العنصرية الصهيونية

العنصرية الصهيونية تثیر منظمة العفو الدولية

بعد تقرير منظمة العفو الدولية عن العنصرية الصهيونية، أعلن مدير هذه المنظمة في الولايات المتحدة أنه لا ينبغي لإسرائيل أن تطلق على نفسها اسم “دولة الشعب اليهودي” ؛ تصريحات تثير غضب الصهاينة العنصريين بشكل كبير.

وصفت منظمة العفو الدولية ، خلال الأشهر الماضية ، الكيان الصهيوني بأنه نظام عنصري في تقرير ذكرت فيه الخلافات السلوكية والوظيفية للكيان الصهيوني تجاه الفلسطينيين الذين يعيشون في الأراضي المحتلة عام 1948. .

ركزت منظمة العفو الدولية في تقريرها إلى مختلف أنواع ممارسات و  أعمال الكيان الصهيوني العنصرية و تجاه الأقليات القومية و الدينية المتواجدة في فلسطين وجاء في نتبجة التقرير عند نشرها أنه: منظمة الدولية في الولايات المتحدة رسميًا تلعن أنه لا ينبغي لإسرائيل أن تطلق على نفسها اسم “دولة الشعب اليهودي” وقد تمت المصادقة على التقرير المذكور.

حجة مدير منظمة العفو الدولية عن العنصرية الصهيونية

“بول أوبراين” ، مدير منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة ، في كلمة ألقاها في مؤتمر النادي الوطني الديمقراطي للمرأة، قال : استناداً إلى الإستبيانات القائلة بأن 80٪ فقط من اليهود الأمريكيين يوافقون على وجود الكيان الصهيوني في استطلاعات الرأي لليهود الأمريكيين. وأكد أنه يجب ألا يطلق هذا الكيان على نفسه اسم “دولة الشعب اليهودي”.

أوبراين ، الذي يعتبر نفسه من أنصار الديمقراطية الغربية ، يدعي أنه يريد بقاء اليان الصهيوني برؤية داعمة لإسرائيل ، ويشير في كلماته إلى أنه قال هذه الكلمات دون أي توجه سياسي. من خلال ذكر هذه المقدمة ، يذكر أنه عندما يحظى الكيان الصهيوني بدعم 80٪ فقط من اليهود الأمريكيين ، فلا ينبغي أن يعتبر نفسه “دولة الشعب اليهودي”.

العنصرية الصهيونية

فك شفرة كلمات أوبراين عن إشكالية العنصرية الصهيونية

تحدد حجة أوبراين في خطابه قضيتين رئيسيتين. قضيتان هما الشغل الشاغل للصهاينة واللتان يخشون التعبير عنهما:

  • أولاً ، ليس كل اليهود الأمريكيين يدعمون الكيان الصهيوني. يقول أوبراين أنه وفقًا لاستطلاعات الرأي ، حاليًا ، في الولايات المتحدة ، يدعم 80٪ فقط من اليهود النظام الإسرائيلي. هذه هي الإحصائية الأكثر تفاؤلاً الموجودة في هذا المجال ، وتشير بعض الإحصائيات المتوفرة في المنظمات الصهيونية وجماعات الضغط التابعة لها في الولايات المتحدة إلى أن هذا الرقم يصل إلى 60٪.

حجة أوبراين هي أن الصهاينة لا يتمتعون بالدعم الكامل لليهود في الولايات المتحدة لتسمية أنفسهم “دولة الشعب اليهودي”. معنى هذا القول صحيح منطقيًا ، ويمكنهم أن يطلقوا على أنفسهم “دولة الشعب اليهودي” عندما يدعمهم كل اليهود. ومع ذلك ، فإن “أوبراين” لم يذكر سوى الإحصائيات المتفائلة للدعم اليهودي الأمريكي ، وهذه الإحصائية أقل بكثير من ذلك في أجزاء أخرى من العالم وحتى في أوروبا.

كان هناك موقف سلبي تجاه الكيان الصهيوني بين اليهود منذ احتلال فلسطين ، ولم يكن الكيان الصهيوني مدعوماً من قبل جميع اليهود في العالم. في الأيام الأولى لاحتلال فلسطين ، اعتبر العديد من يهود العالم ، بمن فيهم كبار الحاخامات في نيويورك وبعض المدن الأوروبية ، أن إنشاء هذا الكيان مخالف للكتاب المقدس ولم يدعمه.

  • ثانياً ،  مبادئ الديمقراطية الغربية لا تعترف بهذا النوع من العمل. ما يعتبره الغرب اليوم باسم الديمقراطية يعني حكم ما تريده الأغلبية. هذا يعني أنه إذا وافقت الأغلبية على قضية ما ، فسيتم تنفيذها.
اقرأ ايضاً
عندما ينقلب السحر على الساحر.. الدحيح يظهر عبر منصة إماراتية تروج للتطبيع ودعوات لمقاطعته

لكن موافقة الأغلبية تكون عندما لا تنتهك حقوق الآخرين. على سبيل المثال ، عندما تصوت الأغلبية لشخص في الانتخابات الرئاسية لبلد ما ، فإن الشخص الذي يصبح رئيسًا ، على الرغم من أنه لم يكن مطلوبًا من قبل الأقلية فهو يمنحهم حقوقهم كاملةً.

