مصرع 10 في انهيار مبنى بحلب السورية واتهامات للأسد وروسيا (صور وفيديو)

لقي 10 أشخاص على الأقل، مصرعهم في انهيار مبنى بمدينة حلب، شمالي سوريا الأربعاء، وفق إعلام محلي.

وقالت وكالة أنباء النظام (سانا) إنّ “عدد الوفيات في انهيار بناء مخالف بحي الفردوس في حلب ارتفع إلى 10 بعد انتشال جثث ستّ نساء و3 أطفال ورجل، بينما تم إنقاذ طفل وامرأة من تحت الأنقاض ونقلهما إلى المشفى لتلقّي العلاج”.

ونقلت (سانا) عن قائد الشرطة اللواء “ديب ديب” أن “البناء مؤلّف من 5 طوابق وانهار بالكامل” مشيراً إلى أنّ “فرق الدفاع المدني والإطفاء والصحة ومجلس مدينة حلب بدأوا بإجلاء السكّان من الأبنية المجاورة وإزالة الأنقاض”.

وبحسب رئيس مجلس مدينة حلب “معد مدلجي”، فإن “سبب انهيار البناء عدم وجود أسس هندسية”، مؤكّداً أنّه “مبنى ضمن منطقة مخالفات تعرّضت للدمار” خلال المعارك والقصف الذي تعرضت له المدينة من القوات الروسية وقوات النظام.

من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنّ “الحيّ تعرّض لقصف سابق بالبراميل المتفجّرة والصواريخ”، ومن المعروف أن هذه العمليات سببت ضعفا في المباني التي لم يطالها القصف.

وانهار المبنى مساء الأربعاء، بشكل مفاجئ على رؤوس قاطنيه من عدة عائلات.

وسيطر النظام السوري على حلب بعد حملة دموية شاركت فيها روسيا بقوة، حيث لم يتوقف القصف الروسي السوري على المدنيين، والذين لقي المئات منهم حتفهم في أيام.

اقرأ ايضاً
روسيا تحجب "فيسبوك" وتبدأ بحجب "تويتر" بتهمة تقييد الدخول إلى وسائل الإعلام

وتكررت مأساة انهيار الأبنية السكنية فوق رؤوس ساكنيها وخاصة في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، حيث تعد تلك الأحياء غير صالحة للسكن بسبب التصدعات التي طالتها نتيجة القصف الجوي الروسي بشتى أنواع الأسلحة، ما جعل أحياء المدينة المُستهدفة تتوزّع بين مُدمّرٍ بشكلٍ كليّ أو جزئيّ أو آيلٍ للسقوط بأيّ لحظة.

أبرز تلك الكوارث كان بانهيار مبنى مؤلف من أربعة طوابق في حيّ صلاح الدين غرب حلب، في عام 2019، وأسفر عن مقتل 11 مدنياً حينها، وقبلها بأيام انهار مبنى سكني في حيّ الصالحين شرق حلب، نتج عنه مقتل 5 مدنيين من عائلة واحدة.

وكذلك انهارت عدة أبنية سكنية في أحياء كرم الجبل والفردوس وحيّ السكري، توفّي فيها أكثر من 10 مدنيين وعشرات الجرحى.

ونقل موقع “أورينت” السوري المعارض عن عضو نقابة المهندسين في حلب سابقاً، “سليم الحاجي”، قوله إن أهم أسباب انهيار الأبنية في حلب يعود لما أسماها “وحشية نظام الأسد باستهداف المدينة”، مردفا: “كان لوحشية نظام الأسد وحلفائه الدور الأساسي بتدمير مدينة حلب فيما مضى، وبانهيار أبنية أحيائها المُتصدّعة في الآونة الأخيرة”.


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

مناقصة لشركات طيران إسرائيلية

مناقصة لشركات طيران إسرائيلية لتحمل مسؤولية رحلات رئيس وزراء إسرائيل

إجراء مناقصة لشركات طيران إسرائيلية لأجل نقل نيتنياهو وسط رفض الطيارين قبول هذه المسؤولية تجري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.