد للنزاع”.

واتهمت الحكومة مجددا الخميس المتمردين بتحويل المساعدة الإنسانية لأهداف عسكرية، بعدما أكد برنامج الأغذية العالمي أنهم سيطروا الأربعاء على 12 شاحنة صهريج تابعة له كانت متوقفة في ميكيلي وتحتوي على 570 ألف لتر من الوقود المخصص لتوزيع المواد الغذائية.

اقرأ ايضاً
الغاز والشتاء.. مسؤولو أوروبا يتقربون من الجزائر بعد غلق روسيا للإمدادت

وصرحت المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه أن شعب تيجراي عاني ما يكفي محذرة بأن المعارك الجارية “ستفاقم معاناة مدنيين هم بأمس الحاجة” إلى المساعدة.

وتؤكد أديس أبابا أن “نهب الوقود” سمح “بالتأكيد” للمتمردين باستئناف المعارك الأربعاء، مطالبة الأسرة الدولية بـ”توفير ضمانات بأن المساعدة الإنسانية تصل فعلا إلى المستفيدين الذين تتوجّه إليهم” في تيغراي.

غير أن سلطات تيغراي نفت أي “سرقة” مؤكدة أن كل ما فعلته هو أنها استعادت أكثر من 600 ألف ليتر من الوقود الذي أمنته “قبل بضعة أشهر” إلى برنامج الأغذية العالمي من غير أن يردّه لها، وذلك بهدف تشغيل المنشآت الصحية في المنطقة المحرومة من الكهرباء.

“محادثات مباشرة”

وتكرر الحكومة وجبهة تحرير شعب تيجراي منذ نهاية حزيران/يونيو استعدادهما للدخول في مفاوضات سلام، لكن الطرفين يختلفان حول تدابيرها. وتبادلا الاتهامات في الأيام الأخيرة بالتحضير للحرب.

وتطالب أديس أبابا بمفاوضات فورية بدون شروط مسبقة برعاية الاتحاد الإفريقي. من جانبهم، يطالب المتمردون قبل بدء أي مفاوضات بإعادة الخدمات الأساسية إلى تيغراي من كهرباء واتصالات ومصارف ووقود وغيرها، رافضين وساطة موفد الاتحاد الإفريقي رئيس نيجيريا السابق أولوسيغون أوباسانجو.

وفي رسالة نشرت الأربعاء، أقر زعيم سلطات المتمردين في تيغراي ديبريتسيون جبريمايكل لأول مرة بأن “سلسلتين من المحادثات المباشرة” جرت مع مسؤولين مدنيين وعسكريين في الحكومة الإثيوبية التي اتهمها بعدم احترام التزامات قطعتها خلال هذه المحادثات.

من جانبها، أكدت اللجنة التي كلفها رئيس الوزراء أبيي أحمد التحضير لمفاوضات أنه “فيما يرسم فريق خارطة طريق للسلام، يعلن الفريق الآخر الحرب. وفيما تتقصى الحكومة كل الخيارات لتعزيز الهدنة، يعمل (متمردو تيغراي) بصورة نشطة لوضع حد لها”.

واندلعت الحرب في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عندما أرسل أبيي أحمد الجيش الفدرالي إلى تيغراي لاطاحة السلطات المحلية التي تحدت سلطته لأشهر واتهمها بمهاجمة قواعد عسكرية في الإقليم.

بعد انسحابهم في مرحلة أولى، استعاد متمردو تيغراي السيطرة على معظم أنحاء المنطقة في هجوم مضاد في منتصف 2021، تمكنوا خلاله من دخول أمهرة وعفر.

 


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

قطر

خبير : قطر لن تسمح لخصوم طهران بالعمل ضد إيران خلال المونديال

قطر لن تسمح لخصوم طهران بالعمل ضد إيران خلال المونديال قال د. محمد عيدان الخبير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.