الصين.. احتجاجات ضد إغلاقات كورونا بعد "حريق مميت"

الصين.. احتجاجات ضد إغلاقات كورونا بعد “حريق مميت”

شهدت مدينة أورومتشي عاصمة إقليم شينغيانغ،  احتجاجات بسبب حريق  مدمر أثار غضب سكان المدنية التي تخضع لإغلاق منذ 100 يوم بسبب عودة تفشي فيروس كورونا.

وتسبب حريق في شقة بوفاة 10 أشخاص الخميس، فيما استغرق رجال الإطفاء أكثر من ساعتين ونصف لاحتوائه، وفق تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنل.

وتسببت حادثة الحريق وسط حالة الإغلاق التي تعانيها المدينة بغضب السكان الذي نشروا انتقادات على شبكات التواصل الاجتماعي، فيما أظهرت مقاطع مصورة مركبات الإطفاء وهي تنتظر إزالة حواجز على الطرق وضعت لإغلاق المدينة بسبب كورونا.

وقال مسؤولون من أورومتشي في مؤتمر صحفي، الجمعة، إن رجال الإنقاذ اضطروا لإزالة بعض الحواجز، لكن التأخير كان بسبب عدد السيارات الكبير المتوقفة في المجمع السكني.

وقال بعض السكان عبر شبكات التواصل الاجتماعي إن “السيارات الكهربائية المتوقفة منذ فترة منعت مركبات الإطفاء من دخول طريق ضيق”، إذ لم تعد هذه السيارات مشحونة بالكهرباء بسبب فترة الإغلاق الطويلة.

وتم تداول مقاطع مصورة قيل إنها للشقة التي احترقت في أورومتشي.

وهذا ثاني حريق مميت في الصين خلال الأيام القليلة الماضية، فقد أودى حريق في مصنع بمدينة أنيانغ وسط الصين بـ 38 شخصا هذا الأسبوع، بحسب رويترز.

ونقلت الصحيفة عن أحد السكان قوله عبر شبكة “ويبو” إنه “يمكن أن يكون الخط قبل الحياة والموت، مجرد حريق لأنه لا يمكن لأحد الهروب من هذا الإغلاق”.

وتداول مستخدمون على شبكات التواصل الاجتماعي الصينية مقاطع تظهر محتجين يهتفون “رفع الإغلاق”، وقال مستخدمون إنهم تعرضوا لإطلاق نار الجمعة، ولكن تم حذف هذه المقاطع من بعض المنصات الصينية في وقت لاحق.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن السلطات الصينية بدأت منذ أوائل أغسطس بإصدار أوامر الإغلاق لسكان شينجيانغ، ومنعهم من مغادرة منازلهم، وأوقفت حركة وسائل النقل، وحتى أن بعض السائحين في المدينة وجدوا أنفسهم محاصرين وغير قادرين على مغادرتها.

اقرأ ايضاً
وزارة الصحة تحدد سعر اختبارات الفحص السريع للأجسام المضادة والمستضدات المولدة

ولم ترد حكومتا شينجيانغ وأورومتشي على طلبات التعليق للصحيفة.

وتسود حالة من الإحباط بين السكان وأصحاب الأعمال في الصين مع تشديد قيود كورونا في ظل تسجيل زيادة قياسية جديدة للإصابات بالفيروس الجمعة بعد أسابيع من تزايد الآمال بتخفيف الإجراءات، وفق تقرير لوكالة رويترز.

ودفعت الزيادة الكبيرة في الإصابات اليومية في الصين إلى عمليات إغلاق واسعة النطاق، فضلا عن قيود أخرى على الانتقالات والأنشطة التجارية. وسجلت الصين أمس الخميس 32.6 ألف إصابة جديدة مع إعلان العديد من المدن تفشي المرض فيها.

ومع تأثر مزيد من السكان بإجراءات الإغلاق بدأ بعضهم في طرح اقتراحات بديلة للتعايش في مناطق سكنهم. وفي بكين تبادل سكان بعض المجمعات السكنية اقتراحات على تطبيق وي تشات للرسائل بخصوص إمكانية خضوع الجيران المصابين للحجر الصحي في منازلهم طالما لم تظهر عليهم أعراض خطيرة. لكن لم يتضح إن كان ممكنا تطبيق مثل هذه الاقتراحات.

وسجلت مدينتا قوانغتشو في الجنوب وتشونغشينغ في الجنوب الغربي زيادة قياسية في الإصابات، كما رصدت بكين وتشنغدو وجينان ولانتشو وشيان ووهان مئات الإصابات اليومية الجديدة.

المصدر: الحرة

شاهد أيضاً

ابتكار قميص ذكي لمساعدة الصم على التواصل مع الناطقين

ابتكار قميص ذكي لمساعدة الصم على التواصل مع الناطقين

قميص ذكي لمساعدة الصم على التواصل مع الناطقين شاركت طالبات مدرسة السلام الابتدائية للبنات في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.