620224215159816

إدانتان أممية وأوروبية لهجوم الحوثيين على تعز

قوبل التصعيد العسكري من قبل جماعة الحوثي في محافظة تعز، جنوب غرب اليمن، في ظل الهدنة الأممية السارية منذ مطلع آب/ أغسطس الجاري، بإدانات ورفض أممية، آخرها صادرة عن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، وبعثة الاتحاد الأوروبي، الأربعاء.

وفي بيان صادر عن هانس غروندبرغ، مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مساء اليوم، أعلن عن إدانته للهجوم الذي أنطلق من مناطق سيطرة جماعة “أنصارالله” ( الحوثي)، مساء الأحد الماضي، في منطقة الضباب في تعز، الذي أسفر عن مقتل وجرح عدد من الجنود في القوات اليمنية الحكومية.

 

وقال غروندبرغ في بيانه، إن الهجوم يهدد بتفاقم الأوضاع الإنسانية للمدنيين بشكل خطير.   

كما دعا الأطراف (اليمنية) إلى اغتنام الفرصة التي يوفرها تمديد الهدنة لإظهار الالتزام الكامل بإنهاء الصراع الطويل في اليمن ومعاناة شعبها، مطالبا في الوقت ذاته بـ”الانخراط مع مكتبي لمواصلة المناقشات للوفاء بالالتزامات التي تعهدوا بها بموجب هدنة”.

 

وأكد المبعوث الأممي إلى اليمن على أنه سيواصل جهوده للعمل مع الأطراف للسير نحو التوصل إلى تسوية سياسية وسلمية شاملة للنزاع.

 

“هجوم دامي”

 

 من جانبه، عبر الاتحاد الأوروبي عن قلقه العميق إزاء الهجوم الدامي من قبل الحوثيين على منطقة الضباب (غرب مدينة تعز)، والذي استهدف الطريق الجبلي الذي يربط بين تعز وعدن.

 

وقال الاتحاد الأوروبي عبر حسابه بموقع “تويتر” مساء اليوم: هذا الهجوم يقوض جهود السلام، كما أنه ليس ما يريده ويستحقه سكان تعز، مؤكدا على أهمية المشاركة وبطريقة بناءة في لجنة التنسيق العسكرية التي تشرف عليها الأمم المتحدة لمراقبة الخروقات للهدنة الإنسانية التي جرى تمديدها للمرة الثالثة مطلع الشهر الحالي.

 

 

وشن الحوثيون مساء الأحد، هجوما واسعا على منطقة الضباب، غربي مدينة تعز، استمر لـ 10 ساعات متواصلة، في محاولة للسيطرة على الطريق الوحيد الذي يربط المدينة المحاصرة من المنافذ الأخرى بالمديريات الجنوبية والغربية، وصولا إلى محافظة لحج وعدن (العاصمة المؤقتة للبلاد)، جنوبا.

اقرأ ايضاً
طيران التحالف العربي يستهدف أبراج اتصالات في محافظة ذمار في اليمن

 

وأسفر الهجوم الحوثي الذي استخدمت فيه مختلف أنواع الأسلحة عن مقتل وإصابة 12 جنديا من قوات الجيش الحكومية التي أفشلت الهجوم.  

 

والاثنين، قال بيان صادر عن الأحزاب والمكونات السياسية في مدينة تعز: لقد كان هجوم مليشيا الحوثي الإرهابية طوال ليلة أمس إلى فجر اليوم الاثنين؛ ليس في إطار ما يسميه المبعوث الأممي  ومستشاره العسكري تلطيفا لجرائم الحوثي خرقا لإطلاق النار، وإنما كان هجوما شاملا ومركزا وإعلان موت للهدنة و مستهدفا إغلاق الطريق الرئيس الوحيد للمدينة.

 

وأضافت: “فضح جيشنا المواقف السلبية حد التواطؤ للموقف الأممي وممثليه الذي  لم يحرك ساكنا أمام هذا الصلف الحوثي بما تمليه عليه مهنية الدور الأممي في مثل استهداف نسف هدنة معلنة، واكتفت بدور المظلة للمليشيات وجرائمها ضد المدنيين”.

 

وفي 2 آب/أغسطس الجاري، أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، في بيان، موافقة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وجماعة الحوثي على تمديد الهدنة المتواصلة في البلاد منذ 2 نيسان/ أبريل الماضي، شهرين إضافيين.

 

ومن أبرز بنود الهدنة: وقف إطلاق النار، وفتح ميناء الحديدة، وإعادة تشغيل الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء، وفتح الطرق في مدينة تعز التي تحاصرها جماعة الحوثي منذ 2015.

 

وكانت اللجنة العسكرية الحكومية في مفاوضات الأردن، قد علقت المشاركة في المحادثات الجارية في عمّان، “نتيجة شن المليشيات الحوثية هجومًا عسكريًا واسعًا في محافظة تعز نتج عنه عشرات القتلى والجرحى”، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية “سبأ”، يوم الاثنين.

 

وأشارت اللجنة إلى أن “الهجوم كان يستهدف إغلاق آخر شريان رئيسي يغذي مدينة تعز المحاصرة منذ 7 سنوات”، مضيفة أن “تعليق المشاركة في المحادثات سيستمر حتى إشعار آخر”.

 

 




المصدر: العربي 21

شاهد أيضاً

تسليح المستوطنين

تل أبيب و تسليح المستوطنين الصهاينة و الجهاد الإسلامي ترد

تسليح المستوطنين مجلس الوزراء الأمني ​​والسياسي الصهيوني يحاول منح آلاف المستوطنين الإسرائيليين الإذن بحمل السلاح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.