وزير خارجية إيران يزور روسيا لبحث الحرب في أوكرانيا والاتفاق النووي

بدأ وزير الخارجية الإيراني “حسين أمير عبداللهيان”، الأربعاء، زيارة رسمية إلى روسيا، تبحث التوسط لإنهاء الحرب في أوكرانيا، وآخر مستجدات الاتفاق النووي، بالإضافة إلى ملفات ثنائية وإقليمية ودولية.

واستهل “عبداللهيان” الزيارة، بلقاء وزير الخارجية الروسي “سيرجي لافروف”، الذي انتقد في تصريحات قبيل اللقاء، محاولات الغرب إعادة الهيمنة على العالم.

بينما قال “عبداللهيان” إنه سيناقش مع وزير الخارجية الروسي أزمة أوكرانيا والمواقف الدولية منها.

وكان “عبداللهيان”، قال في تصريحات بمطار طهران، قبيل توجهه إلى العاصمة الروسية، إن الهدف الأساسي من زيارته إلى موسكو هو السعي لحل الأزمة في أوكرانيا، موضحًا أن بعض الجهات الغربية (لم يسمها)، تريد أن تلعب طهران دورًا فاعلًا في هذا الشأن.

وأضاف “عبداللهيان”، أنّ “أطرافاً أوروبية طلبت من الجمهورية الإسلامية أن تضطلع بدور في حلّ الأزمة الأوكرانية والمساعدة لخفض المواجهات والعودة إلى طاولة التفاوض ووقف الحرب”.

من جهته، قال مساعد الرئيس الإيراني للشؤون السياسية “محمد جمشيدي”، الأربعاء، إن أحد كبار رؤساء الدول الغربية (لم يسمه)، طلب من الرئيس الإيراني “إبراهيم رئيسي”، التدخل والتوسط لحل أزمة الحرب الأوكرانية مع روسيا.

وكتب “جمشيدي”، في تغريدة عبر حسابه الرسمي على منصة “تويتر”: “أحد كبار رؤساء دول أوروبا الغربية طالب رئيسي، بالتدخل والتوسط لحل أزمة الحرب الأوكرانية”، مضيفا: “لذلك وبعد دراسة الأمر أرسلت إيران وزير خارجيتها إلى موسكو حاملا معه رسالة مهمة إلى القيادة الروسية”.

وشنت روسيا حربا على جارتها أوكرانيا، منذ 24 فبراير/شباط الماضي، ما خلق أزمة عالمية في مجالات الطاقة والمواد الغذائية.

وسعت إيران إلى اتخاذ موقف غامض تجاه حرب أوكرانيا، إذ حمَّل كبار المسؤولون بمن فيهم المرشد “علي خامنئي”، الولايات المتحدة وحلف “الناتو” مسؤولية تلك الحرب.

اقرأ ايضاً
الإمارات تتحالف مع إسرائيل و الهند من أجل مواجهة تركيا

لكن في الـ26 من يونيو/حزيران الماضي، أعلن وزير الخارجية الإيراني، أن بلاده تدين بشده الهجوم العسكري على أوكرانيا.

وبالعوة إلى أهداف الزيارة، قال السفير الإيراني لدى روسيا “كاظم جلالي”، إنّ مباحثات “عبداللهيان” في روسيا ستتناول أيضاً أوضاع سوريا وقضايا شرق أوسطية أخرى، لافتاً إلى أنه أيضاً سيبحث عقد اتفاقية تعاون لـ25 عاماً مع الجانب الروسي بعد تقديم إيران مسودة الاتفاقية التي ردت روسيا عليها.

وتأتي زيارة وزير الخارجية الإيراني، إلى روسيا، في وقت دخلت فيه المفاوضات النووية التي تشارك فيها موسكو “مرحلة حساسة”، مع توقعات بقرب التوصل إلى اتفاق بين طهران وواشنطن لإحياء الاتفاق النووي.

وأعلنت طهران مطلع الأسبوع الماضي، تقديم “رد خطي” على النص الأوروبي لإحياء الاتفاق النووي تضمن “مقترحات نهائية” من قبلها، أما واشنطن فسلمت الأوروبيين ردها الأربعاء الماضي، غداة تأكيد مسؤول أمريكي أن إيران قدمت “تنازلات” خلال المباحثات.

ومنذ شهور يتفاوض دبلوماسيون من إيران والولايات المتحدة و5 دول أخرى (فرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وألمانيا) في العاصمة النمساوية فيينا بشأن صفقة إعادة القيود على برنامج طهران النووي، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية التي أعاد فرضها الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب”، بعد انسحاب بلاده من الاتفاق في مايو/أيار 2018.


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

مناقصة لشركات طيران إسرائيلية

مناقصة لشركات طيران إسرائيلية لتحمل مسؤولية رحلات رئيس وزراء إسرائيل

إجراء مناقصة لشركات طيران إسرائيلية لأجل نقل نيتنياهو وسط رفض الطيارين قبول هذه المسؤولية تجري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.