وإسرائيل000

عبدالله بن زايد يصل إلى دولة الاحتلال للاحتفال بمرور عامين من الخذلان للقضية الفلسطينية

دخلت العلاقات الإماراتية مع الاحتلال الإسرائيلي عامها الثاني منذ إعلان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عن توقيع “الاتفاق الإبراهيمي” بين الطرفين في 13 أغسطس 2020، والتي كانت الاتفاق الأول من نوعه بين دولة خليجية والاحتلال الإسرائيلي وتمت كذلك بدون تقديم أي حل للقضية الفلسطينية. 

واليوم وتتويجا لهذا العار أعلنت وسائل إعلام إماراتية وعبرية، أن وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد وصل إلى “تل أبيب” في زيارة رسمية لدولة الاحتلال، وهي أرفع زيارة لمسؤول إماراتي، وتأتي بحسب التصريحات الرسيمة احتفالا بمرور عامين على تطبيع العلاقات بين الإمارات ودولة الاحتلال تخللها توقيع الطرفين على عشرات الاتفاقيات في مختلف المجالات الاقتصادية والعسكرية وغيرها فضلاً عن تعيين السفراء وتبادل زيارات المسؤولين.

ولم تكن تلك الزيارة مفاجئة، لكنها كانت وقحةً بما تحمله من معاني تجاه قضية العرب والمسلمين الأولى ألا وهي القضية الفلسطينية.

التطبيع الإماراتي مع الاحتلال على حساب القضية الفلسطينية

سعت الإمارات جاهدةً لتحتل مكانة على الخارطة الدولية ولم تجد في سبيل تحقيق ذلك إلا التقرب من الاحتلال الإسرائيلي وتطبيع العلاقات معه في نهاية المطاف بمباركة أمريكية، متحللةً من كل القيم الدينية والقومية والتاريخية التي كان ينبغي أن تلتزم بها تجاه القضية الفلسطينية.

ولم تكتفي بالتطبيع وحسب وإنما بعد مدة قصيرة منه بدأ بالترويج والتسويق له ودمج الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة معتبرة أن “السلام” هو الطريق إلى الأمام، وشعوب المنطقة ستستفيد مع توسع دائرة “السلام” مع الاحتلال الإسرائيلي، متناسيةً الاعتداءات المتكررة والمتزايدة للاحتلال في الأراضي الفلسطينية واقتحام الأقصى والتعدي على حرمته، وغير آبهةٍ بشعوب هذه المنطقة ومستقبلهم وخاصة حقوق الشعب الفلسطيني ولكن هذا ليس بغريب على من نسف ما آمن به الأجيال وحتى الحكومات العربية على مر عقود من الزمن وهو أنه لا يمكن تطبيع العلاقات مع الاحتلال الاسرائيلي قبل حل القضية الفلسطينية بشكل عادل.

وقدمت الإمارات في سبيل ذلك (كما تفعل بعض الدول الآن) حججاً واهية تصوّر أن إيران هي العدو الأول للعرب رغم أنها تحافظ على علاقات قوية ومتجذرة معها في الخفاء، ولكن ذلك بهدف حرف بوصلة المنطقة عن العدو المركزي لها وهو الاحتلال الإسرائيلي.

ويلحظ بشكل لا يخفى على أحد أن تجارب العرب وخاصة الفلسطينيين مع الاحتلال الإسرائيلي، تعكس مدى نفاقه وكذبه بالسلام والتعايش وكذلك التزامه بالاتفاقيات.

والقبول بالتطبيع هو تسليم بهذه الجريمة الأخلاقية ليس في حق الشعب الفلسطينى وحده، ولكن فى حق الإنسانية جميعا لأن المبدأ الأخلاقي عمومى وقاطع، وليس هناك مبدأ أخلاقي يفوق فى عموميته مبدأ عدم جواز الاستيلاء على أرض شعب وطرده منها.

وهنا لابدًّ من القول أن التطبيع ليس اجتهاد لكسب مقام ومكانة وإنما لايعدو عن كونه تنصل واضح وصريح من كل الالتزامات القومية والإسلامية والإنسانية حتى تجاه أعظم قضية في التاريخ الحديث وهي القضية الفلسطينية التي ستبقى بمقدساتها الإسلامية والمسيحية جزء من عقيدة الأمة مهما حاول المطبعون تزييف هذه القضية.

المصدر: قطر عاجل

شاهد أيضاً

نحو عالم دون مركزية الغرب؟

نحو عالم دون مركزية الغرب؟

  مركزية الغرب معضلة العالم المعاصر كنا نظن أن الحملة ضد استضافة قطر للمونديال قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.