"حماس" تقول إنها تلقت دعوة لزيارة الجزائر لبحث المصالحة

“حماس” تقول إنها تلقت دعوة لزيارة الجزائر لبحث المصالحة

أعلنت حركة “حماس”، السبت، أنها تلقّت دعوة رسمية لزيارة الجزائر، للتباحث حول سُبل إنجاح الحوار الوطني الفلسطيني للوصول إلى المصالحة.

وقال “فوزي برهوم”، المتحدث باسم الحركة، في بيان: “تلقّت حماس دعوة رسمية لزيارة وفد قيادي إلى الجزائر، للتباحث حول سُبل إنجاح الحوار الوطني الفلسطيني، للوصول إلى المصالحة وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني”.

وأضاف إن الوفد سيكون برئاسة “خليل الحية، رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية، وبمشاركة عضوي المكتب السياسي ماهر صلاح، وحسام بدران، وممثل الحركة في الجزائر محمد عثمان”.

ولم يفصح “برهوم” عن المزيد من التفاصيل حول موعد الزيارة أو مدتها.

اقرأ أيضاً

وفد حماس يصل إلى الجزائر لبحث ملف المصالحة الفلسطينية

وفي 11 سبتمبر/أيلول الجاري، أعلن “منير الجاغوب”، رئيس المكتب الإعلامي بمفوضية التعبئة والتنظيم التابعة لحركة “فتح”، أن الحركة تلقّت دعوة رسمية لزيارة الجزائر.

وأوضح في بيان آنذاك، أن الوفد الذي سيتوجّه إلى الجزائر “سيكون برئاسة محمد العالول نائب رئيس الحركة، وعزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظّمة التحرير، وروحي فتوح عضو اللجنة المركزية للحركة”.

اقرأ ايضاً
الحكومة الكويتية تؤدي اليمين الدستورية أمام ولي العهد

و10 أغسطس/ آب الماضي، بحث رئيس الوزراء الفلسطيني “محمد اشتية”، من نظيره الجزائري “أيمن بن عبد الرحمن”، ملف المصالحة الفلسطينية خلال لقائهما في مدينة قونية التركية، على هامش مشاركتهما بافتتاح دورة ألعاب التضامن الإسلامي في نسختها الخامسة آنذاك.

وفي 6 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن الرئيس الجزائري “عبد المجيد تبون”، اعتزام بلاده استضافة مؤتمر جامع للفصائل الفلسطينية، حيث استقبلت بلاده وفودا تمثّل الفصائل، دون أن يتحدد موعد المؤتمر.

وتعاني الساحة الفلسطينية من انقسام سياسي وجغرافي منذ عام 2007، حيث تسيطر “حماس” على قطاع غزة، في حين تدير الضفةَ الغربية الحكومةُ الفلسطينية التي شكلتها حركة “فتح” بزعامة الرئيس “محمود عباس”. 

اقرأ أيضاً

هل تكون الجزائر محطة «حماس» المقبلة؟

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

الوحدة السعودية البحرينية

الوحدة السعودية البحرينية في أروقة القصور من جديد _ هل تتحد الجارتان العربيتان فعلاً ؟؟

تعود قضية الاتحاد بین السعودية و البحرين إلى الواجهة بعد سنوات من إثارتها في عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.