تفتقر إقامة “دولة الشعب اليهودي” إلى هذه السمة من سمات الديمقراطية الغربية. لأنه مع تأسيسها ، ستنتهك حقوق الأقليات والأقلية التي يشكل سكانها ربع الأغلبية السكانية ستُحرم من جميع حقوقها الأساسية مثل المواطنة.

الكيان الصهيوني

 عنصرية الكيان الصهيوني هي أدنى مفهوم في تاريخ البشرية

يتضح مما سبق أن فكرة الصهيونية ، بمفاهيمها الأنانية والشمولية ، هي مفهوم عنصري بدائي يعود ‘لى ما  قبل العصور الوسطى ، ولا يمكن حتى للديمقراطية الغربية بكل عيوبها قبولها.

لذلك لا مكان لهذه الفكرة حتى بين الغربيين الذين دعموا دائمًا هذا الكيان الوهمي ، فهو صراع داخلي يتحدى الإنسانية ويهدد الإنسانية. لذلك فإن هبة الديمقراطية الغربية وأحد أهم رموزها وهي “منظمة العفو الدولية” قد طارت إلى السماء.

الآن سلطات الكيان الصهيوني مستاءة للغاية من كلمات أوبراين وتظهر أن أي شخص يغرق في فكرة الصهيونية لم يعد يتحمل سماع الصوت المعارض. المبدأ الذي تؤكده الديمقراطية الغربية بقوة كواحد من ادعاءات السلطات الصهيونية.

كلمات مثل هذه لا يتم التعبير عنها إلا نادرا في الخطاب الغربي ، لكن فكرة الصهيونية شمولية للغاية ورافضة للغير لدرجة أنها لا تسمح بحرية أي معارضة ، وهذه هي النتيجة التي تثبت أن الصهيونية لا تفهم سوى لغة العنف و السلاح.

عنصرية اليهود هي موروثات توراتية تلمودية

نقرأ في سفر أرميا كثيراً من الشواهد التي تؤكد على النـزعة العنصرية، فأرميا مستاء من الاندماج والاختلاط، ورب الجنود يرى في التسامح والانفتاح وباء عظيماً… أيضاً نجد هذه النـزعة العنصرية في سفر حزقيال. فهو يشدد على ضرورة التمسك بشريعة يهوه الانغلاقية التعصبية. إنه يرى أن اليهود شعب مقدس اختاره يهوه ليكون شعبه الخاص المدلل، الذي وإن أخطأ بحقه سيستمر في رعايته وعنايته وتدمير كافة الشعوب والأمم من أجله».

إن التوراة والتلمود تمتلئان بالمنطلقات العنصرية وكراهية جميع البشر غير اليهود والدعوة لإبادتهم وفرض سيطرة اليهود على الشعوب الكنعانية بالقوة، إذ لا خلاص لليهود بحسب تعاليمهم الدينية إلا باستئصال جميع الشعوب غير اليهودية من المنطقة التي تزاحمهم وتنافسهم على مصادر الماء والكلأ والنفوذ السياسي والعسكري.

عنصرية تلمودية

وتغرس التوراة في اليهود حب سفك الدماء إذ جاء في سفر يوشع الإصحاح السادس ما يلي:

«وأخذوا المدينة. وحرموا (قتلوا) كل من في المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف. وأحرقوا المدينة بالنار مع كل ما بها. إنما الفضة والذهب وآنية النحاس والحديد جعلوها في خزانة بيت الرب».

وتكشف التوراة والتلمود طبيعة اليهود وحقيقتهم، فربهم «يهوه» يأمرهم بارتكاب المجازر الجماعية وقتل الشيوخ والعجزة والنساء والأطفال والبهائم وقطع الأشجار وتخريب الزرع وحرق القرى والمدن بما فيها من مدنيين، تماماً كما تفعل «إسرائيل» منذ تأسيسها وحتى اليوم.

وتظهر الروح العنصرية المتأصلة في اليهودية والمعادية والحاقدة على جميع الشعوب في قول أشعيا: «أن للرب سخطاً على كل الأمم ومحقاً على كل جيشهم. وقد دفعهم للذبح قتلاهم تطرح وجيفهم تصعد نتانتها، وتسيل الجبال بدمائهم» سفر أشعيا 34.

المصادر: قطر عاجل + رصد

شاهد أيضاً

photo 2022 11 28 12 21 46

مشجعو كرة القدم العرب يرفضون التواجد الإسرائيلي في قطر + فيديو

مشجعو كرة القدم العرب، في أول نهائيات لكأس العالم تُقام بمنطقة الشرق الأوسط یتجنبون الصحفيين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.