روسيا تحرق يوميا غاز بقيمة 10 ملايين دولار.. لماذا؟

بالتزامن مع ارتفاع أسعاره، تقدم روسيا على حرق كميات من الغاز من محطة واحدة بشكل يومي، تصل قيمتها 10 مليارات دولار، وفقا لصحيفة “تايمز” البريطانية.

والمقصود بمصطلح “حرق الغاز” هو إشعال الغازات الزائدة أو المهدرة عبر مداخن في منشآت صناعات النفط والكيماويات.

ووفق الصحيفة، فإن هذه الكميات من الغاز المحروق كانت من المقرر أن يتم تصديرها إلى ألمانيا، ما يزيد من الاتهامات الغربية الموجهة للرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” بأنه يستخدم احتياطات بلاده من الطاقة كسلاح ضد أوروبا.

وذكرت الصحيفة أن مراقبة الأقمار الصناعية لمستويات الحرارة المشعة تشير إلى أنه يتم حرق حوالي 4.34 مليون متر مكعب من الغاز يوميا من منشأة “بورتوفايا” للغاز الطبيعي المسال بالقرب من الحدود مع فنلندا.

ونقلت الصحيفة عن خبراء قولهم إن عمليات الحرق القريبة جدا من الاتحاد الأوروبي، يمكن أن تكون بمثابة رسالة إلى الحكومات الغربية بأن الغاز متاح، إذا خففت من معارضتها لحرب بوتين في أوكرانيا.

وفي هذا الصدد قالت شركة “ريستاد” للطاقة، وهي شركة أبحاث الطاقة ومقرها أوسلو والتي أجرت المراقبة، “إن اللهب المشتعل مرئي للغاية، وربما يشير إلى أن الغاز جاهز وينتظر التدفق إلى أوروبا إذا استؤنفت العلاقات السياسية الودية”.

اقرأ ايضاً
الرئيس الفرنسي يشيد بدور الجزائر في "تنويع" إمدادات الغاز لأوروبا

وحول ما إذا كانت خطوة روسيا لحرق الغاز لها دوافع سياسية، قال “زونجكواينج لوا” كبير المحللين في مجال الغاز بشركة “ريستاد”، إن توقيت حرق الغاز الروسي يتزامن مع انخفاض التدفق عبر خط أنابيب نورد ستريم.

وتتهم ألمانيا، روسيا باستخدام الغاز كسلاح لرفع الأسعار وإضعاف عزم الاتحاد الأوروبي بشأن العقوبات. وتضع موسكو اللوم على العقوبات الغربية في ارتفاع أسعار الغاز.

من جانبه قال “مارك ديفيس” رئيس ” كابتيريو”، وهي شركة مقرها لندن متخصصة في رصد الغاز المشتعل، إن الاحتراق في بورتوفايا كان “فظيعا بشكل خاص” لأنه كان قريبا من دولة أجنبية، فضلا عن كونه “كبير الحجم ويتميز بدخان أسود اللون”.


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

الوحدة السعودية البحرينية

الوحدة السعودية البحرينية في أروقة القصور من جديد _ هل تتحد الجارتان العربيتان فعلاً ؟؟

تعود قضية الاتحاد بین السعودية و البحرين إلى الواجهة بعد سنوات من إثارتها في عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.