وزير خارجية السعودية تجدد الدعم لأمن واستقرار العراق

جدد وزير خارجية السعودي الأمير “فيصل بن فرحان” السعودية، دعم المملكة لاستقرار وأمن العراق، قبل أن يبحث مع نظيره العراقي “فؤاد حسين”، مخرجات زيارة الأخير إلى إيران.

وذكر بيان صادر عن الخارجية العراقية، الثلاثاء، أن “حسين” تلقى اتصالاً من نظيره السعوديّ “بن فرحان”، عبّر خلاله عن تضامن المملكة مع الشعب العراقي ودعم استقرار وأمن العراق.

وسبق أن أعربت الخارجية السعودية في بيان، عن أسفها لوقع ضحايا وإصابة آخرين في العراق، ودعت في ذات الوقت جميع الأطراف والقوى السياسية إلى الوقوف صفاً واحداً للحفاظ على مقدرات الشعب ومكتسباته.

وفي الاتصال الهاتفي بين الوزيرين، بحث الجانبان مخرجات زيارة “حسين” الأخيرة إلى إيران.

وكان الرئيس الإيراني “إبراهيم رئيسي”، أكد خلال استقباله وزير الخارجية العراقي قبل يومين، أن إعادة بناء وتعزيز العلاقات بين إيران والسعودية “يخدم أمن المنطقة”.

واعتبر “رئيسي”، أن الجولات الخمس للمحادثات التي استضافتها بغداد بين إيران والسعودية بوساطة العراق “كانت مفيدة”، وقال إنه “مع استكمال تنفيذ الاتفاقات السابقة سيتمهد الطريق لتعزيز التفاعل”.

وذكرت وكالة “إيرنا”، أن وزير الخارجية العراقي “أكد استمرار دور الحكومة العراقية في سياق تحسين العلاقات بين إيران والسعودية وقدم عرضا مفصلا في هذا الصدد”>

وكان “رئيسي” قد صرح، في مؤتمر صحفي الإثنين، بأن العلاقات بين إيران والسعودية يمكن أن تعود إذا نفذت الرياض “بعض النقاط التي تعهدت بها” خلال محادثات بغداد.

اقرأ ايضاً
الدفاع الروسية: استهدفنا 70 منطقة تمركز للقوات الأوكرانية الليلة الماضية

وقال الرئيس الإيراني: “أجرينا 5 جولات من المحادثات مع السعودية، وإذا التزمت الأخيرة بتعهداتها ستتعزز العلاقات الثنائية”.

وأضاف أن “عودة العلاقات مع السعودية ممكنة إذا نفذت الرياض بعض النقاط التي تعهدت بها خلال محادثات بغداد”.

والأحد، قال الناطق باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني “أبوالفضل عموئي” إن “الهدف الرئيسي للمفاوضات مع السعودية هو إحياء العلاقات الثنائية وإعادة فتح السفارات بشكل نهائي”.

ومنذ أبريل/نيسان 2021، استضافت بغداد 5 جولات من المحادثات بين السعودية وإيران، وجرت الجولات السابقة بمستوى تمثيل دبلوماسي وسياسي منخفض وبمشاركة مسؤولي الأمن والاستخبارات من البلدين.

وفي 23 يوليو/تموز الماضي، أعلن العراق أنه يستعد لاستضافة اجتماع “علني” لوزيري خارجية إيران والسعودية بطلب من ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”.

ووقتها، قال وزير الخارجية العراقي “فؤاد حسين”، في تصريحات لتليفزيون “رووداو” الكردي، إن ولي العهد السعودي طلب استضافة لقاء بين وزير الخارجية ونظيره الإيراني في بغداد.

وانقطعت العلاقات بين البلدين في 2016، بعدما اقتحم محتجون السفارة والقنصلية السعودية في إيران؛ احتجاجا على إعدام الرياض رجل الدين الشيعي “نمر النمر” بعد إدانته بتهمة الإرهاب.

وتسود خلافات عميقة بين طهران والرياض في العديد من الملفات؛ بما في ذلك الملف اليمني، حيث تقود السعودية تحالفا عسكرية لدعم القوات الحكومية في مواجهة جماعة “أنصار الله” المدعومة من إيران، والتي تسيطر على العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

التطبيع السعودي الإسرائيلي

التطبيع السعودي الإسرائيلي _ هل هي النهاية ؟؟ _ رؤية مستقبلية

هل أخذ طوفان الأقصى بناصية التطبيع السعودي الإسرائيلي ساحباً إياه نحو الهاوية ؟ تشهد العلاقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *