تعاون بن سلمان مع إبراموفيتش أنجح عملية تبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا.. ما القصة؟

تعاون بن سلمان مع إبراموفيتش أنجح عملية تبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا.. ما القصة؟

أسفر التعاون بين ولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”، والملياردير الروسي “رومان أبراموفيتش”، في عقد صفقة تبادل أسرى بين روسيا وأوكرانيا.

هكذا كشفت وكالة “بلومبرج” وصحيفة “وول ستريت جورنال الأمريكتيين، تفاصيل الصفقة التي جرت، الأربعاء، وأفرجت بموجبها أوكرانيا عن 55 أسير حرب، من بينهم رجل الأعمال الموالي للكرملين “فيكتور ميدفيدتشوك”.

بالمقابل أفرجت روسيا عن أكثر من 215 أسيرا، شارك معظمهم في الدفاع عن مصنع آزوفستال الأوكراني للصلب في ماريوبول.

كما تم الإفراج عن 5 مواطنين بريطانيين وأمريكيين اثنين وثلاثة أجانب آخرين من السويد وكرواتيا والمغرب.

وقالت “بلومبرج” إن “أبراموفيتش” التقى مع “بن سلمان” في الرياض نهاية الشهر الماضي، في إطار محادثات أدت إلى صفقة التبادل، حسب ثلاثة أشخاص مطلعين على الأمر، رفضوا تقديم تفاصيل إضافية، وطلبوا عدم ذكر أسمائهم لأن القضية كانت سرية.

فيما ذكرت “وول ستريت جورنال” أن مسؤولا أوكرانيا رفيعا لعب دورا مهما في إتمام الصفقة التي استغرقت عدة شهور من المفاوضات بوساطة تركية سعودية، وفقا لمسؤولين أمريكيين وأوكرانيين وسعوديين وآخرين مطلعين على المفاوضات.

اقرأ أيضاً

خطوة لتحسين صورته الدولية.. وساطة بن سلمان في أوكرانيا تعكس أهمية علاقاته بروسيا

وقال مسؤولون سعوديون وأشخاص آخرون مطلعون إن “أبراموفيتش” رافق شخصيا 10 سجناء، بينهم معتقلون بريطانيون وأمريكيون، على متن الطائرة الخاصة التي نقلتهم إلى الرياض.

وأشارت الصحيفة إلى أن تدخل السعودية يمثل الجانب الأكثر إثارة للدهشة في عملية التبادل، التي توسط فيه أيضا الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”.

وتضيف الصحيفة أنه ولغاية الإعلان عن صفقة التبادل هذه، لم تلعب السعودية أي دور بارز أو جهود دبلوماسية متعلقة بالحرب الروسية الأوكرانية، على الرغم من العلاقات المتطورة التي تربط بين “بن سلمان” وروسيا خلال السنوات الأخيرة.

وتنقل عن المفاوض الأوكراني الذي شارك في عملية تبادل الأسرى “رستم أوميروف”، القول إن “هدفنا كان إنقاذ الناس، وكنا بحاجة إلى دولة قوية ومستقلة ذات نفوذ على جارتنا الشمالية”.

وأشارت الصحيفة إلى الانخراط في الجهود الدبلوماسية المتعلقة بالصراع لا يعني أن “بن سلمان” تراجع عن دعمه لروسيا.

يقول الأشخاص المطلعون على تفكير الحكومة السعودية، إنه استخدم بدلا من ذلك المحادثات لإعادة تأهيل صورته الدولية، وفقا للصحيفة.

اقرأ أيضاً

بوتين يثمن دور بن سلمان في عملية تبادل الأسرى ويشيد بالتعاون في أوبك+

وجاء دور السعودية في عملية تبادل الأسرى نتيجة الاتصال بين المسؤولين الأوكرانيين والسعوديين في مارس/آذار من هذا العام، وفقا لمسؤولين سعوديين وأمريكيين.

وقال المسؤولون إن “أوميروف” سافر إلى السعودية في مارس/آذار، والتقى بمسؤولين سعوديين بمن فيهم وزير خارجية المملكة الأمير “فيصل بن فرحان”.

في ذلك الوقت، رأى “بن سلمان” في المحادثات فرصة لتأكيد نفوذه على المسرح العالمي وتقليل دور الدول المنافسة، مثل قطر، التي ربما لعبت دور الوسيط في الصراع، حسبما قال مسؤولون سعوديون.

وطوال فترة الحرب، عملت تركيا، التي كانت منذ فترة طويلة خصما للسعودية، كوسيطي رئيسي في المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، حيث استضافت جولتين من مفاوضات السلام وساعدت في التوسط في اتفاقية الحبوب الموقعة في إسطنبول في يوليو/تموز.

