المقاومة
المقاومة

المقاومة الإسلامية 2023… نار تستعر على حدود إسرائيل

خلفت الهجمات العسكرية الإسرائيلية على غزة والضفة 31 قتيلاً وأكثر من 93 جريحاً

أربعة أيام مضت على بدء الاعتداءات العسكرية لجيش النظام الصهيوني على قطاع غزة والضفة الغربية تحت مسمى “سهم الحماية”.

الهجمات التي وصفتها الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية بعملية الرد بأنها “ثأر للمحررين” وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية فقد تم إطلاق أكثر من 800 صاروخ باتجاه المستوطنات الإسرائيلية.

في هذه الأيام الأربعة استشهد أكثر من 30 مواطنًا فلسطينيًا، بينهم عدد من النساء والأطفال، وجرح حوالي 100 آخرين. لكن أحسن عطايا، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، أعلن أمس أنه لا يوجد اتفاق لوقف إطلاق النار مع العدو الصهيوني.

اليوم الأول، بداية الهجمات الإسرائيلية على غزة

بدأت القصة في صباح يوم الثلاثاء 19 مايو. عندما هاجمت قوات الاحتلال مدينة نابلس القديمة بالعديد من العتاد والتعزيزات، وحاصرت منزلاً. وبعد فترة ، أعلنت إذاعة جيش الاحتلال عن اعتقال مطلوبين خلال العملية في نابلس بزعم قيامهما بعملية إطلاق نار.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، صباح اليوم نفسه، عن استشهاد 12 امرأة وطفل، وإصابة ما لا يقل عن 20 آخرين بجروح سطحية أو خطيرة، جراء القصف الجوي للمقاتلين الإسرائيليين على مناطق متفرقة من قطاع غزة.

كما أكدت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، اغتيال ثلاثة من قادتها مع عائلاتهم في غارات جوية شنتها مقاتلات إسرائيلية يوم الثلاثاء على منازلهم.

شهداء المقاومة
شهداء المقاومة

وهؤلاء القادة الثلاثة هم “جهاد الغنام”، أمين سر مجلس سرايا القدس العسكري، و “خليل البهتيني” قائد المنطقة الشمالية لقطاع غزة، و “طارق محمد عزالدين” أحد قادة المنطقة. قادة العمليات العسكرية في الضفة الغربية.

وكتبت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية عن ذلك: “في مدينة سديروت، يستعد أكثر من 4500 من سكان هذه المدينة للإخلاء”. إلا أن قيادة الجبهة الداخلية الإسرائيلية أعلنت في بيان قصير: “فتح الملاجئ هو قرار البلديات، ولم نعطِ أمرًا محددًا إلا في نطاق 40 كيلومترًا من قطاع غزة”.

ورداً على هذه الهجمات قال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي: “لن تتوقف المقاومة حتى انتهاء الاحتلال الصهيوني ، ولن تكون معاناة فلسطين جسراً للاحتلال للوصول إلى الرأي العام الإسرائيلي”. “

ونفذت إسرائيل هذه الهجمات، قبل يومين من ذلك، في 17 مايو، دمرت القوات الصهيونية مدرسة ابتدائية مكونة من 6 صفوف في جنوب الضفة الغربية، كان يدرس فيها 66 فتى وفتاة فلسطينيين.

وردًا على هذه الاعتداءات، كتب الناطق باسم وزارة الخارجية ناصر الكناني على صفحته على تويتر: “النظام المجرم الصهيوني دمر أمس مدرسة الأطفال الفلسطينيين، واليوم تودي السبانه بحياتهم الحلوة”. “إسرائيل هي الوحش القاتل للأطفال الذي يظهر باستمرار في كوابيس الأطفال الفلسطينيين”.

في اليوم الثاني، طلب معاقبة المجرمين الإسرائيليين

وبعد يوم من بدء هذه الاعتداءات، أعلن مكتب رئيس وزراء المنظمة، محمد اشتية، في بيان، إلغاء رحلته المخططة إلى السعودية.

وفي اليوم الثاني من هذه الهجمات، كتب حساب البعثة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة على موقع تويتر: “طلبت الإمارات وفرنسا والصين من مجلس الأمن عقد اجتماع استثنائي بعد ظهر اليوم خلف أبواب مغلقة لمناقشة الأمر المقلق. التطورات في قطاع غزة “.

كما ندد المتحدث باسم الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بهجمات النظام الصهيوني على غزة يوم الأربعاء ودعا هذا النظام إلى ضبط النفس وقال: “أي توتر ونزاع يضر كلا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، ونحن نحاول بنشاط لوقفه. “نحن في أي صراع”. من ناحية أخرى، أعرب الاتحاد الأوروبي، في بيان، عن قلقه إزاء التصعيد الأخير للهجمات في قطاع غزة، وأعرب عن أسفه للأضرار التي لحقت بالمدنيين.

على أي حال، مع استمرار الهجمات الإسرائيلية على غزة، في اليوم الثاني لهذا الحادث العسكري، أعلنت مصادر إخبارية عن بدء الهجمات الصاروخية للمقاومة الفلسطينية على المستوطنات الصهيونية في قطاع غزة وإغلاق مطار بن غوريون في تل أبيب.

hasni 730x438 1

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية إطلاق 800 صاروخ من قطاع غزة باتجاه الأراضي المحتلة اليوم الأربعاء. بلغ عدد شهداء وجرحى فلسطين اليوم 95 قتيلا. وامتدت هذه الاعتداءات لليوم الثالث واستمرت حتى يوم الخميس 21 أيار / مايو، وفتح طرفا الصراع النار على بعضهما البعض، واستؤنفت هجمات فصائل المقاومة الفلسطينية على الأراضي المحتلة بشكل مستمر.

اقرأ ايضاً
أزمة تونس متواصلة.. لمسات أخيرة على "مسودة دستور سعيّد"

وكانت مدن خان يونس ورفح وبيت لاهيا في قطاع غزة من بين المناطق التي استهدفتها غارات النظام الصهيوني بهذه الهجمات.

في نفس اليوم، أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، في اتصال هاتفي مع نظيره الإسرائيلي تساهي هانغبي، دعم واشنطن الجاد لأمن النظام الصهيوني وحقه في الدفاع عن نفسه.

وفي إطار استمرار هذه الاعتداءات، أكد تساحي هانجبى، رئيس مجلس الأمن القومي للنظام الصهيوني ، أن “استمرار الصراع مع الفصائل الفلسطينية غير مفيد. وقال مصدر سياسي أيضا إن النظام الصهيوني يسعى لوقف هذا الصراع في أسرع وقت ممكن.

كما أكدت بعض المصادر في حركة المقاومة الفلسطينية أن الهجمات الأخيرة على تل أبيب وبئر السبع ومدن أخرى في الأراضي المحتلة تمت على أساس أن السلام لن يتم إلا بشروط المقاومة وإذا لم يفعل العدو ذلك. التزم بهذه الشروط دائرة هذه النار تكبر.

اليوم الثالث انتقام الأحرار

وفي اليوم الثالث من هذه المواجهات، أكد خميس الهيثم، أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، في مقابلة مع قناة الميادين الإخبارية: “إن هدير العدو الإسرائيلي في قطاع غزة لن يمر دون رد، و لن يمر استشهاد علي الغالي قائد الوحدة الصاروخية في سرايا القدس دون رد “ولن يتوقف عن إطلاق الصواريخ وهذه الكتائب قادرة على زيادة دائرة نيرانها.

ووصفت الغرفة المشتركة لجماعات المقاومة الفلسطينية عملية الرد على العدو الصهيوني بـ “الانتقام من المناضلين”. كما استشهد في هذا اليوم “أحمد أبو دقة” أحد قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في قصف جوي للنظام الصهيوني استهدف منزلاً سكنياً في مدينة خان يونس.

كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول، الخميس، أن “مصدرًا في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية أبلغ وكالة الأنباء التركية هذه أن الحركة جعلت التزام إسرائيل بوقف الهجمات الإرهابية شرطًا لوقف إطلاق النار.

وأكد هذا المصدر أنه لم يطرأ تطور جديد على وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في غزة ونظام الاحتلال. وبحسب بيان المصدر المذكور ، فقد توجه محمد الهندي رئيس المركز السياسي لحركة الجهاد الإسلامي إلى القاهرة على رأس وفد من هذه الحركة لاستعراض تطورات الأوضاع ووقف الاعتداءات الموجهة ضد غزة.

لكن مسؤولا إسرائيليا أكد أنه لن يلتزم أبدا ببنود المقاومة الفلسطينية لوقف إطلاق النار، بما في ذلك وقف الاغتيالات وتسليم جثث الشهداء، كما نفت حركة الجهاد الإسلامي التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار. كما أعلن جلعاد أردان، سفير النظام الصهيوني لدى الأمم المتحدة، أن الولايات المتحدة وإنجلترا منعتا مجلس الأمن من إصدار بيان يدين اعتداءات هذا النظام على غزة.

في اليوم الرابع 31 شهيداً و 93 جريحاً

بدأت اليوم الرابع (أمس) الهجمات العسكرية بين جيش النظام الصهيوني وقوات المقاومة، فيما وصل عدد الشهداء بحسب إعلان وزارة الصحة في غزة إلى 31 شهيدًا بينهم ستة أطفال وثلاث سيدات. كما أصيب في هذه الاعتداءات 93 مواطنا بينهم 32 طفلا و 17 سيدة.

أعلن الجيش الإسرائيلي، الجمعة، أنه منذ بدء العمليات العسكرية لهذا النظام في قطاع غزة، أطلق 866 صاروخا من هذه المنطقة على الأراضي المحتلة. في مثل هذا اليوم، وبسبب عدم قدرة منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلي على صد الهجمات الصاروخية من قبل المقاومة الفلسطينية، كشف أفيخاي أدري المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، عن مقتل إسرائيلي بسبب خطأ هذا النظام في اعتراضه صواريخ المقاومة.

في غضون ذلك، قال الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، عن العدوان الجديد للنظام الصهيوني على قطاع غزة: “دافع نتنياهو للعدوان الجديد على غزة هو استعادة الردع الذي انهار على كل الجبهات”. واضاف ان “نتنياهو يسعى من خلال هذا العدوان الى حل ازمة الحكومة وتحسين اوضاع سكان فلسطين المحتلة”.

وقال إحسان عطايا، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، صباح أمس: “لم يتم حتى الآن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع العدو الصهيوني. لا يستطيع الوسطاء تقديم ضمانات بسبب عدم امتثال العدو، ووقف سياسة الإرهاب شرط أساسي لمفاوضات وقف إطلاق النار.

كما أفادت شبكة الغد المصرية نقلاً عن مصادر أن المفاوضات بين مصر والأمم المتحدة للتوصل إلى وقف إطلاق النار في غزة صعبة للغاية. أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أنه منذ بداية العام الجاري استشهد أكثر من 140 فلسطينيا في الضفة الغربية وقطاع غزة في اعتداءات النظام الصهيوني.

المصدر: قطرعاجل + رصد 

شاهد أيضاً

1 1550774

روسيا تعلن إحباط هجوم بالغاز السام في زابوريجيا

أعلنت روسيا، يوم الثلاثاء، أنها أحبطت هجوما بالغاز السام، خططت له، بحسب موسكو، أجهزة الاستخبارت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *