تلسكوب جيمس ويب يكتشف «مقبرة نجمية»

تلسكوب جيمس ويب يكتشف «مقبرة نجمية»

كانت واحدة من أولى الصور الشهيرة التي كشف عنها تلسكوب جيمس ويب الفضائي في وقت سابق من هذا العام، كفناً مذهلاً من الغاز والغبار أضاءه نجم يحتضر في قلبه.
الآن وجد الباحثون الذين يحللون البيانات من أقوى تلسكوب في التاريخ دليلاً على وجود نجمين على الأقل غير معروفين سابقاً يختبئان في المقبرة النجمية.
وكان يعتقد سابقاً أن السديم الدائري الجنوبي، الموجود في مجرة درب التبانة على بعد نحو ألفي سنة ضوئية من الأرض، يحتوي على نجمين، أحدهما، الذي يقع في مركز السديم، وهو نجم قزم أبيض كان في خضم موته يقذف سيلاً من الغاز والغبار لآلاف السنين التي شكلت بدورها السحابة المحيطة.
ويُعد القزم الأبيض شديد السطوع، الذي تلاشى سطوعه، أقل وضوحاً بين النجمين اللذين تمت رؤيتهما في صور ويب التي تم إصدارها في يوليو.
وقدم القزم الأبيض لعلماء الفلك رؤية لكيفية موت شمسنا يوماً ما، بعد بلايين السنين من الآن، وعلى عكس شمسنا الوحيدة، كان لديه رفيق، أكثر إشراقاً في صور ويب.

اقرأ ايضاً
كاميرا المراقبة تسجل الواقعة.. ثمانيني يمنع عصابة مسلحة من سرقة متجره

المصدر: جريدة العرب القطرية

شاهد أيضاً

رضيع برازيلي بطول ووزن «فوق المعتاد»

رضيع برازيلي بطول ووزن «فوق المعتاد»

لفت رضيع برازيلي أنظار العالم، وذلك بسبب حجمه الضخم الذي دفع الأطباء لإجراء عملية ولادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.