سلطات ووهان تأمر السكان بالبقاء في منازلهم "أرشيف"

“بؤرة كورونا” في الصين تعود للإغلاق.. وتنبيه بشأن “لحوم الخنزير”

سجلت مدينة ووهان، التي شهدت أول انتشار معروف لفيروس كورونا المستجد عام 2019، عشرات الإصابات الجديدة بكوفيد-19 خلال الأسبوعين الماضيين، مما حدا بالسلطات الصينية لإغلاق المدينة.

وأمرت السلطات المحلية في ووهان، أكثر من 800 ألف نسمة من سكان المدينة بالبقاء في منازلهم حتى 30 أكتوبر.

وأوقفت ووهان بيع لحم الخنزير في أجزاء من المدينة بعد أن قالت السلطات إن إحدى حالات الإصابة بفيروس كورونا، مرتبطة بسلسلة توريد لحوم الخنزير المحلية، بحسب رويترز.

وتسجل ووهان حوالى 20 إلى 25 إصابة يومية جديدة هذا الأسبوع، فيما سجلت المدينة 240 حالة خلال الـ 14 يوما الماضية.

وتعهدت الصين مرارا وتكرارا بالتمسك بسياستها بمكافحة الفيروس التاجي والمعروفة باسم “صفر كوفيد”. وتقول السلطات إنها إجراءات ضرورية لاحتواء الفيروس.

وتضاعف المدن، من ووهان إلى شينينغ في الشمال الغربي بالصين، من القيود لمنع انتشار فيروس كوفيد-19، حيث أغلقت المباني وأغلقت المناطق في محاولة لوقف انتشار المرض.

وأغلقت مدينة غوانزهو، رابع أكبر مدينة في الصين من حيث الناتج الاقتصادي وعاصمة مقاطعة قوانغدونغ، الخميس، المزيد من الشوارع والأحياء وأبقت الناس في منازلهم، حيث اعتبرت مناطق جديدة عالية الخطورة في تفشي فيروس كورونا للأسبوع الرابع على التوالي.

يذكر أن الصين، عندما رُصد فيروس كورونا للمرة الأولى في العالم في نهاية 2019 تمكنت حتى مارس 2021 من احتواء الجائحة إلى حد كبير بواسطة تدابير شديدة الصرامة معتمدة في سياق ما يُعرف باستراتيجية “صفر كوفيد”، لكنها سجلت في هذا العام آلاف الإصابات الجديدة مدفوعة بمتغير أوميكرون شديد العدوى.

اقرأ ايضاً
فيروس كورونا "لم يقترب حتى من نهايته"

وأبلغت الصين، الخميس، عن أكثر من 1000 حالة إصابة جديدة بكوفيد-19 لليوم الثالث على التوالي في كافة أنحاء البلاد، وهو رقم متواضع مقارنة بعشرات الآلاف من الإصابات يوميا دفعت شنغهاي إلى الإغلاق الكامل خلال وقت سابق من هذا العام.

وفرضت مدن كبيرة أخرى في جميع أنحاء الصين، بما في ذلك داتونغ وشيان، قيودا جديدة هذا الأسبوع لكبح تفشي المرض المحلي.

في شينينغ، عاصمة مقاطعة تشينغهاي، تحدثت منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي عن أزمة نقص الغذاء وتضخم أسعار السلع الأساسية، بينما تسابقت السلطات الصحية في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 2.5 مليون شخص لاحتواء فيروس كورونا المستجد بعد عطلة العيد الوطني التي استمرت أسبوعا في أوائل أكتوبر.

في العاصمة بكين، تم إغلاق منتجع “يونيفرسال” الترفيهي، الأربعاء، بعد أن ثبتت إصابة زائر واحد على الأقل بفيروس كورونا.

وفي مدينة تشنغتشو، تفشى المرض في مصنع يعمل فيه حوالي 300 ألف شخص ويُعرف بأنه أكبر منتج لأجهزة “آيفون” في العالم، وفقا لصحيفة “الغارديان“.

وأقرت مجموعة “فوكسكون” للتكنولوجيا التي تدير المصنع، بحدوث تفشي لفيروس كورونا، الأربعاء، لكنها قالت إن “التشغيل والإنتاج.. مستقران نسبيا”.

وقالت الشركة إنه “يتم الحفاظ على تدابير الصحة والسلامة للموظفين”، مضيفة أنها “توفر الضمانات اللازمة لسبل العيش، بما في ذلك الإمدادات المادية والراحة النفسية وردود الفعل سريعة الاستجابة”.

المصدر: الحرة

شاهد أيضاً

ابتكار قميص ذكي لمساعدة الصم على التواصل مع الناطقين

ابتكار قميص ذكي لمساعدة الصم على التواصل مع الناطقين

قميص ذكي لمساعدة الصم على التواصل مع الناطقين شاركت طالبات مدرسة السلام الابتدائية للبنات في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.