الصدر لمجلس الأمن: العراق يمر في أسوأ فتراته

الصدر لمجلس الأمن: العراق يمر في أسوأ فتراته

قال زعيم التيار الصدري، “مقتدى الصدر” الثلاثاء، إن “العراق يمر في أسوأ فتراته”.

وفي بيان له عبر “تويتر” استبعد “الصدر” الاقتراحات التي تضمنتها تصريحات في مجلس الأمن بأن إنشاء حكومة في العراق يمكن أن يوفر الحل لما تمر فيه البلاد. 

وفي بيان عبر تويتر، نوه  إلى نقاط أيدها خلال الجلسة التي استمع إليها “بإمعان”، وأخرى عارضها.  

وأكد “الصدر” أنه يقف “بالضد مع إصرار بعض أعضاء مجلس الأمن على تشكيل الحكومة في العراق، فإن الكثير من الحكومات قد تشكلت ولكنها أضرت بالوطن والشعب”. 

وأوضح أن “تطلعات الشعب هي تشكيل حكومة بعيدة عن الفساد والتبعية والمليشيات والتدخلات الخارجية لكي تكون حكومة مستقلة ومستقرة”.

اقرأ أيضاً

دبلوماسي عراقي يشاهد مبارة كرة قدم في الأمم المتحدة.. والخارجية تعلق

وتوجه بحديثه إلى أعضاء مجلس الأمن قائلا: “أيها السادة الأعضاء، إن العراق يمر بأسوأ فتراته بسبب الفساد وهيمنة أحزابه على السلطة ولا أستثني أحدا، حتى لو كانوا ممن ينتمون لنا والذين حاولنا كشفهم ومعاقبتهم، إلا أنهم يسارعون بالمثول بين أحضان الفاسدين المناوئين لنا”. 

وأضاف أنه “لم تقم الأطراف الأخرى بمحاسبة الفاسدين الذين ينتمون لهم بل لعلهم يساندونهم بذلك”. 

وفي نقطته الثانية، قال: “أنصح مجلس الأمن بعدم الاستماع إلى ما أدلى به ممثل العراق الدائم في هذه الجلسة والذي كانت كلمته تجانب الصواب في أغلب ما تضمنته مع شديد الأسف”. 

وأيد “الصدر” ما ورد في الجلسة بأن السبب الرئيسي فيما يشهده العراق هو الفساد، وقال إن “أول خطوة للإصلاح التدريجي هو عدم مشاركة الوجوه القديمة وأحزابها وأشخاصها في الحكومة المقبلة وفقا لتطلعات المرجعية وتطلعات الشعب الثائر”. 

اقرأ ايضاً
المغرب.. ناشطون يتضاهرون ضد تحرش وفساد في مكتب الاتصال الإسرائيلي

وقدم “الصدر” مساعدته للأمم المتحدة فيما يخص “الإصلاح ولو تدريجيا”. 

وفيما يخص الدعوات لضبط النفس، أكد “الصدر” أنه يدعو إلى الأمر ذاته “وعد اللجوء إلى العنف والسلاح من كل الأطراف والإسراع بمعاقبة الفاعلين من دون النظر إلى انتماءاتهم”. 

وفيما يخص قضية السلاح المنفلت، نوه الصدر إلى أن “الأهم من ذلك هو أن لا يكون السلاح المنفلت ضمن إطار الدولة واستعماله ضد المعارضين والثائرين في تثبيت النفوذ وتجذر الدولة العميقة”. 

وأشاد “الصدر” “بوقوف مجلس الأمن مع العراق بخصوص ما يتعرض له من قصف من هنا وهناك”.

واختتم “الصدر” بيانه بالشكر لممثلة الأمم المتحدة “على ما أدلت به وأنصحها بالاستمرار على مواقفها المحايدة وعدم انحيازها إلى طرف دون آخر”. 

وأكدت المبعوثة الأممية، “جينين بلاسخارت”، في إحاطة حول العراق في مجلس الأمن، الثلاثاء، أن الأطراف السياسية في العراق وقعت في “أخطاء”، مشددة على أن “الخلافات السياسية في العراق أثرت على المواطنين، لأنه لا يمكن التكهن بنهايتها”. 

 

اقرأ أيضاً

ميليشيا الصدر في العراق: مستعدون لحسم أي أمر طارئ وبسرعة

العراق.. الصدر يهدد ضمنيا بتحريك الشارع من جديد

العراق.. المحكمة الاتحادية ترد دعوى التيار الصدري لحل البرلمان

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

الوحدة السعودية البحرينية

الوحدة السعودية البحرينية في أروقة القصور من جديد _ هل تتحد الجارتان العربيتان فعلاً ؟؟

تعود قضية الاتحاد بین السعودية و البحرين إلى الواجهة بعد سنوات من إثارتها في عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.