23 شخصية مصرية تصدر بيانا يطالب السيسي بالإفراج عن أبوالفتوح

أصدرت مجموعة من الشخصيات العامة في مصر بيانًا، الأحد، طالبوا فيه الرئيس “عبدالفتاح السيسي” بالتدخل للإفراج الصحي عن المرشح الرئاسي السابق “عبدالمنعم أبوالفتوح”.

وقال البيان إن “أبوالفتوح” تعرض منذ يوليو/تموز الماضي لأزمات صحية عدة تسببت في تدهور حالته على نحو غير مسبوق، يجعله عرضة للموت في أي لحظة.

وأضاف البيان: “تابعنا بقلق كبير ما نقله (أبو الفتوح) لأسرته خلال الفترة الماضية، وما عبّر عنه في آخر جلسات نظر أمر حبسه يوم السبت الماضي من تعرضه للموت البطيء في محبسه بسجن المزرعة نتيجة استمرار الإهمال الطبي الجسيم تجاه ما تعرض له من أزمات صحية متلاحقة”.

واستعرض البيان جانبًا من تلك الأزمات الصحية التي تعرض لها “أبوالفتوح”، مؤكدًا وجود إهمال طبي في متابعة حالته، وتجاهل لمطالباته بنقله للمستشفى رغم حاجته الشديدة لذلك، فضلًا عن وقف المتابعة الطبية اليومية لحالته.

كما استعرض البيان تفاصيل الطلبات التي تقدم بها فريق دفاع “أبوالفتوح” من أجل تمكينه من حقه في الرعاية الطبية، وذلك دون أن تلقى تلك الطلبات أي استجابة.

واختتم البيان بتوجيه نداء عاجل لـ”السيسي” لالتماس سرعة التدخل للإفراج الصحي عن “أبوالفتوح” لإنقاذ حياته.

ووقّع البيان رؤساء أحزاب وسياسيون وحقوقيون وصحفيون وأساتذة جامعات ومثقفون من مختلف التيارات، منهم:

  • المرشح الرئاسي السابق “حمدين صباحي”.
  • المرشح الرئاسي السابق “سليم العوا”.
  • عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان “جورج إسحاق”.
  • رئيس حزب المحافظين “أكمل قرطام”.
  • رئيس حزب الإصلاح والتنمية “محمد أنور السادات”.
  • رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي “مدحت الزاهد”.
  • الحقوقي “جمال عيد”.
  • الصحفي “حسام بهجت”.
  • الروائي “إبراهيم عبدالمجيد”.
  • أستاذ العلوم السياسية “حسن نافعة”.
  • الروائية “أهداف سويف”.
  • “ليلى سويف” والدة الناشط المعتقل “علاء عبدالفتاح”.
  • المفكر “عمار علي حسن”.
  • الكاتب الصحفي “محمد عبدالقدوس”.
  • الكاتب الصحفي “عبدالله السناوي”.
  • منسق الجمعية الوطنية للتغيير سابقًا “عبدالجليل مصطفى”.
  • المحامية “ماهينور المصري”.
  • عضو مجلس إدارة نقابة الصحفيين “محمد سعد عبدالحفيظ”.
  • أستاذ العلوم السياسية “مصطفي كامل السيد”.
  • السفير السابق “معصوم مرزوق”.
  • المحامي “منتصر الزيات”.
  • عضوة اللجنة التأسيسية لدستور 2014 “هدى الصدة”.
  • البرلمانية السابقة “مارجريت عازر”.
اقرأ ايضاً
تعنيف النساء في السعودية.. أين مسؤولية سلطات المملكة من هذا؟

كما وقّع البيان عدد من أعضاء أمانة الحوار الوطني، منهم رئيس تحرير الأهرام السابق “عبدالعظيم حماد”، والمحامي “نجاد البرعي”، و”عمرو هاشم ربيع”، و”كمال زايد”، و”فاطمة خفاجي”.

وألقي القبض على “أبوالفتوح” في فبراير/شباط 2018، ثم تقرر إخلاء سبيله في يونيو/حزيران من العام الماضي بعد تجاوزه مدة الحبس الاحتياطي، لكن النيابة قررت حبسه على ذمة قضية أخرى، وتم إدراجه هو ونائبه (محمد القصاص) على قوائم الإرهاب.

وفي مايو/أيار الماضي، أصدرت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ حكمًا ضده بالسجن 15 عامًا بتهمة “نشر أخبار كاذبة”.

وأثناء إحدى جلسات محاكمته الأسبوع الماضي، قال “أبوالفتوح” إنه يتعرض للقتل البطيء من إدارة سجن المزرعة لرفضها عمل الفحوص الطبية وعرضه على المستشفى رغم تعرّضه للعديد من الأزمات الصحية الفترة الأخيرة، وإصابته بالعديد من الجلطات مما أدى إلى انسداد الشرايين.

وأوضح أن حالته تتطلب ضرورة عمل مسح ذري وأشعة بالموجات فوق الصوتية والقسطرة لشرايين القلب بالإضافة إلى ضرورة إجراء عملية جراحية بالبروستاتا، وهو ما لا يوجَد في السجن ولا يتوافر لطبيب السجن الذي يعجز عن القيام بأي فحوص لعدم وجود الأجهزة اللازمة، ويعجز عن كتابة توصية طبية بتلك الفحوص دون وجود تعليمات له بذلك، وفقًا لكلامه.

وأفاد نجل “أبوالفتوح” بأن المحامين تقدموا بطلبات لرئاسة الجمهورية وللنائب العام ولمصلحة السجون والمجلس القومي لحقوق الإنسان دون أي استجابة، فطلبت المحكمة تقديم طلب مكتوب لها، وهو ما حصل بالفعل، إذ تقدمت لجنة الدفاع بطلب لإجراء تلك الفحوص، وقررت المحكمة أنها ستقوم بفحص الطلب واتخاذ اللازم وفقًا لمقدرتها.


المصدر: متابعات قطرعاجل

شاهد أيضاً

Fhre

#خاشقجي_اليمن – جريمة سعودية جديدة ضد الإنسانية بحق شاب يمني

 ساد غضب عارم بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي إبان جريمة مرعبة بحق شاب يمني قام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.