دراسة: الموز علاج محتمل وواعد لكافة متحورات كورونا

دراسة: الموز علاج محتمل وواعد لكافة متحورات كورونا

كشفت دراسة حديثة عن إنتاج علاج “واعد” باستخدام مركب مصدره بروتين “فاكهة الموز”، كعلاج محتمل لجميع سلالات الإنفلونزا المعروفة، بالإضافة إلى فيروس “كورونا” (كوفيد 19)، بعد نجاح التجارب على الحيوانات.

وقام فريق بحثي من جامعة ميشيجان الأمريكية بالتحقق من أن علاجهم المحتمل فعّال ليس على “كورونا المستجد” فقط، ولكن على كل عائلة فيروس “كورونا”، بما فيها فيروس “متلازمة الشرق الأوسط التنفسية” (ميرس)، ونشروا نتائجهم الجديدة في 18 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بدورية “سيل ريبورتيز ميدسين”.

ويقول أستاذ الطب الباطني بقسم الأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة ميشيجان “ديفيد ماركوفيتز”، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة، بالتزامن مع نشر الدراسة: “كنا نظن بعد نشر دراستنا عن الإنفلونزا أن (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية) ستكون الهدف الأكبر لنا، بسبب معدل الوفيات المرتفع الذي تسببه الإصابة بالفيروس، ولكن جاءت جائحة (كورونا المستجد)، لتغير بوصلة اهتمامنا”.

nfwgrf ylkhs aly rtbt lmrkb lmstkhrj mn brwtyn lmwz blbrwtyn lsthy llfyrws lfryq lbhthy

اقرأ أيضاً

الأعراض استمرت عاما بعد العلاج.. دراسة تكشف الآثار الطويلة لكورونا

واهتم الفريق البحثي بعد الجائحة بدراسة فاعلية العلاج المحتمل الجديد المعتمد على مركب “H84T” المشتق من “بروتين الموز”، مع “كورونا المستجد” بمتغيراته المختلفة، كما درسوا فعاليته أيضا مع جميع فيروسات “كورونا” المعروف أنها تصيب الإنسان، بما فيها “متلازمة الشرق الأوسط التنفسية”.

ويُشتق هذا المركب من “الليكتين” (بروتين رابط للكربوهيدرات) المعزول من فاكهة الموز.

ووجد الباحثون أنه يحقق قدراته الرائعة في منع الفيروسات من خلال الارتباط بـ”الجليكانات عالية المانوز”، والسكريات الموجودة على سطح الفيروسات، وبعد الارتباط لا يستطيع الفيروس دخول الخلايا لإصابتها.

وباستخدام الفحص المجهري للقوة الذرية والطرق ذات الصلة، أكد الفريق أن المركب “H84T” يطور روابط قوية متعددة مع البروتين السطحي للفيروس (بروتين سبايك)؛ وهو ما يفسر على الأرجح سبب صعوبة مقاومة فيروس “كورونا” لـ”الليكتين”.

اقرأ ايضاً
الصينيون يقيسون كثافة الماء في الطبقات العليا لتربة القمر

وعلى الرغم من قدرتها المضادة للفيروسات، فقد تجنبت الأبحاث السابقة “الليكتينات” كعلاجات محتملة؛ لأنها بروتينات يمكنها تحفيز جهاز المناعة بطريقة قد تكون ضارة.

اقرأ أيضاً

للبلدان الفقيرة.. نسخة رخيصة من علاج ميرك المضاد لكورونا

غير أن الباحثين قالوا إنهم قاموا بتعديل مركب “H84T” المستخرج من “الليكتين”، لإزالة هذا التأثير، ولم تظهر أي آثار ضارة في النماذج الحيوانية التي تم إجراء التجارب عليها.

ويحمل العلاج المحتمل، وفق الدراسة، نتائج مبشّرة للغاية، تجعله يفوق العلاجات الحالية، إضافة إلى أنه فعّال ضد جميع أنواع فيروس “كورونا”، وكذلك فيروسات الإنفلونزا.

والعلاجات الحالية، بما في ذلك “ريميدسفير” و”باكسلوفيد” والأجسام المضادة وحيدة النسيلة، تتمتع بمستويات مختلفة من الفاعلية، وقد ثبت أن العديد منها أقل فاعلية مع استمرار تطور الفيروس.

لذلك فإن العلاج المحتمل الجديد، قد يكون أداة أكثر فاعلية، وفق “ديفيد ماركوفيتز”، الأستاذ بقسم الأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة ميشيغان، الباحث الرئيسي بالدراسة.

ويقول “ماركوفيتز” في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة، إن “العلاج الجديد يمكن تقديمه في صورة رذاذ أو قطرات أنف يمكن استخدامها لمنع أو علاج عدوى فيروس (كورونا) والإنفلونزا في الأوقات الموسمية والوبائية”.

ويتابع: “كما آمل لاحقاً في دراسة استخدامه ضد السرطان؛ لأن الخلايا السرطانية، مثل الفيروسات، تحتوي أيضاً على نسبة عالية من (الجليكانات المانوز) على أسطحها”.

اقرأ أيضاً

باكسلوفيد.. 89% فاعلية عقار فايزر الجديد لعلاج مصابي كورونا

علاج الاكتئاب وقرح المعدة.. فوائد خاصة وغريبة لتناول الموز

المصدر : وكالات + متابعات قطرعاجل

شاهد أيضاً

«سانت هيلينا» تحتفل بأكبر السلاحف سناً في العالم

«سانت هيلينا» تحتفل بأكبر السلاحف سناً في العالم

يحتفل سكان جزيرة سانت هيلينا التابعة لبريطانيا والواقعة في المحيط الأطلسي الجمعة، بالعيد المائة والتسعين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.