رئيس وزراء لبنان ومسؤول إسرائيلي يعلنان عن تقدم بمفاوضات ترسيم الحدود

رئيس وزراء لبنان ومسؤول إسرائيلي يعلنان عن تقدم بمفاوضات ترسيم الحدود

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية “نجيب ميقاتي” عن تحقيق تقدم في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، لكنه تحدث عن تفاصيل يجب أن تكون واضحة، فيما نقلت قناة “كان” العبرية عن مسؤول إسرائيلي كبير (لم تكشف هويته) أن “تقدما جوهريا” حدث في المفاوضات.

وعلى هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال “ميقاتي”، خلال مقابلة مع مجلة “مونيتور” نشرت السبت، إن الوساطة الأمريكية ساعدت في الدفع باتجاه إتمام الترسيم، لكن لا تزال هناك تفاصيل ينبغي توضيحها.

وأضاف: “حتى الآن يمكنني القول إن تقدما حصل، ولكن الحل النهائي لم ينجز بعد”.

وأشاد “ميقاتي” بالوساطة الأمريكية لدعم الاتفاق، وقال إن إدارة الرئيس “جو بايدن” تبذل قصارى جهدها لإنجاح المفاوضات.

اقرأ أيضاً

جنرال إسرائيلي: تنازلنا للبنان في ترسيم الحدود لتجنب “غزة جديدة”

وتابع: “الأحزاب السياسية اللبنانية كافة، بما فيها حزب الله، تدعم قرارات الحكومة ومواقفها في المفاوضات“.

في المقابل، نقلت إذاعة “كان” الرسمية الإسرائيلية، الجمعة، عن مسؤول رفيع قوله إن تقدما أحرز أثناء مشاركة ممثلي لبنان وإسرائيل والولايات المتحدة في نيويورك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث حرص الوسيط الأمريكي “آموس هوكشتاين” على نقل الرسائل بين الطرفين.

اقرأ ايضاً
رسميا.. تركيا وإسرائيل تعلنان إعادة تطبيع العلاقات وعودة السفراء

وذكرت الإذاعة أنه رغم “التفاؤل الحذر” في إسرائيل بشأن المفاوضات، فإنه لم يحرز حتى الآن اختراق يمكن أن يفضي إلى اتفاق، وأنه يمكن أن تنهار بسبب الخلاف حول بعض التفاصيل.

وقبل أيام، قال الرئيس اللبناني العماد “ميشال عون”، إن المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية مع إسرائيل “باتت في مراحلها الأخيرة”.

والجزء الشمالي من حقل “قانا” يقع في البقعة الجغرافية البحرية رقم 9، وضمن الخط 23 الذي يعتبره لبنان حدوده البحرية وفقا للخرائط المودعة لدى الأمم المتحدة، فيما يوجد الجزء الجنوبي ضمن الخط 29.

ويتنازع لبنان وإسرائيل على منطقة بحرية غنية بالنفط والغاز في البحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا؛ وتتوسّط الولايات المتحدة في مفاوضات غير مباشرة بينهما لتسوية النزاع وترسيم الحدود.

اقرأ أيضاً

عون: مفاوضات ترسيم الحدود مع إسرائيل في مراحلها الأخيرة

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2020، انطلقت مفاوضات غير مباشرة بين بيروت وتل أبيب برعاية الأمم المتحدة، بهدف ترسيم الحدود، وعُقدت 5 جولات كان آخرها في مايو/أيار 2021، ثم توقفت نتيجة خلافات جوهرية.

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

الوحدة السعودية البحرينية

الوحدة السعودية البحرينية في أروقة القصور من جديد _ هل تتحد الجارتان العربيتان فعلاً ؟؟

تعود قضية الاتحاد بین السعودية و البحرين إلى الواجهة بعد سنوات من إثارتها في عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.