اتهامات للإنتربول ورئيسها الإماراتي بالتغاضي عن إصدار مذكرات توقيف لمسؤولين روس

اتهامات للإنتربول ورئيسها الإماراتي بالتغاضي عن إصدار مذكرات توقيف لمسؤولين روس

تواجه منظمة الشرطة الجنائية الدولية “إنتربول” اتهامات بالتقاعس والتغاضي عن إصدار “نشرات حمراء” ومذكرات توقيف دولية بحق مسؤولين روس اتهموا بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا.

وقالت صحيفة “ذا تايمز” البريطانية في تقرير: إن “الإنتربول لم يعلن إلا عن إصدار نشرتين حمراوين لروس مطلوبين من أوكرانيا”.

وأشارت إلى أن الرجلين هما “إفريم ألويان” و”يوسوب أبويف”، ومتهمان بالنهب والشروع في القتل، مضيفة أنه ليس من الواضح متى أصدرت منظمة الشرطة الدولية هاتين النشرتين.

وكانت أوكرانيا قد أعلنت عن فتح نحو 35 ألف تحقيق في جرائم حرب، منذ أن بدأت روسيا حملتها العسكرية على البلاد في فبراير/شباط الماضي.

وتمكن جهاز الأمن الأوكراني ومجلس الاتحاد الأوروبي من تحديد مواطنين روس مشتبه بارتكابهم جرائم اغتصاب وقتل وتعذيب لمدنيين أوكرانيين.

اقرأ أيضاً

العفو الدولية تتهم روسيا بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا

ويقول منتقدون إن الإنتربول، وإن كانت قواعده تمنعه من التعامل مع القضايا “ذات الطابع السياسي أو العسكري أو الديني أو العرقي”، إلا أنه لم يتردد من قبل في إصدار النشرات الحمراء لأعداء الكرملين.

 فقد قُبض على “بيل براودر”، المستثمر البريطاني الذي اتُّهم بالإساءة للرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” بعد أن شارك في حملة ضغط لدى الولايات المتحدة لمعاقبة مسؤولين روس مشتبه بارتكابهم انتهاكات حقوقية، واحتُجز مدة وجيزة في إسبانيا عام 2018 بناء على مذكرة من الإنتربول صدرت بطلبٍ من موسكو.

فيما قال “براودر”، مؤسس شركة الاستثمار “هيرميتاج كابيتال”، إن “الإنتربول أصبح أداة في أيدي الديكتاتوريين لملاحقة أعدائهم، أما مهمته الأساسية فيفشل فيها فشلاً ذريعاً بتقاعسِه عن مطاردة القتلة والمغتصبين في الجيش الروسي، ممن ارتكبوا جرائم حرب مروعة”.

اقرأ أيضاً

أوكرانيا تعد 41 قضية جرائم حرب بحق الجنود الروس

اقرأ ايضاً
ناشونال إنترست: هل يستطيع الشرق الأوسط تجنب كارثة المناخ القادمة؟

وسُجن “ييفين لافرينشوك”، مدير دار أوبرا أوكرانية، في إيطاليا هذا العام مدةً تزيد على شهرين بعد أن قُبض عليه بناء على نشرة حمراء طلبت روسيا إصدارها.

واتُّهم الرجل بارتكاب جرائم مالية في موسكو، التي كان يعيش فيها حتى ضمَّت روسيا شبه جزيرة القرم في عام 2014، ثم أُطلق سراحه بعد أن خلص الإنتربول إلى أن المزاعم الموجهة ضده ذات دوافع سياسية.

وحسب التقرير، قتلت القوات الروسية مدنيين عزل في بلدات ومدن مختلفة في أنحاء أوكرانيا، ومنها بلدة بوتشا، التي عثرت فيها أوكرانيا بعد إعادة السيطرة عليها في مارس/آذار الماضي على جثث عشرات الأشخاص، بعضهم قُتلوا وأذرعهم مقيدة خلف ظهورهم.

بالمقابل يصر الكرملين على أن الشهادات ومقاطع الفيديو وصور الأقمار الصناعية التي تبرهن على مشاركة قواته في جرائم حرب ليست إلا جزءاً من مؤامرة غربية لتشويه سمعة البلاد والإساءة للرئيس الروسي.

اقرأ أيضاً

الإماراتي ناصر الريسي: نسعى لبناء إنتربول أكثر تنوعا وحداثة

وتأتي الانتقادات لمنظمة الإنتربول التي يرأسها الإماراتي “ناصر الريسي” المنتخب في هذا المنصب منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2021، وسط اتهامات غربية لأبوظبي بالانحياز إلى روسيا في هجومها ضد أبوظبي.

وارتفعت حدة الانتقادات لدول خليجية على رأسها الإمارات والسعودية بعد قرار مجموعة “أوبك+” التي تنضوي أبوظبي تحته، بخفض إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل نفط يوميا اعتبارا من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وهو قرار أغضب واشنطن.

ومن شأن القرار أن يرفع أسعار النفط وهو ما لا تريده الولايات المتحدة التي تعاني من ارتفاعات غير مسبوقة في نسبة التضخم.

اقرأ أيضاً

15 منظمة حقوقية: انتخاب الإماراتي ناصر الريسي رئيسا يضر بسمعة الإنتربول

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

قطر

خبير : قطر لن تسمح لخصوم طهران بالعمل ضد إيران خلال المونديال

قطر لن تسمح لخصوم طهران بالعمل ضد إيران خلال المونديال قال د. محمد عيدان الخبير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.