000 8TY226

صور صحفية تسرد أخبار العالم خلال مهرجان “فيزا بو ليماج” الدولي بفرنسا

إعلان



على مدار نحو أسبوعين اعتبارا من السبت 27 آب/أغسطس الجاري، يسعى مهرجان “فيزا بور ليماج” الدولي للتصوير الصحافي بمدينة بربينيان الفرنسية (جنوب) إلى “إظهار أخبار العالم” ككل، ولا يكتفي بالحدث الطاغي الذي أخذ القسط الأكبر على وسائل الإعلام الدولية خلال الأشهر الأخيرة كالحرب في أوكرانيا. حيث سيكون هنالك حديث وصور  عن الحروب الدائرة في مناطق أخرى من العالم كسوريا واليمن والسودان, بالإضافة إلى مواضيع عن التغير المناخي والخصوصية البشرية ودور وسائل الإعلام على “مكافحة الأخبار الكاذبة”. 

 وأكد جان فرانسوا لوروا الذي أسس المهرجان عام 1989 في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن “أموراً تحصل في كل أنحاء العالم غاب الحديث عنها بسبب ما يجري في أوكرانيا”، مؤكداً حرص “فيزا بور ليماج” على “إظهار أخبار العالم ككل”، مجدداً تمسكه بعدم اقتصار  المهرجان على موضوع واحد “مهما كانت مهماً”.

  ويضم برنامج النسخة الرابعة والثلاثين من هذا المهرجان المهم في مجال التصوير الصحفي التي تستمر إلى 11 أيلول/سبتمبر  المقبل  25 معرضا، أحدها عن الحرب الأفغانية المستمرة بعدسة أندرو كويلتي من وكالة “فو”، وآخر عن المتمردين البورميين بعدسة سيغفريد مودولا ، إضافة إلى معرض عن الكارثة البيئية العالمية من خلال صور تحمل توقيع آلان إرنو وآخر عن تأثير الصيد الصناعي بعدسة جورج شتاينميتز. 

صور عن الحرب في أوكرانيا وانفجار مرفأ بيروت

وعلى غرار جائحة فيروس كورونا العام الفائت، تفرض الحرب في أوكرانيا نفسها على المهرجان. ومع أنها تصدرت اهتمامات وسائل الإعلام منذ بدء الهجوم الروسي في شباط/فبراير المنصرم، ذكّر لوروا بأن “هديرها موجود منذ ثماني سنوات على أبواب أوروبا”.

  يضم الحدث في هذا الإطار معرضا للمصور في وكالة الأنباء الفرنسية سيرغي سوبينسكي الذي وثق محطات في تاريخ أوكرانيا منذ أن كانت جمهورية سوفياتية، ثم خلال مرحلة الاستقلال، وثورة ساحة ميدان عام 2014، والثورة البرتقالية، بما يتيح وضع التطورات الحالية في سياقها التاريخي.

  وسيضم المهرجان أيضا بين ضيوفه مستيسلاف تشيرنوف وإيفغيني مالوليتكا، آخر صحافيين غطيا الحصار المفروض على ماريوبول لوكالة أسوشييتد برس قبل إخراجهما في آذار/مارس على يد أطباء في مستشفى هذه المدينة التي دمرها القصف الروسي.

اقرأ ايضاً
وزير الخارجية التركي يتحدث عن بدأ مرحلة جديدة من العلاقات التركية المصرية

 وأضاف مدير المهرجان أن “كما في كل سنة، ثمة الكثير من الصور التي تدخل القلب مباشرة، وثمة مصورون عائدون إذ يسعدنا أن نشركهم  عندما تكون لديهم أعمال مثيرة للاهتمام (…) وثمة اكتشافات”.

 وتتناول المصورة اللبنانية الشابة تمارا سعادة بصورها “الإهمال والفساد” اللذين أديا إلى الانفجار الهائل الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت في الرابع من آب/أغسطس 2020 ودمّر أنحاء واسعة في المدينة، وإلى الأزمة الاقتصادية القاسية التي يغرق فيها لبنان.

 أما فرانسواز أوغييه فتستكشف حميمية عرض للأزياء والغرف الخلفية للمتاجر الكورية أو آخر شقق سانت بطرسبورغ البلدية التي تتقاسم كلاً منها عائلات عدة.

 ويشكّل الإنسان بتعقيداته وهشاشته محوراً لمجموعة صور فاليريو ببسبوري التي تحمل عنوان “غرف العقل” وتتناول عالم الأمراض النفسية الخفي، وكذلك لصور يوجين ريتشاردز عن بؤس الأميركيين الذين يعيشون “على الهامش”.

   عروض ومناقشات

 أما أمسيات العرض التي يتميز بها “فيزا بور ليماج” وتقام على شاشة عملاقة في موقع كامبو سانتو التاريخي الشهير العائد إلى القرون الوسطى في بربينيان، فعددها ست، وتسترجع أهم الأحداث التي شهدتها الأشهر الإثنا عشر الأخيرة، من  صور أوكرانيا ، وعودة طالبان إلى السلطة في أفغانستان ، والنزاعات في سوريا واليمن والسودان.

 كذلك تتخلل أيام المهرجان مناظرات ومؤتمرات وحفلات التكريم واجتماعات مع المصورين.

 ومن المواضيع التي تتناولها هذه النقاشات عمل وسائل الإعلام على “مكافحة الأخبار الكاذبة” ، ودعا جان فرنسوا لوروا إلى عدم اعتبارها “مسماراً إضافياً في نعش التصوير الصحافي التقليدي، بل أداة إضافية في المنظومة الإخبارية تساهم في إثراء الفكرة التي تعبّر عنها الصورة “.

 وستُمنح الجوائز المختلفة التي تكافئ أفضل تقارير العام الماضي، اعتبارا من 31 آب/أغسطس، وستتوج بمنح الجائزة الكبرى “فيزا دور” مساء الثالث من أيلول/سبتمبر.

 ويأمل لوروا وفريقه بعد عامين طبعتهما جائحة فيروس كورونا في أن يعود المهرجان “طبيعياً فعلاً” ومنفتحاً على العالم وغنياً بالاكتشافات، قبل أن يقام معرض “فيزا بور ليماج”  في باريس من 16 إلى 30 أيلول/سبتمبر.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم



ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24

Download_on_the_App_Store_Badge_AR_RGB_blk_102417

google-play-badge_AR

شاهد أيضاً

طبيب أردني يعالج أسنان مشجع مغربي تعرض للتنمر

طبيب أسنان أردني يعالج أسنان مشجع مغربي تعرض للتنمر

تبرع طبيب أسنان أردني بصنع ابتسامة بالمجان لمشجّع مغربي تعرض للتنمر، بسبب شكل أسنانه، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.