عن حقوق الإنسان

السعودية و حقوق الانسان / مقاربة تفكيكية

حقوق الانسان المنتهكة والاعتقالات التعسفية والسجن والتعذيب بحق نشطاء سياسيين وعقائديين في المملكة العربية السعودية يرفع صوت الإعلام ومنظمات حقوق الانسان ، وهم يطالبون باهتمام المجتمع الدولي بنشر تقارير شبه كاملة. يوميا عن ما يجري في السعودية

العديد من المواقع والمنظمات الحقوقية السعودية تنشر يوميا تقارير عن معتقلين وسجناء سياسيين في سجون الحكومة السعودية. وبحسب هذه المنظمات ، تواصل الحكومة السعودية سياساتها القمعية ضد الشخصيات الدينية ، وفي أحدث مثال على هذه الاشتباكات ، اعتقلت الحكومة السعودية مدرسًا اسمه “الشيخ صالح بن عبد الله العاصمي” لانتقاده موجة الاعتقالات الواسعة للدعاة. في هذا البلد استدعاه للاستجواب ، ثم أصدر مكتب المدعي العام السعودي أمراً بمنعه من التدريس.

وفي الوقت نفسه ، أفاد موقع معتقلين سياسيين ـ أيديولوجيين عن سوء حالة عدد من المواطنين السعوديين الذين يقبعون في السجون منذ سنوات دون محاكمة ، ومنهم “الشيخ محمد الشنر” و “سامي العامري” و “الداعية سلمان العودة”. ذكر شاب يُعرف باسم “أبو عزام” أنه معتقل منذ صيف (سبتمبر من العام الماضي) بسبب قصيدة تنتقد سياسات الحكومة السعودية.

وتحدثت مواقع ومنظمات حقوقية أخرى عن محنة “محمد فهد القحطاني” المفقود منذ فترة طويلة ورفضت السلطات السعودية الكشف عن مكان وجوده أو السماح له بالاتصال بأسرته.

كما تتحدث هذه المواقع والمنظمات الحقوقية عن الحكم غير القانوني بالسجن 10 سنوات على الصحفي “الشيخ نايف” واعتقال “مالك الأحمدي” غير المبرر منذ سبتمبر 2017. الأحمدي من المدافعين الأقوياء عن خلق إعلام حر في السعودية لا يخدم السلطات ويعكس مصالح الشعب السعودي.

حقوق الانسان
حقوق الانسان

كما أكدت منظمة حقوق الانسان “العدالة من أجل حقوق الانسان” على ضرورة الإفراج عن العشرات من المواطنين المسجونين والمختطفين في السعودية ، وأعلنت أن السلطات ما زالت ترفض الكشف عن مكان وظروف اعتقال الصحفي تركي الجاسر ، الذي تم اختطافه منذ مارس 2018.

اقرأ ايضاً
استغلال الحج من أجل توفير عمالة لمشروع نيوم!

بالتزامن مع اليوم العالمي لحظر العنف ضد المرأة ، طالبت منظمة حقوق الانسان “ساند” المجتمع الدولي بالاهتمام بقضية السجينات السياسيات والأيديولوجيات في السعودية.

وقد أعلنت هذه المنظمة أن الحكومة السعودية ألقت القبض على 60 امرأة بسبب إبداء الرأي.

وبحسب معلومات هذه المنظمة ، خلال السنوات الثلاث الماضية ، واجهت العديد من السجينات السياسيات والأيديولوجيات مشاكل نفسية وجسدية بسبب التعذيب والحبس الانفرادي والتحرش الجنسي وغيرها من حالات العنف في سجون النظام السعودي.

كل هذه الحالات و غيرها الكثير و الكثير ما سجل منها وما بقي طي الكتمان ولاتزال المملكة مستمره في سياساتها القمعية و التضليلية.

منتدى الرياض الدولي الإنساني

في وقت قريب و بعد الإعلان عن حكم الإعدام للداعية السعودي عوض القرني الذي اتهم بدعم الإخوان المسلمين جراء إطلاق تغريدات على تويتر تخص هذا الشأن وبعد القيام بما لا يعد و لا يوصف من الجرائم ضد الإنسان و الإنسانية تعلن المملكة العربية السعودية عن منتدى الرياض الدولي الإنساني تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين،

وأوضح مركز الملك سلمان للإغاثة أن المنتدى يشارك فيه عدد من القادة والمانحين والعاملين والخبراء في مجال العمل الإنساني من مختلف دول العالم، بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية.

والتي (منظمات حقوق الانسان) يمكن وصفها بعد هذا التعاون بالمنظمات مزدوجة المعايير حيث أنها من جانب تدين السعودية على ما تقترفه من جرائم ضد الإنسانية و من منحىً آخر تشارك فيما تعده المملكة من منتديات و اجتماعات عن حقوق الانسان من أجل تبييض صورتها مام العالم و مسح هذه الجرائم من سجلها الملطخ بدماء الأبرياء.

المصدر: عاجل س ا

شاهد أيضاً

8989

عملية ثانية في القدس في أقل من 24 ساعة

عملية ثانية في القدس بعد أقل من 24 ساعة على العملية الاستشهادية لفلسطيني ضد الصهاينة  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.