"موديرنا" و"فايزر" استخدمتا تقنية "الحمض النووي الريبوزي المرسال" (mRNA) لتصنيع لقاحيهما المضاد لفيروس كورونا

“قريبا”.. عالمان وراء لقاح كوفيد يحددان موعدا للقاحات السرطان

قال عالمان ألمانيان كانا وراء التوصل إلى إنتاج لقاح ضد فيروس كورونا المستجد يعمل بتقنية “الحمض النووي الريبوزي المرسال” mRNA إنه بالإمكان التوصل قريبا إلى إنتاج لقاح يعمل بنفس التقنية ضد مرض السرطان.

وقال الزوجان أوغر شاهين، وأوزلم توريتجي، في حديث لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي“، الأحد، إن اللقاحات ضد السرطان قد تكون متاحة قبل نهاية هذا العقد.

والزوجان شاركا في تأسيس شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية “بيونتيك” التي تحالفت مع “فايزر” الأميركية لإنتاج لقاح ضد كوفيد-19 يعتبر حتى الآن من أنجح اللقاحات ضد المرض.

ويسعى علماء حاليا لاستخدام هذه التقنية الواعدة لعلاج أمراض أخرى منتشرة.

"موديرنا" و"فايزر" استخدمتا تقنية "الحمض النووي الريبوزي المرسال" (mRNA) لتصنيع لقاحيهما المضاد لفيروس كورونا
من بينها السرطان.. نجاح تقنية “mRNA” مع كورونا يبعث الأمل في علاج أمراض شائعة
بعد استخدام شركتي “موديرنا” و”فايزر” تقنية “الحمض النووي الريبوزي المرسال” (mRNA) لتصنيع لقاحيهما المضادين لفيروس كورونا المستجد ونجاحهما إلى حد كبير في تحقيق ذلك خلال فترة زمنية قصيرة، يسعى علماء لاستخدام هذه التنقية الواعدة لعلاج أمراض وفيروسات أخرى منتشرة

وفي حديثها على “بي بي سي”، شرحت أوزلم كيف يمكن استخدام التقنية لتهيئة الجهاز المناعي في جسم الإنسان لمهاجمة الخلايا السرطانية بدلا من فيروسات كورونا.

وردا على سؤال حول الوقت الذي قد تكون فيه اللقاحات ضد السرطان بهذه التقنية جاهزة للاستخدام، قال شاهين إنها يمكن أن تكون متاحة “قبل عام 2030”.

و”الحمض النووي الريبوزي المرسال” (mRNA) هو عبارة عن جزيء ينقل الشفرة الجينية من الحمض النووي إلى الخلية لتنتج بروتينات.

اقرأ ايضاً
احذر الإجهاد الحراري

وتعتمد اللقاحات التقليدية على مبدأ الفيروسات المعطلة، وتدرب هذه اللقاحات الجسم للتعرف على “المستضدات”، وهي بروتينات ينتجها الفيروس، ومن شأن ذلك أن يفعّل استجابة جهاز المناعة عند مواجهة الفيروس فعليا، بحسب فرانس برس.

وتنقل لقاحات الحمض النووي الريبوزي “المرسال” تعليمات جينية لإنتاج هذه المستضدات مباشرة في الخلايا، ويتحول جسم الإنسان إلى مقر لإنتاج اللقاحات.

وفيما يتعلق بكوفيد-19، يتم إدخال “المرسال” إلى الخلية لجعلها تصنع “المستضدات” الخاصة بالفيروس التاجي المغلف ببروتينات النتوءات الخارجية، وعند الاتصال بهذه البروتينات، يطور الجهاز المناعي أجساما مضادة لتُدافع عنه في حال تعرضه للفيروس.

واللافت أن نتائج التجارب على لقاحي “فايزر” و”موديرنا” فاقت التوقعات بكثير، فالحد الأدنى من الفعالية المطلوبة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية (أف دي إيه) هو 50 في المئة، في حين أثبت اللقاحان فعالية وصلت إلى أكثر من 90 في المئة.

وقالت أوزلم، وهي الآن كبيرة المسؤولين الطبيين في “بيونتيك”، إنه يمكن اتباع نفس النهج لتهيئة الجهاز المناعي للبحث عن الخلايا السرطانية وتدميرها.

وكانت الشركة تجري أبحاثا على لقاحات ضد السرطان بواسطة تقنية “الرنا المرسال” قبل انتشار الجائحة، لكن الشركة ركزت على إنتاج لقاحات ضد كوفيد في مواجهة حالة الطوارئ العالمية، وفق صحيفة الغارديان.

ولدى الشركة الآن العديد من اللقاحات ضد السرطان في طور التجارب السريرية. 

وقالت أوزلم  إن تطوير ونجاح لقاح بيونتيك/فايزر “يعيد عملنا في مجال السرطان”.

المصدر: الحرة

شاهد أيضاً

سياسات الرئيس الصيني أدت إلى تفاقم مشاكل البلاد

المخابرات الأميركية: الصين غير مستعد لقبول لقاحات من الغرب رغم المخاطر

قالت مديرة المخابرات الوطنية الأميركية، أفريل هينز، أمس السبت، إن الرئيس الصيني شي جين بينغ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.