اقرأ ايضاً
الجزائر: التحركات الأوروبية بسبب الخلاف مع إسبانيا مريبة ومرفوضة

كما حاولت تركيا دون جدوى التفاوض بشأن إجلاء المقاتلين من ماريوبول أثناء الحصار الروسي لمصنع آزوفستال للصلب في أبريل/نيسان ومايو/أيار، وفقا للصحيفة.

وأضافت أن المسؤولين السعوديين والروس ظلوا على تواصل خلال الأشهر التالية، للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق محتمل.

اقرأ أيضاً

زيلينسكي يشكر بن سلمان على وساطته في عملية تبادل الأسرى

وقال مسؤولون سعوديون وأمريكيون إن “بن سلمان” شارك شخصيا في المفاوضات.

وبالنسبة لـ”أبراموفيتش”، المالك السابق لنادي تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم، فقد عمل كقناة خلفية بين روسيا وأوكرانيا منذ الأيام الأولى للحرب، حيث ظهر خلال مفاوضات السلام في إسطنبول وساعد في المفاوضات التي أدت لعقد صفقة تصدير الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود، في يوليو/تموز الماضي، وفقا لمسؤولين وأشخاص أخرين على دراية بالمحادثات.

ولعب “إبراموفيتش” أيضا دورا محوريا في مفاوضات تبادل السجناء.

ويشير “أوميروف”، وهو المبعوث الخاص للرئيس الأوكراني “فولوديمير زيلينسكي”: “لقد سهل (إبراموفيتش) جميع مسائل تبادل أسرى الحرب مع المسؤولين الروس، بما في ذلك الوكالات والوزارات المختلفة وساهم في جهود إطلاق سراحهم”.

وقال أشخاص مطلعون على المفاوضات إن “أبراموفيتش” لعب دورا كقناة خلفية لروسيا، مستفيدا من علاقته الشخصية مع كل من الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” وولي العهد السعودي.

وزار “إبراموفيتش” السعودية، في أغسطس/آب والتقى ولي العهد.

اقرأ أيضاً

زيلينسكي يشكر بن سلمان على وساطته في عملية تبادل الأسرى

وقال مسؤول أمريكي إنه مع تزايد جدية المحادثات، ناقش “أوميروف” عملية تبادل الأسرى مع ولي العهد في الرياض.

وقال مسؤولون سعوديون وأميركيون إن نائب وزير الخارجية السعودي “سعود الساطي”، السفير السابق لدى روسيا، لعب أيضا دورا رئيسيا في المحادثات، ورافق المعتقلين المفرج عنهم على متن الطائرة.

وكانت صحيفة “صن” البريطانية، ذكرت الخميس، أن “إبراموفيتش” رحب بالبريطانيين الخمسة المفرج عنهم، الذين كانوا متن طائرة خاصة متوجهة إلى السعودية من روسيا وسلمهم هواتف “آيفون” حتى يتمكنوا من الاتصال بذويهم ليقولوا لهم إنهم عائدون لبلدانهم.

وبينما فرضت المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على “إبراموفيتش”، لم تتخذ الولايات المتحدة بعد نفس الإجراء، وفقا لبلومبرغ.

وقالت “بلومبرج” إن الرئيس الأوكراني “فولوديمير زيلينسكي” كان طلب من نظيره الأمريكي “جو بايدن”، في مارس/آذار الماضي، تأجيل فرض العقوبات على “إبراموفيتش”، لأنه قد يكون وسيطا مفيدا في جهود التفاوض المتعلقة بإنهاء الحرب.

وأجبرت العقوبات التي فرضتها المملكة المتحدة إبراموفيتش على بيع نادي تشيلسي لكرة القدم، مقابل 4.25 مليارات جنيه إسترليني (5.2 مليارات دولار) في مايو إلى مجموعة تجارية يقودها الملياردير الأمريكي “تود بويلي”.

اقرأ أيضاً

من هم العشرة الذين أفرجت عنهم روسيا بوساطة سعودية؟

بعد وساطة بإفراج روسيا عن أسرى.. البيت الأبيض يشكر “بن سلمان”

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

الوحدة السعودية البحرينية

الوحدة السعودية البحرينية في أروقة القصور من جديد _ هل تتحد الجارتان العربيتان فعلاً ؟؟

تعود قضية الاتحاد بین السعودية و البحرين إلى الواجهة بعد سنوات من إثارتها في عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.