النهضة التونسية تدعو إلى توحيد الجهود للتصدي لـ"الانقلاب"

النهضة التونسية تدعو إلى توحيد الجهود للتصدي لـ”الانقلاب”

جددت حركة “النهضة” التونسية، الجمعة، دعوتها إلى “توحيد الجهود الرامية للتصدي للانقلاب وتصعيد الاحتجاجات السلمية ضد السلطة”.

جاء ذلك في بيان أصدرته الحركة عقب اجتماع لمكتبها التنفيذي برئاسة رئيسها “راشد الغنوشي”.

وحملت الحركة في بيانها “السلطة القائمة برئاسة قيس سعيد مسؤولية إفساد الحياة السياسية وتحويلها الأزمة الاقتصادية إلى كارثة تتهدد قوت الناس ومعاشهم”.

ودعت إلى “العمل من أجل استعادة المسار الديمقراطي والحفاظ على مكاسب الثورة في الحرية والديمقراطية والكرامة الوطنية”.

واعتبرت أن “مرسوم الانتخابات أكد ما نبهت إليه الحركة من خطورة مشروع قيس سعيّد الدكتاتوري على الدولة والمجتمع، حيث اعتمد على نظام الاقتراع على الأفراد بما يؤدي إلى ضرب مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة بين المواطنين، وتعمد إقصاء الأحزاب والمرأة والشباب”.

اقرأ أيضاً

النهضة تتهم الرئيس التونسي بتلفيق قضايا كيدية لمعارضيه

من جهته، أكد الرئيس التونسي أن “الواجب الوطني يقتضي تعديل المرسوم المتعلق بالانتخابات التشريعية المحددة في 17 ديسمبر/كانون الأول المقبل”.

وقال بيان للرئاسة التونسية مساء الجمعة، إن “سعيد” “أكد أنه إذا كان التشريع الحالي لم يحقق أهدافه فالواجب الوطني المقدس يقتضي تعديله للحد من هذه الظاهرة المشينة”.

وأضاف بيان الرئاسة أن “الذين تم إيقافهم ووقعت إحالتهم على العدالة هدفهم، كما تبين ذلك من الأبحاث، هو إدخال الارتباك في صفوف المواطنين وبث الفوضى خوفا من الإرادة الشعبية الحقيقية التي ستفرزها صناديق الاقتراع يوم 17 ديسمبر/كانون أول المقبل”.

اقرأ ايضاً
إيران: لن نتسرع بالتوصل لاتفاق نووي رغم ضغوطات الغرب

اقرأ أيضاً

تونس.. النهضة تستنكر منع السلطات مؤتمرا شبابيا لها

وفي 15 سبتمبر/ أيلول الماضي، أصدر سعيّد أمرا دعا فيه المواطنين إلى انتخابات تشريعية في 17 ديسمبر/كانون أول المقبل، إضافة إلى مرسوم لتنقيح (تعديل) القانون الانتخابي يعتمد التصويت على حسب الأفراد ويعيد تقسيم الدوائر الانتخابية.

والانتخابات المبكرة المقبلة هي إحدى إجراءات الرئيس سعيد الاستثنائية، ومنها أيضا حل البرلمان ومجلس القضاء وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية وتمرير دستور جديد للبلاد عبر استفتاء في 25 يوليو/تموز 2021.

وتعتبر قوى تونسية هذه الإجراءات “انقلابا على دستور 2014 (دستور الثورة) وتكريسا لحكم فردي مطلق”، بينما ترى فيها قوى أخرى “تصحيحا لمسار ثورة 2011″، التي أطاحت بنظام حكم الرئيس آنذاك “زين العابدين بن علي”.

أما “سعيد”، الذي بدأ في 2019 فترة رئاسية تستمر خمس سنوات، فقال إن إجراءاته “ضرورية وقانونية” لإنقاذ تونس من “انهيار شامل”.

 

اقرأ أيضاً

إنهاء مهام إمام تونسي لتلاوته آيات تتضمن لفظ “انقلاب” (فيديو)

الغنوشي: التونسيون فشلوا في إسقاط الانقلاب مثل الأتراك

استفتاء تونس: مسار جديد في محطات انقلاب سعيّد

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

تعليق إضراب لوسائل النقل  الحكومي في تونس

تعليق إضراب لوسائل النقل الحكومي في تونس

علّق موظفو قطاع النقل الحكومي بالعاصمة تونس الخميس إضرابا نفذوه بشكل مفاجئ ليوم شل خطوط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.