السجن 6 أشهر لمخرج إيراني لعرضه فيلمه في مهرجان كان السينمائي

السجن 6 أشهر لمخرج إيراني لعرضه فيلمه في مهرجان كان السينمائي

قضت محكمة في طهران بحبس المخرج الإيراني سعيد روستايي ستة أشهر بسبب عرض فيلمه «إخوة ليلى» في مهرجان كان السينمائي في العام 2022، وفق ما أوردته الثلاثاء صحيفة إصلاحية إيرانية.

«إخوة ليلى» فيلم طويل عن عائلة فقيرة على وشك التفكك في إيران الغارقة في أزمة اقتصادية كبرى.

وقد مُنع عرض الفيلم في إيران منذ صدوره العام الماضي إذ تعتبر السلطات أنه «خرق القواعد عبر المشاركة بدون إذن (…) في (مهرجاني) كان ثم ميونيخ».

وأوردت صحيفة «اعتماد» على موقعها الإلكتروني أن «المحكمة الثورية في طهران قضت بحبس مخرج فيلم (إخوة ليلى) سعيد روستايي ومنتجه جواد نوروز بيكي ستة أشهر».

ودانتهما المحكمة بـ«المساهمة في دعاية المعارضة ضد النظام الإسلامي» في إيران.

واضاف موقع الصحيفة أن المحكمة قرّرت أن يقضي السينمائيان خمسة في المائة فقط من العقوبة الصادرة بحقهما، أي نحو تسعة أيام مع «تعليق تنفيذ العقوبة المتبقية مدى خمس سنوات».

وأضافت الصحيفة «خلال مدة تعليق العقوبة، يتعين على المتهمين الامتناع عن الأنشطة المتّصلة بالجريمة المرتكبة وعدم التواصل مع أشخاص ينشطون في مجال السينما». والحكم قابل للاستئناف خلال 20 يوما من صدوره، وفق الصحيفة.

اقرأ ايضاً
شركة "طيران العال" الإسرائيلية: حصلنا على موافقة المملكة العربية السعودية للتحليق في أجوائها

سعيد روستايي البالغ 34 عاما ذاع صيته خصوصا بعدما أخرج في العام 2021 «قانون طهران»، وهو فيلم بوليسي عن تجارة المخدرات والقمع الذي تمارسه السلطات على هذا الصعيد.

وكان روستايي قد نال عن «إخوة ليلى» جائزة لجنة تحكيم الاتحاد الدولي للصحافة السينمائية في مايو (أيار) 2022، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

مراسلة بي بي سي تعود إلى سوريا: “هذي بلادٌ لم تعد كبلادي”

مراسلة بي بي سي تعود إلى سوريا: “هذي بلادٌ لم تعد كبلادي” صدر الصورة، Getty …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *