مقتدى الصدر يعتذر للعراقيين ويمهل أنصاره 60 دقيقة للانسحاب من البرلمان (فيديو)

اعتذر زعيم التيار الصدري، رجل الدين الشيعي، “مقتدى الصدر”، من العراقيين، الثلاثاء، وانتقد ما وصفها بـ”ثورة” أنصاره لأنها خرجت عن سلميتها، ممهلا إياهم 60 دقيقة للانسحاب من أمام مبنى البرلمان وإلا فـ”سيتبرأ منهم”.

جاء ذلك في كلمة متلفزة لـ”الصدر”، أذاعها بعد اشتباكات عنيفة شهدتها مدن عراقية عدة، وسقط فيها عشرات القتلى ومئات الجرحى.

وقال “الصدر”: “أتوجه بالشكر للقوات الأمنية وأفراد الحشد الشعبي وقائد القوات المسلحة”، وأؤكد أن أفراد الحشد الشعبي “لا علاقة لهم بما يجري”، لكن “من الممكن أن يكون هناك دور لبعض قادة الحشد في الأحداث الأخيرة”.

وأضاف: “أنا الآن أنتقد ثورة التيار الصدري لأنها خرجت عن سلميتها واختارت العنف”، مشيرا إلى أن “دم الشعب العراقي حرام”، حسب قوله.

وتابع “الصدر” بنبرة غاضبة: “إذا لم ينسحب التيار حتى من الاعتصام من أمام البرلمان خلال ساعة فأنا أتبرأ منه”، مشيرا إلى أنه لن يقبل حتى بالاحتجاج السلمي بعد ما جرى.

كما شدد زعيم التيار الصدري على أنه “لو جرى حل الفصائل من قبل كما طالبنا مرارا لما وصلنا إلى المشهد الحالي”، مؤكدا أن “العراق بات الآن أسيرا للفساد والعنف”.

وشرع أنصار التيار الصدري بالانسحاب من محيط المنطقة الخضراء بعد كلمة زعيمهم، حسبما أوردته قناة “الجزيرة”.

 

اقرأ أيضاً
اقرأ ايضاً
إيران مستعدة لتقديم 600 ألف طن من الوقود للبنان

قرار مفاجئ.. مقتدى الصدر يعلن اعتزاله العمل السياسي نهائيا

ومن جانبه، اعتبر رئيس الوزراء العراقي “مصطفى الكاظمي” كلمة الصدر بمثابة تحميل للمسؤولية الأخلاقية والوطنية للجميع من أجل “التوقف عن التصعيد السياسي والأمني وبدء حوار سريع”، بحسب القناة القطرية.

ووصف “الكاظمي” دعوة “الصدر” إلى وقف العنف بأنها “تمثل أعلى مستويات الوطنية والحرص على حفظ الدم العراقي”.

وكان العشرات من أنصار “الصدر” قد اقتحموا المنطقة الخضراء في بغداد، بعد وقت قصير من إعلانه اعتزال السياسة، واستخدمت الشرطة خراطيم المياه ضد المتظاهرين، حيث يقع المبنى الحكومي والسفارات الأجنبية.

وتطورت الأحداث إلى اشتباكات مسلحة في المنطقة الخضراء ببغداد، أسفرت عن مقتل 30 شخصا وإصابة 700 آخرين، بينهم 110 من أفراد القوات الأمنية، حسبما نقلته “الجزيرة” عن مصدر طبي عراقي.

وإزاء ذلك، أعلنت قيادة العمليات المشتركة التابعة لرئاسة الوزراء، في بيان، “حظر التجول الشامل في جميع محافظات العراق، اعتباراً من الساعة السابعة من مساء أمس الاثنين إلى إشعار آخر”.

يذكر أن “مقتدى الصدر” أعلن اعتزاله العمل السياسي نهائيا، في وقت سابق من الإثنين، بعد أن انتهت مهلة الـ72 الساعة التي منحها الجمعة الماضي، إلى المحكمة العليا لحل البرلمان، وبعد تقديم رئيس الكتلة النيابية الصدرية طلبا رسميا بهذا الشأن.


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

الوحدة السعودية البحرينية

الوحدة السعودية البحرينية في أروقة القصور من جديد _ هل تتحد الجارتان العربيتان فعلاً ؟؟

تعود قضية الاتحاد بین السعودية و البحرين إلى الواجهة بعد سنوات من إثارتها في عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.