بينهم في مصر واليمن.. 50 مليونا عانوا من "العبودية الحديثة" في 2021

بينهم في مصر واليمن.. 50 مليونا عانوا من “العبودية الحديثة” في 2021

كشف تقرير دولي، الإثنين، أن قرابة 50 مليون شخص حول العالم عاشوا “عبودية حديثة” إما بالعمل القسري أو الزواج القسري حتى نهاية العام 2021، بارتفاع نسبته 25% مقارنة بتقرير سابق صدر قبل 5 سنوات.

ووثقت “منظمة العمل الدولية”، في تقرير مشترك مع “المنظمة الدولية للهجرة” ومؤسسة “ووك فري” الحقوقية، التي تركز على العبودية الحديثة، إجبار 28 مليون شخص على العمل القسري، و22 مليون شخص على الزواج القسري بنهاية العام الماضي.

وأشار التقرير إلى اتجاهات مقلقة مثل “الاستغلال الجنسي التجاري” الذي أثر على نحو شخص من بين 4 أشخاص كانوا عرضة للعمل القسري، وكان الأكثر تضررا الفقراء والنساء والأطفال.

اقرأ أيضاً

تحقيق في فرنسا ضد أمير سعودي بتهمة ممارسة العبودية الحديثة

وأوضح أن هذه الإحصائيات تمثل زيادة 10 ملايين شخص عاشوا في عبودية حديثة منذ إصدار آخر تقرير من هذا النوع في 2017، بناء على إحصائيات قبلها بعام.

وقال التقرير إن ثلثي الأشخاص الذين أضيفوا للإحصائية أجبروا على الزواج القسري.

وبناء على بيانات متاحة، وجدت منظمة العمل وشركاؤها زيادات في زواج القصر، والزواج القسري في دول مثل أفغانستان وبنغلاديش والكونغو ومصر والهند وأوغندا واليمن.

اقرأ ايضاً
الجهات المختصة تحيل 399 شخصا للنيابة لعدم تقيدهم بالإجراءات الوقائية من كوفيد 19

لكن التقرير قال إن الدول الأغنى لم تكن “محصنة” من المشكلة، وحدثت حالة من بين كل 4 حالات زواج قسري في دول عالية أو متوسطة إلى عالية الدخل.

وتسببت أزمات، منها جائحة كورونا، وتغير المناخ، والصراع المسلح، في زيادة معدلات الفقر المدقع والهجرة غير الآمنة والعنف المبني على النوع في السنوات الأخيرة، مما زاد أيضا من مخاطر كل أشكال العبودية الحديثة، وفقا للتقرير الذي نقلته “أسوشيتد برس”.

اقرأ أيضاً

40 مليون شخص يعانون العبودية العصرية

ولم تُدرج أي دولة حتى الآن مصطلح “العبودية الحديثة” بشكل رسمي ضمن أطرها القانونية، ولهذا السبب، تستمر العبودية بنموذجها الجديد كواحدة من أهم المشاكل التي تعترض البشرية في الوقت الحالي.

ووافقت الأمم المتحدة بتاريخ 2 ديسمبر/ كانون الأول عام 1949، على مسودة قرار يتضمن القضاء على نماذج جديدة من العبودية، مثل تجارة البشر، والاستغلال الجنسي، وتشغيل الأطفال، والإجبار على الزواج.

ووفقا لذلك، تحتفل الأمم المتحدة في الثاني من ديسمبر/كانون الأول من كل عام، باليوم العالمي لإلغاء الرق والعبودية حول العالم.

اقرأ أيضاً

العبودية الاختيارية

اقرأ أيضاً

الكويت .. نظام الكفيل أحد أشكال العبودية الحديثة!

المصدر: متابعات قطرعاجل

شاهد أيضاً

Fhre

#خاشقجي_اليمن – جريمة سعودية جديدة ضد الإنسانية بحق شاب يمني

 ساد غضب عارم بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي إبان جريمة مرعبة بحق شاب يمني قام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.