10 أيام احتجاجات.. انتقادات دولية متصاعدة وإيران تتعهد بعدم التساهل مع المتظاهرين

10 أيام احتجاجات.. انتقادات دولية متصاعدة وإيران تتعهد بعدم التساهل مع المتظاهرين

دعا رئيس السلطة القضائية في إيران، الأحد، إلى “عدم التساهل” مع المتظاهرين بعد 10 أيام من الاحتجاجات في أنحاء البلاد على وفاة الشابة “مهسا أميني” أثناء توقيفها لدى الشرطة، قُتل فيها 41 شخصا.

وشدد “غلام حسين محسني إجئي” على “ضرورة التعامل بدون أي تساهل” مع المحرضين على “أعمال الشغب”، حسبما ذكرته وكالة أنباء السلطة القضائية “ميزان أون لاين”.

وجاءت تصريحات “محسني إجئي” بعدما وجّه الرئيس الإيراني “إبراهيم رئيسي”، الأحد، سلطات إنفاذ القانون بـ”التعامل بحزم مع المخلين بالأمن العام واستقرار البلاد”، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا”.

ونظمت المعارضة الإيرانية بالخارج، السبت، تظاهرات دعما لاحتجاجات الداخل في دول عدة بينها كندا والولايات المتحدة وتشيلي وفرنسا وبلجيكا وهولندا والعراق.

وفي لندن، أصيب 5 شرطيين على الأقل “بجروح خطرة” واعتقل 12 شخصا في حوادث على هامش احتجاج خارج السفارة الإيرانية الأحد.

واندلعت احتجاجات إيران في 16 سبتمبر/أيلول الجاري، إثر وفاة “مهسا أميني” بعد 3 أيام من توقيفها في طهران بتهمة “ارتداء ملابس غير لائقة” وخرقها قواعد لباس المرأة الصارمة في إيران.

وهذه الاحتجاجات هي الأوسع منذ تظاهرات نوفمبر/تشرين الثاني 2019 التي نجمت من ارتفاع أسعار البنزين في خضم الأزمة الاقتصادية، وشملت حينها حوالى 100 مدينة إيرانية وتعرضت لقمع شديد (230 قتيلاً بحسب الحصيلة الرسمية، وأكثر من 300 حسب منظمة العفو الدولية).

ومنذ أيام عدة، تظهر مقاطع مصورة نشرت على الإنترنت مشاهد عنف في طهران ومدن كبرى أخرى مثل تبريز (شمال غرب). وبدت قوات الأمن في بعض هذه المقاطع تطلق النار في اتجاه المتظاهرين.

اقرأ ايضاً
السعودية.. السجن والغرامة عقوبة التشهير في "تيك توك"

اقرأ أيضاً

احتجاجات إيران مستمرة.. رئيسي يطالب الأمن بالحزم وتحركات للرد على ماسك

وتظهر لقطات نشرت السبت محتجين يدمرون صورة لـ”الخميني” مؤسس الجمهورية الإسلامية أمام جامعة نوشيرفاني للتكنولوجيا في بابُل بمحافظة مازندران (شمال).

وجدد وزير الخارجية الإيراني “حسين أمير عبداللهيان”، الأحد، تحميل الولايات المتحدة مسؤولية هذه الاضطرابات، متهما واشنطن بـ “التدخل في الشؤون الإيرانية (…) ودعم المشاغبين في شكل استفزازي”.

ومنذ بدء التظاهرات، أوقف أكثر من 700 شخص في محافظة واحدة في الشمال، علما بأن العدد قد يكون أكبر في مجمل أنحاء البلاد.

وأفادت لجنة حماية الصحفيين التي مقرّها في الولايات المتحدة، بأن 17 صحفيا أوقفوا في إيران منذ بدء الاحتجاجات.

وبحسب حصيلة رسمية غير مفصلة تشمل متظاهرين وعناصر أمن، قتل 41 شخصا. لكن الحصيلة قد تكون أكبر، إذ أعلنت منظمة “إيران هيومن رايتس” غير الحكومية ومقرها أوسلو مقتل ما لا يقل عن 57 متظاهرا.

ومساء الأحد، تجددت التظاهرات الاحتجاجية لليوم العاشر على التوالي في مدن عدة، بينها شيراز (وسط) وطهران، وفق منظمة “إيران هيومن رايتس”.

وهتف المتظاهرون في العاصمة بحسب مقطع مصور بثته المنظمة على تويتر “الموت للديكتاتور”.

وفي المقابل، نظم مؤيدو الحكومة تظاهرات عدة في كثير من المدن الإيرانية، أكبرها في العاصمة تلبية لدعوة السلطات.

اقرأ أيضاً

وزير خارجية إيران ينتقد تضامن أمريكا مع الاحتجاجات ببلاده.. ماذا قال؟

المصدر: متابعات قطرعاجل

شاهد أيضاً

Fhre

#خاشقجي_اليمن – جريمة سعودية جديدة ضد الإنسانية بحق شاب يمني

 ساد غضب عارم بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي إبان جريمة مرعبة بحق شاب يمني قام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.