«المادة المظلمة» قد تحمل علاج السرطان

«المادة المظلمة» قد تحمل علاج السرطان

طور باحثون في سويسرا طريقة لاكتشاف مقاربة جديدة لاستهداف الخلايا السرطانية، وذلك في جزء من الجينوم يطلق عليه اسم «المادة المظلمة».
و»المادة المظلمة» مصطلح يطلق على الجزء من الجينوم البشري الذي لا يحمل شيفرة لإنتاج البروتينات.
يحتوي الجينوم البشري على حوالي 20 ألف جين ترميز بروتين، أي أن الجين تكون به تعليمات للجسم لإنتاج بروتين معين.
في المقابل، الجزء الأكبر من الجينوم البشري لا يحمل شيفرة بروتين (non-protein-coding DNA)، ولذلك يطلق عليها اسم «المادة المظلمة»، وهو مصطلح في علم الفلك، لأن وظائف هذه المادة غير معروفة للآن.
وفي علم الفلك، تعد المادة المظلمة غير مرئية، لكن يمكن الاستدلال عليها من خلال قوة جاذبيتها التي تمسك المجرات معا، ويعتقد أنها تشكل نحو 90% من الكون.
وأجرى الدراسة باحثون من جامعة بيرن ومستشفى أنسل في سويسرا، ونشرت في «مجلة سيل جينومكس» (the Journal Cell Genomics) سبتمبر الماضي، وكتب عنها موقع «يوريك ألرت» (Eurek Alert). وقام الباحثون بتحديد أهداف جديدة يمكن من خلالها تطوير أدوية لعلاج هذا السرطان.
ونظر العلماء إلى فئة جينات غير مفهومة جيدا تسمى «الحمض النووي الريبي الطويل غير المشفر» (long noncoding RNAs)، وتوجد في المادة المظلمة في الجينوم البشري.
وطبق العلماء مقاربتهم على نوع من سرطان الرئة اسمه «سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة» (Non-small cell lung cancer)، الذي يرتبط بوفيات مرتفعة.

اقرأ ايضاً
من عليه تناول العسل بحذر؟

المصدر: جريدة العرب القطرية

شاهد أيضاً

منتخبنا يلاقي سابع الدوري الفرنسي

منتخبنا يلاقي سابع الدوري الفرنسي

تحت عنوان «لقاء تجريبي واضح الهواية.. منتخبنا الأول يلاقي باستيا الفرنسي»، نشرت «العرب» في أحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.