fatty liver
fatty liver

الكبد الدهني… 11 نوع من الأطعمة التي تساعد في الحفاظ على سلامة وصحة الكبد

الكبد الدهني هو تراكم غير طبيعي لدهون معينة (الشحوم الثلاثية) داخل خلايا الكبد.

يعتبر الكبد بمثابة قوة الجسم ويؤدي العديد من المهام الأساسية. تشمل هذه الأعمال إنتاج البروتين والكوليسترول والصفراء، مما يؤدي في النهاية إلى تخزين الفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات. يقوم الكبد بتفكيك المواد السامة مثل الكحول والمخدرات والمواد التي يتم إنتاجها أثناء عملية التمثيل الغذائي. لذلك، فإن صحة الجسم تعتمد على الحفاظ على صحة الكبد.

فيما يلي مجموعة من الأغذية التي تساعد في الحفاظ على صحة الكبد.

1. القهوة

تعتبر القهوة من أفضل المشروبات والمواد المفيدة للكبد. أظهرت الأبحاث أن شرب القهوة يقي الكبد من الأمراض. وتشمل هذه الحالات أولئك الذين يعانون من مشاكل في الكبد. على سبيل المثال، أظهرت العديد من الدراسات أن شرب القهوة يقلل من خطر الإصابة بتليف الكبد (التهاب الكبد الحاد).

فوائد القهوة لـ الكبد الدهني

يقلل شرب القهوة أيضًا من خطر الإصابة بنوع من سرطان الكبد. كما أن لهذا المشروب آثار إيجابية على أمراض الكبد والتهاباته. تقلل القهوة من خطر الوفاة لدى المصابين بأمراض الكبد المزمنة.

لاحظ الباحثون هذا التأثير لدى أولئك الذين يشربون ما لا يقل عن ثلاثة أكواب من القهوة يوميًا. ربما تكون هذه الفوائد لأن القهوة تمنع تراكم الدهون والكولاجين. يعتبر تراكم الدهون والكولاجين من الأعراض الرئيسية لأمراض الكبد وعلى الأخص الكبد الدهني.

تقلل القهوة أيضًا من الالتهابات وتزيد من مستويات الجلوتاثيون المضاد للأكسدة. تعمل مضادات الأكسدة على تحييد الجذور الحرة الموجودة بشكل طبيعي في الجسم ويمكن أن تتلف الخلايا. للقهوة فوائد عديدة لصحة الكبد. سيشكرك كبدك على فنجان قهوة مهدئ على الإفطار.

في النهاية يمكن القول أن للقهوة العديد من الفوائد الصحية. تزيد القهوة من مضادات الأكسدة للكبد. تعمل مضادات الأكسدة هذه على تقليل التهاب الكبد وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض الكبد والسرطان والكبد الدهني.

2. الشاي

اليوم، يعرف الكثير من الناس الفوائد الصحية للشاي، وتشير الدلائل إلى أن الشاي قد يكون مفيدًا جدًا للكبد، حيث أظهرت الأبحاث المكثفة في اليابان أن شرب 5 إلى 10 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا يمكن أن يزيد من علامات صحة الكبد.

أجريت دراسة أصغر على مرضى الكبد الدهني غير الكحولي. في هذا البحث وجد الباحثون أن شرب الشاي الأخضر المحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة لمدة 12 أسبوعًا يحسن مستوى إنزيمات الكبد. الشاي الأخضر فعال أيضًا في تقليل الإجهاد التأكسدي (التغلب على الجذور الحرة في دفاع الجسم المضاد للأكسدة) وتقليل تراكم الدهون في الكبد.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين يشربون الشاي الأخضر أقل عرضة للإصابة بسرطان الكبد. أولئك الذين يشربون أربعة أكواب أو أكثر من الشاي الأخضر يوميًا هم أقل عرضة للإصابة بهذا السرطان و حتى بالكبد الدهني.

أظهر عدد من الدراسات التي أجريت على الفئران والجرذان الآثار المفيدة لمستخلصات الشاي الأسود والأخضر. على سبيل المثال، في إحدى هذه الدراسات، وجد الباحثون أن مستخلص الشاي الأسود يقضي على العديد من الآثار السلبية للأطعمة الدهنية على الكبد. كما أن الشاي الأسود يزيد من علامات صحة الكبد.

