ذكرى أربعين سيدنا الحسين

السفيران الكندي والفرنسي يشاركان في مراسم زيارة الأربعين (فيديو)

توسط السفيران الكندي والفرنسي لدى بغداد، غريغوري غاليغان وإريك شوفالييه الزائرين في مدينة كربلاء العراقية أثناء مشاركتهم في زيارة أربعينية سيدنا الحسين بن علي رضي الله عنهما. 

ونشر السفير الكندي في العراق غريغوري غاليغان على حسابه الرسمي في موقع “تويتر”، مقطع فيديو صوره بنفسه أثناء زيارته لكربلاء، قائلاً إنه محظوظ جداً لوجوده هناك لـ “زيارة المراقد، وتجربة مشاهدة الزائرين، وطريقة خدمتهم من توفير مأكل ومشرب، والشعور بتفاني المؤمنين”.

كما تمنى السفير الكندي للجميع “زيارة أربعينية آمنة ومليئة بالمشاعر الروحية الخالصة”.

 

بدورها، نشرت السفارة الفرنسية عبر حسابها على موقع “تويتر”، فجر اليوم، صورة لوصول السفير إيريك شوفالييه إلى كربلاء واستقباله من قبل المحافظ.

وعبر السفير الفرنسي عن اندهاشه بالحشود المليونية التي تؤدي مراسم الزيارة الأربعينية، كما أبدى إعجابه بالخدمات التي تقدمها المحافظة وأهالي كربلاء والمواكب إلى الزائرين.

ويشهد اليوم السبت العشرين من شهر صفر، ذكرى أربعين سيدنا الحسين بن رضي رضي الله عنهما (40 يوما على استشهاد سيدنا الحسين في كربلاء في العام 61 للهجرة).

ويعد المسلمون هذا اليوم، ذكرى أليمة إذ اكتظت مدنية كربلاء بملايين الزائرين من العراق ودول عربية وأجنبية لاحياء هذه الذكرى في منظر أذهل العالم نظراً للإنسيابية العالية في استيعاب الأعداد والخدمة المقدمة للزائرين.

تعدّ هذه المناسبة من أكبر التجمّعات الدينية في العالم، حيث ذكرت الأمانة العامة للعتبة العباسية العراقية في بيان أن “أعداد الزائرين المسجلين وفقاً لمنظومة العد الإلكتروني 21,198,640 واحـدا وعشرين مليونـا ومـائـة وثمانيـة وتسعين الفـأ وستمائة وأربعـيـن زئـراً“.

وتعد هذه الإحصائية هي الأعلى منذ سنوات، وهذا ما أكده رئيس خلية الإعلام الأمني سعد معن، الذي قال أن “أعداد الزائرين لهذا العام هي الأعلى منذ 2003.

وفي وقت سابق، أكدت العتبة العباسية، أن “عدد المواكب المشاركة في زيارة الأربعين بلغ 14500 موكباً منها 300 موكب من دول عربية وأجنبية”.

وأضافت إن “عدد وجبات الطعام المقدمة لزائري الأربعين في داخل كربلاء والمحاور المؤدية إليها بلغ 4,481,377 مليون وجبة”.

ومن أهم الخطوات التي تقوم بها الحكومة العراقية من أجل تأمين هذه الفعالية هو نشر قوات أمنية على طول الطريق المؤدي إلى مدينة كربلاء من أجل السيطرة على أي خروق أمنية قد تحدث خلال المسير مع العلم بأن الخروق الأمنية في مثل هذه المناسبة نادرة جداً بل أنه يمكن القول أنه لم يكن هناك أي خروقات أمنية خلال الأعوام الماضية.

المصدر: قطر عاجل + متابعات

شاهد أيضاً

هل الولايات المتحدة جادة في حل الدولتين؟

هل الولايات المتحدة جادة في حل الدولتين؟ التعليق على الصورة، رسومات مؤيدة للفلسطينيين على الجدار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *