E4R9KKkXwAAbzlY
وثائقي لمجلة إيكونوميست عن خطورة محمد بن سلمان

وثائقي لمجلة “إيكونوميست” ينتقد السياسة القمعية لمحمد بن سلمان “من الأكثر خطورة في جيل الألفية”

استمرارا لانتقادها لسياسات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان القمعية، وصفت مجلة “إيكونوميست” الأمريكية عبر فيلم وثائقي من إنتاجها، ولي العهد الشاب بأنه أحد أكثر الشخصيات خطورة في جيل الألفية لنهجه العدواني والقمعي بحق معارضيه.

وأشارت المجلة في الوثائقي الخاص بها،أن الكثيرين يروَّن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على أنه شخصية ثورية غيّرت شكل الحياة في المملكة وأبرز ما في ذلك التغيير هو تمكين المرأة من نيل حقوق سُلبت منها على مدار عقود، لكن بالنسبة لآخرين هو جزار أشعل حرباً دموية في اليمن، واستهدف معارضيه بالقتل والسجن كما فعل مع الصحفي خاشقجي.

وأوضح الوثائقي كيفية وصول محمد بن سلمان للسلطة بشكل مفاجئ في عام 2017 عبر انقلابه على ولي العهد السابق محمد بن نايف بالقوة وتكريس نهجه العدواني والقمعي في المملكة ليصبح ملكاً غير متوجاً.

وأوضحت مجلة إيكونوميست أن محمد بن سلمان أخبر ابن نايف بأنه لم يعد وليا للعهد، وأن حياته السياسية ونفوذه قد انتهيا إلى الأبد، ناقلةً عن الكاتب في شؤون الشرق الأوسط، نيكولاس بيلهام، قوله: إنه كان هناك نوع من المواجهة، حيث تمّ نزع أسلحة محمد بن نايف وحراسه، وقيل له أنّ وقتك قد انتهى، وأن هيئة البيعة قررت أنه لم يعد ولياً للعهد.

كما نقلت المجلة عن بيلهام قوله، إن ابن سلمان أحكم سيطرته على المملكة بالفعل لكن الغرور والتهور اللذين يسيطران على شخصيته يشيران إلى أن انهياره قد يحدث في أي لحظة، ثم تساءل الكاتب: إلى متى ستستمر بحكم الناس بالقوة والخوف؟ وعند أي نقطة ستكون بداية الانهيار؟.

ويَظهر لقاء في الوثائقي مع خالد الجبري نجل رجل المخابرات السابق المقرب من محمد بن نايف، سعد الجبري.

وكشف خالد الجبري خلال اللقاء أنه اطلع على المراسلات الخاصة بين محمد بن سلمان ووالده، والتي تؤكد أن بن سلمان طلب من الجبري التدخل من أجل إنهاء الخلاف مع محمد بن نايف لضمان ألا يقوم الأخير بما يعكّر مسار صعوده للسلطة، لافتاً إلى أن حجج ابن سلمان لإزاحة ابن نايف كانت كاذبة.

كما تظهر المراسلات بأن ولي العهد يبتز سعد الجبري باحتجاز أطفاله؛ مقابل عودته للمملكة.

وصرح خالد الجبري بأن قائمة الضحايا التي يستهدفها نظام محمد بن سلمان تتزايد في داخل وخارج السعودية، مؤكداً أنها ستتوسع يوماً بعد يوم إذا لم يوقفه أحد ما.

كما اعتبر أن الأمر الفريد في قضيته هو ووالده مع ابن سلمان، هو أنّه يمكنه أن يلقي بالمسؤولية على العملاء المارقين، وأنه لا يعرف عنهم.

ومنذ صعود محمد بن سلمان لسدة الحكم في المملكة عام 2017 وتحوله للحاكم الحقيقي للسعودية بدأ بحملة اعتقالات غير مسبوقة استهدفت العديد من فئات المجتمع السعودي، بما فيها رجال الدين، والمثقفين، ونشطاء حقوق الإنسان، ورجال الأعمال وركز بشكل كبير على أمراء الأسرة الحاكمة وأبناء عمومته حيث عمل على إقصائهم وتهميشهم من المناصب الحكومية الرفيعة.

المصدر: قطر عاجل + إيكونوميست

شاهد أيضاً

نحو عالم دون مركزية الغرب؟

نحو عالم دون مركزية الغرب؟

  مركزية الغرب معضلة العالم المعاصر كنا نظن أن الحملة ضد استضافة قطر للمونديال قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.