لكن يجب على بعض الأشخاص، وخاصة أولئك الذين يعانون من مشاكل في الكبد، استخدام مكملات الشاي الأخضر بحذر، حيث أظهرت العديد من الدراسات أن المكملات الغذائية التي تحتوي على مستخلص الشاي الأخضر يمكن أن تلحق الضرر بالكبد.

بالطبع قد يحسن الشاي الأسود والأخضر مستويات الدهون والإنزيمات في الكبد، ولكن كن حذرًا إذا كنت تستخدم مستخلص الشاي الأخضر. قد يتسبب مستخلص الشاي الأخضر في مزيد من الضرر.

3. جريب فروت

الجريب فروت مفيد جدًا لصحة الكبد

 

يحتوي الجريب فروت على مضادات الأكسدة التي تحمي الكبد بشكل طبيعي. مضادات الأكسدة الرئيسية في الجريب فروت هي Naringenin (أو naringenin) و naringin (أو naringenin). أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن كلا من مضادات الأكسدة هذه تمنع تلف الكبد.

يحمي الجريب فروت الكبد بطريقتين:

  1. تقليل الالتهاب.
  2. حماية الخلايا.

أظهرت الأبحاث أن مضادات الأكسدة هذه يمكن أن تقلل من تليف الكبد. تليف الكبد هو مرض ينمو فيه النسيج الضام الزائد في الكبد. تحدث هذه المشكلة عادة بسبب الالتهاب المزمن.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت التجارب التي أُجريت على الفئران التي اتبعت نظامًا غذائيًا عالي الدهون أن النارينجين يقلل من كمية الدهون في الكبد. و يزيد أيضًا من الإنزيمات الضرورية لحرق الدهون. هذا يمكن أن يمنع تراكم الدهون الزائدة في الكبد وبالتالي يمقي من الكبد الدهني.

أخيرًا، أثبتت الاختبارات أن النارينجين في الفئران يزيد من القدرة على استقلاب الكحول ويزيل بعض آثاره السلبية.

حتى الآن، لم يتم إجراء أي بحث على الجريب فروت نفسه أو عصير الجريب فروت. كانت جميع الأبحاث حول العناصر الغذائية الموجودة في الجريب فروت. بالإضافة إلى ذلك، فإن معظم الأبحاث التي أجريت على مضادات الأكسدة في الجريب فروت كانت على الحيوانات. لكن الأدلة المتوفرة تشير إلى أن الجريب فروت يمكن أن يمنع التلف والالتهابات ويحافظ على صحة الكبد.

الملخص: مضادات الأكسدة الموجودة في الجريب فروت تحمي الكبد عن طريق تقليل الالتهاب وزيادة آليات الدفاع. ولكن حول الجريب فروت نفسه أو عصير الجريب فروت، لم يتم إجراء الكثير من الأبحاث على البشر.

4. التوت الأزرق(البلوبيري) والقرانيا

يحتوي كل من التوت الأزرق والقرانيا على الأنثوسيانين. مضادات الأكسدة التي تعطي هذه الفاكهة لونها الخاص. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذه المواد المضادة للأكسدة لها العديد من الفوائد الصحية.

أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن التوت البري والقرانيا، أو عصيرهما أو مستخلصهما، يمكن أن يدعم صحة الكبد ويقي من الكبد الدهني.

إن تناول هذه الفاكهة لمدة 3 إلى 4 أسابيع يحمي الكبد من التلف. بالإضافة إلى ذلك، يزيد توت العليق الأزرق من تفاعل جهاز المناعة والإنزيمات المضادة للأكسدة.

وخلصت تجربة أخرى إلى أن مضادات الأكسدة الموجودة في التوت تبطئ من تطور آفات الكبد الليفية. تعمل هذه المواد على إبطاء تكوين الأنسجة الشافية في كبد الفئران.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الاختبارات أن مستخلص التوت الأزرق يمنع نمو خلايا سرطان الكبد البشرية في أنابيب الاختبار. ولكن لتأكيد هذه النتائج، يجب إجراء نفس الاختبار على الكبد البشري.

الاستخدام المنتظم لهذا التوت يجعل الكبد يتلقى مضادات الأكسدة الضرورية للصحة.

يحتوي توت العليق على العديد من مضادات الأكسدة. تساعد هذه المواد الكبد في المحافظة على صحته. قد يعمل توت العليق على تحسين الاستجابة المناعية ومضادات الأكسدة. ولكن لتأكيد النتائج، يجب إجراء المزيد من الأبحاث على البشر.

5. العنب

العنب الأحمر والأرجواني مفيد للكبد الدهني

تحتوي جميع أنواع العنب، وخاصة العنب الأحمر والأرجواني، على العديد من العناصر الغذائية المفيدة. أحد أكثر هذه المواد شهرة هو ريستراترول. وهذه المادة لها فوائد صحية عديدة.

أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن العنب وعصير العنب يمكن أن يكون مفيدًا للكبد.

تظهر الأبحاث أن العنب له فوائد عديدة. تشمل هذه الفوائد تقليل الالتهاب ومنع الضرر وزيادة مضادات الأكسدة.

أجريت دراسة صغيرة على البشر المصابين بمرض الكبد الدهني غير الكحولي. أظهر هذا البحث أن استخدام مستخلص بذور العنب لمدة ثلاثة أشهر يحسن وظائف الكبد.

ولكن نظرًا لأن مستخلص بذور العنب شديد التركيز، فقد لا ترى هذه النتائج من خلال تناول العنب نفسه. نحتاج إلى إجراء المزيد من الأبحاث لتأكيد تأثير مستخلص بذور العنب على الكبد البشري.

اقرأ ايضاً
أفضل مكمل لحب الشباب.. مؤشرات "موثوقة" لاضطراب الجلد!

يأتي الكثير من الأدلة من البحوث الحيوانية والبشرية. تشير هذه الأدلة إلى أن العنب مفيد جدًا لصحة الكبد.

تظهر الأبحاث البشرية والحيوانية أن مستخلص بذور العنب يمكن أن يمنع تلف الكبد. كما أنه يزيد من مضادات الأكسدة ويقلل من الالتهابات.

6. التين الشوكي الهندي (تين الصبار)

فاكهة التين الشوكي الهندية ممتازة للكبد

التين الشوكي الهندي مع الاسم العملي Eponite ficus indica هو نوع مشهور من الصبار الصالح للأكل. عادة ما يتم استخدام الفاكهة وعصيرها أكثر من غيرها.

وقد استخدم هذا النبات عبر التاريخ كدواء عشبي لعلاج الجروح والتعب وأمراض الكبد.

تم إجراء بحث حول هذا الموضوع في عام 2004 على 55 شخصًا. وكانت النتيجة أن مستخلص هذا النبات يقلل من آثار الكبد الدهني.

كان المشاركون في هذه التجربة أقل غثيان وجفاف الفم وفقدان الشهية. في هذه التجربة، استهلك الناس نفس الكمية بالضبط من الكحول. استخدم نصف المشاركين هذا المستخلص قبل شرب الكحول. هؤلاء الأشخاص عانوا من نصف مضاعفات المخلفات الأخرى.

وخلص إلى أن هذه الآثار كانت نتيجة للحد من تورم الكبد. فعادة ما ينتفخ الكبد بعد شرب الكحول.

أجريت دراسة أخرى على الفئران. أعطى الباحثون الفئران في البداية مبيد حشري يضر بالكبد. ثم تم إعطاؤهم مستخلص التين الشوكي الهندي. لاحظوا أن إنزيمات الدم والكوليسترول قد عادت إلى طبيعتها. توصل البحث اللاحق أيضًا إلى نفس النتيجة.

في الآونة الأخيرة، تم إجراء بحث على الفئران. استخدم هذا البحث عصير التين الشوكي بدلاً من مستخلصه لتحييد آثار الكحول.

وكانت النتيجة أن عصير التين الشوكي يقلل من التأثير المضاد للأكسدة الناتج عن استهلاك الكحول. كما أنه يشفي الكبد التالف و الكبد الدهني و يحافظ على استقرار مستوى مضادات الأكسدة و يحد من تورم الكبد.

ملخص: يمكن أن يقلل التين الشوكي الهندي وعصيره من آثار مخلفات الكحول عن طريق تقليل التورم. يمكن لهذه المادة أن تحمي الكبد من التلف الناتج عن استهلاك الكحول وبالتالي الوقاية من الكبد الدهني.

7. عصير اللفت

فوائد اللفت لـ الكبد الدهني
فوائد اللفت لـ الكبد الدهني

 

عصير اللفت غني بالنترات ومضادات الأكسدة التي تسمى بيتالين. يمكن أن تدعم هذه المواد صحة القلب وتقليل الأكسدة والالتهابات. من المنطقي الاعتقاد أن تناول اللفت نفسه يمكن أن يكون له نفس التأثير على الصحة. لكن معظم التجارب بينت أن استخدام عصير اللفت سيكون أفضل.

تم إجراء العديد من التجارب على الفئران باستخدام عصير اللفت. تشير هذه الأبحاث إلى أن عصير اللفت يقلل من أكسدة وتورم الكبد. كما أنه يزيد من إنزيمات إزالة السموم الطبيعية في الكبد.

كان للأبحاث على الحيوانات نتائج إيجابية. لكن لم يتم إجراء بحث مماثل على البشر.

تظهر الأبحاث التي أجريت على الحيوانات أن لعصير اللفت فوائد صحية أخرى. وقد يكون لهذه الأبحاث نتائج مماثلة على البشر. لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد آثار عصير اللفت على صحة الإنسان.

الملخص: عصير اللفت يحمي الكبد من الأكسدة والتورم ويساعد في علاج الكبد الدهني. تزيد هذه المادة أيضًا من إنزيمات إزالة السموم الطبيعية. لكن يجب إجراء المزيد من التجارب على البشر.

8. الخضروات الصليبية

الخضروات الصليبية مفيدة للكبد

تشتهر الخضروات الصليبية مثل القرنبيط والبروكلي والخردل الصيني بأليافها العالية وذوقها الخاص. كما أنها تحتوي على نسبة عالية من المغذيات النباتية.

أظهرت الأبحاث التي أجريت على الحيوانات أن مستخلصات براعم القرنبيط وبراعم البروكلي يمكن أن تزيد من مستوى إنزيمات إزالة السموم. ويمكن أن تمنع هذه المستخلصات الكبد من التلف بالإضافة إلى أنها تساهم في التخلص من الكبد الدهني.

أظهرت الأبحاث التي أجريت على خلايا الكبد لدى البشر أنه حتى عندما يتم طهي القرنبيط، فإن لديهم نفس الخصائص.

في الآونة الأخيرة، أجريت دراسة على الرجال الذين يعانون من الكبد الدهني. في هذا البحث تم استخدام مستخلص نبت البروكلي الذي يحتوي على العديد من المغذيات النباتية. وكانت النتيجة أن إنزيمات الكبد تحسنت وانخفض الإجهاد التأكسدي.

وخلصت دراسة مماثلة إلى أن مستخلص نبات البروكلي يمنع فشل الكبد عند الفئران.

تم إجراء القليل من الأبحاث على البشر. ولكن حتى الآن، يبدو أن الخضراوات الصليبية لها العديد من الفوائد لصحة الكبد.

يمكن للخضروات الصليبية مثل البروكلي وبراعم بروكسل أن تزيد من إنزيمات إزالة السموم الطبيعية للكبد. تعمل هذه الخضار على حماية الكبد من التلف وتحسين مستوى إنزيمات الكبد في الدم.

9. المكسرات

المكسرات - أطعمة مفيدة للكبد

المكسرات غنية بالدهون والعناصر الغذائية. تشمل هذه المواد مضادات الأكسدة وفيتامين E ومواد نباتية أخرى.

هذا المزيج له العديد من الفوائد الصحية، خاصة لصحة القلب. لكنها يمكن أن تكون مفيدة جدًا للكبد.

أجريت دراسة لمدة 6 أشهر على 106 أشخاص يعانون من مرض الكبد الدهني غير الكحولي. خلص هذا البحث إلى أن تناول المكسرات يحسن مستوى إنزيمات الكبد.

بالإضافة إلى ذلك، أجريت دراسة أخرى على الرجال الذين تناولوا كميات قليلة من المكسرات والبذور. كان هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بـ NAFLD مقارنة بأولئك الذين تناولوا المزيد من المكسرات والبذور.

