شراكة بين جامعة الدوحة وأكاديمية «ريد هات» العالمية

شراكة بين جامعة الدوحة وأكاديمية «ريد هات» العالمية

أعلنت جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا عن تعاونها مع أكاديمية «ريد هات» العالمية لإنشاء أكاديمية مشتركة، تعد بمثابة برنامج تعليمي مفتوح المصدر مدار إلكترونيا عبر الإنترنت.
وقد تم تصميم هذا البرنامج لتوفير مواد المناهج الدراسية المتكاملة للمؤسسات الأكاديمية بهدف البدء والاستمرار في تنفيذ البرامج مفتوحة المصدر، ومناهج التشغيل المعروفة بـ «لينوكس».
وعبر الدكتور رشيد بن العمري، عميد كلية الحوسبة وتكنولوجيا المعلومات بالإنابة، ونائب الرئيس للشؤون الأكاديمية بجامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا، عن سروره أن تكون الجامعة الأولى في قطر التي تتعاون مع الأكاديمية المذكورة، حيث يؤدي استخدام حلولها في مختبرات وورش العمل المتطورة في الجامعة إلى إعداد طلابها لشغل مناصب في القطاع الصناعي بمجرد تخرجهم، مع ضمان توافق مناهجها الدراسية مع معايير الصناعة.
من ناحيته، قال أدريان بيكرينغ، المدير العام الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في «ريد هات»، إنها تلتزم بتقديم حلول مؤثرة باستخدام تقنيات السحابة الهجينة والمفتوحة، مشيرا إلى أن من شأن التعاون المشترك بين الطرفين أن يساعد في تعزيز المعرفة بتقنيات الأكاديمية وحلولها، وتوفير مهارات مفتوحة المصدر عند الطلب، فضلا عن مساعدة الطلاب على اكتشاف الجيل التالي من تقنيات المصادر المفتوحة التي تحل تحديات العالم الحقيقي من خلال نظام الأكاديمية للتدريب والشهادات.
يذكر أن جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا تتمتع بخبرة تتجاوز 20 عاما، وتعتبر مرجعا في التعليم والتدريب التقني والمهني في دولة قطر، وتقدم أكثر من 60 برنامجا تدريبيا في مجالات الحوسبة وتكنولوجيا المعلومات، وإدارة الأعمال، وتكنولوجيا الهندسة، والعلوم الصحية.
أما أكاديمية «ريد هات» العالمية، فتعمل على تحويل المؤسسات الأكاديمية إلى مراكز لإطلاق المواهب التي يسهل عليها الانخراط في تلك المؤسسات من خلال التدريب.

اقرأ ايضاً
د. ليلى الهيل: قلة الحركة تتسبب في مقاومة الأنسولين

المصدر: صحيفة العرب القطرية

شاهد أيضاً

الهلال القطري: غرفة عمليات لمتابعة التطورات

الهلال القطري: غرفة عمليات لمتابعة التطورات

يتابع الهلال الأحمر القطري لحظة بلحظة تطورات الزلزال العنيف الذي ضرب جنوب تركيا والشمال السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.