ينبغي إجراء المزيد من البحوث المكثفة في هذا الشأن. لكن البيانات الأولية تظهر أن المكسرات مفيدة جدًا لصحة الكبد.

يحسن استخدام المكسرات مستوى إنزيمات الكبد لدى مرضى الكبد الدهني غير الكحولي. وعلى العكس من ذلك ، فإن انخفاض استهلاك المكسرات يزيد من خطر الإصابة بهذا المرض.

10. الأسماك الغنية بالدهون.

أوميغا 3 مفيد للكبد

الأسماك الدهنية هي أحد مصادر أحماض أوميغا 3 الدهنية. هذه الدهون مفيدة جداً لصحة الكبد ويمكن أن تقلل التورم. كما أنها تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

الدهون الموجودة في الأسماك الزيتية مفيدة أيضًا للكبد. في الواقع، أظهرت الأبحاث أن هذه الدهون تمنع تراكم الدهون في الكبد. كما أنها تحافظ على مستويات الإنزيم طبيعية، وتقلل من الالتهاب، وتحسن مقاومة الأنسولين.

يبدو أن تناول الأسماك الغنية بأوميجا 3 مفيد للكبد. لكن إضافة أوميغا 3 إلى النظام الغذائي ليست القصة الكاملة.

نسبة دهون أوميغا 3 إلى دهون أوميغا 6 مهمة أيضًا.

يمكن العثور على دهون أوميغا 6 في الزيوت النباتية. يستهلك العديد من الأمريكيين أكثر من الكمية الموصى بها من أوميغا 6. إذا كانت نسبة أوميغا 6 إلى أوميغا 3 مرتفعة للغاية، تزداد احتمالية الإصابة بأمراض الكبد و على الأخص الكبد الدهني، لذلك ، يجب عليك أيضًا تقليل تناول أوميغا 6.

إن تناول الأسماك الغنية بدهون أوميغا 3 له فوائد عديدة للكبد. لكن الشيء المهم هنا هو توخي الحذر بشأن نسبة أوميغا 6 إلى أوميغا 3 للوقاية من الكبد الدهني.

11. زيت الزيتون

زيت الزيتون من الزيوت الصحية. لهذا الزيت العديد من الفوائد الصحية، مثل التأثيرات الإيجابية على القلب والتمثيل الغذائي.

لكن زيت الزيتون له أيضًا آثار إيجابية على الكبد.

أجريت دراسة صغيرة على 11 شخصًا مصابًا بداء الكبد الدهني غير الكحولي. وكانت النتيجة أن الاستهلاك اليومي لملعقة صغيرة من زيت الزيتون أدى إلى تحسين مستوى الدهون وأنزيمات الكبد.

زيت الزيتون للكبد الدهني

كما أنه يزيد من مستوى البروتينات التي تعمل على تحسين التمثيل الغذائي.

كما أدى تناول هذه المادة إلى جعل المشاركين في الاختبار لديهم دهون أقل ودورة دموية أفضل في الكبد.

تم إجراء العديد من الدراسات الأخرى التي توصلت إلى نتائج مماثلة. حقيقة أن استخدام زيت الزيتون لدى الإنسان يتسبب في تقليل تراكم الدهون في الكبد. يحسن هذا الزيت أيضًا من حساسية الأنسولين ويحسن مستويات إنزيمات الكبد وبالتالي الوقاية من الكبد الدهني.

تراكم الدهون في الكبد هو جزء من المراحل الأولى لأمراض الكبد. زيت الزيتون له آثار إيجابية على الكبد الدهني والجوانب الصحية الأخرى. لذلك إذا كنت ترغب في اتباع نظام غذائي صحي، يجب أن تجعله جزءًا قيمًا من نظامك الغذائي.

 أظهرت الأبحاث أن استخدام زيت الزيتون يقلل من نسبة دهون الكبد. هذا الزيت يحسن تدفق الدم وإنزيمات الكبد.

المصدر: قطرعاجل + رصد

شاهد أيضاً

الصين.. اصطدام ناقلة حاويات بجسر وسقوط حافلة في النهر

الصين.. اصطدام ناقلة حاويات بجسر وسقوط حافلة في النهر

سقطت حافلة فارغة من الركاب في المياه وفقد الاتصال بالسائق بعد اصطدام سفينة نقل حاويات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *